وزير اسرائيلي : لا نريد الدخول بحرب شاملة مع غزة

أعرب وزير إسرائيلي –مقرب من رئيس الحكومة الإسرائيلية- عن عدم رغبة “إسرائيل” في الدخول في مواجهة واسعة مع غزة.

ونقلت إذاعة الجيش عن الوزير تساحي هنغبي قوله “سياستنا هي ضبط النفس، وأنا أتفهم إحباط الجمهور الذي يريد ردود عسكرية أشد” بحسب موقع عكا للشؤون الاسرائيلية

وأكد الوزير المقرب من نتنياهو “نحن لا نريد جبهات أخرى وعلينا التركيز على الجبهة الشمالية”.وقال هنغبي “المستوى العسكري يقوم بمهامه على أحسن وجه، وينفذ قرارات الكابينت بامتياز”. على حد قوله

في سياق متصل، قال الوزير الإسرائيلي، “لدى إسرائيل أدلة على مصداقية إعلان الفصائل بعدم مسؤوليتها إطلاق صاروخ على بئر السبع، وتوضيحات حماس والجهاد بهذا الصدد لم يسبق لها مثيل”.

يذكر أن الجيش الإسرائيلي أعلن عن تنفيذه غارات على 20 هدفاً في قطاع غزة صباح اليوم بعد سقوط صاروخين أحدهما في فناء منزل ببئر السبع تسبب بأضرار كبيرة و4 إصابات طفيفة، فيما سقط الآخر في منطقة غوش دان عند ساحل وسط البلاد.

المستوطنون يهاجمون منازل المواطنين في عوريف جنوب نابلس

هاجم مستوطنون، مساء اليوم الأربعاء، منازل المواطنين في بلدة عوريف جنوب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس إن مجموعة من مستوطني “يتسهار” هاجمت منازل المواطنين في عوريف، الأمر الذي أدى لتحطيم نوافذ بعضها.

وأضاف أن المنازل التي هاجمها المستوطنون تعود للمواطنين سمير سوالمة، وأحمد شحادة، وجمال شحادة.

واندلعت مواجهات بين أهالي البلدة وقوات الاحتلال التي حضرت لحماية المستوطنين.

رئيسة وزراء بريطانيا تدعو اسرائيل الى عدم هدم “الخان الاحمر “

دعت رئيسة الحكومة البريطانية تيريزا ماي، الأربعاء، إسرائيل، إلى عدم هدم قرية “خان الأحمر” البدوية، شرق القدس في الضفة الغربية، المهددة بالهدم من قبل إسرائيل، لأن ذلك، “لن يساعد في إحلال حل الدولتين”.

واعتبرت ماي في جلسة في البرلمان البريطاني، القدس، عاصمة مشتركة للدولتين.إلى ذلك، حذّرت المُدعية الرئيسية لمحكمة الجنايات الدولية في لاهاي، فاتو بنسودا، من أن “التدمير الشامل للممتلكات دون ضرورة عسكرية

وتهجير السكان عنوة في أراض محتلة، يشكّل ‘جرائم حرب’، بموجب ميثاق روما (المعاهدة المؤسسة للمحكمة الجنائية الدولية)”.

وأضافت بنسودا أنها “ستسمر بدراسة الوضع في خان الأحمر، اتخذ إجراءات إذا لزم الأمر”.

وافادت مصادر صحفية نقلا عن منظمة “بتسيلم” الإسرائيلية الحقوقية، التي توثّق “الانتهاكات الإسرائيلية” في المناطق الفلسطينية، بأن عناصر الشرطة الإسرائيلية اعتقلوا ظهر الأربعاء

ناشطة فلسطينية تبلغ من العمر (18 عاما)، وأصابوا ناشطين آخرين، في خان الأحمر. وقالت الشرطة الإسرائيلية إن المُعتقلة “مُشتبهة بالاعتداء على رجال الشرطة”.

وبعد معركة قضائية استمرت سنوات، أعطت المحكمة العليا الاسرائيلية الشهر الماضي، الضوء الأخضر لهدم قرية خان الأحمر، التي يعيش فيها حوالي مئتي بدوي في عشرات البيوت.

وتبرر إسرائيل هدم القرية بأنها “شيّدت بدون ترخيص”، فيما يقول الفلسطينيون إن الهدم يأتي “لتوسيع المستوطنات المجاورة للقرية على حسابها، لتقطيع أوصال الضفة الغربية”.

وسعت حكومات أوروبية والأمم المتحدة ومنظمات غير حكومية إلى منع هدم القرية، معتبرة أنه سيتيح توسيع المستوطنات

وإنجاز مشروع استيطاني يقطع الضفة الغربية إلى قسمين، عبر فصل شمالها عن جنوبها، الأمر الذي سيزيد بالتالي من صعوبة إقامة دولة فلسطينية مستقلة، كحل يؤيده المجتمع الدولي للنزاع الفلسطيني الاسرائيلي.

وزير المخابرات المصري يلغي زيارته الى رام الله وغزة بشكل مفاجئ

ذكرت قناة الإسرائيلية مساء الأربعاء، أن زيارة وزير المخابرات المصري عباس كامل التي كانت مقررة غدًا الخميس، لرام الله وغزة و”إسرائيل” تأجلت، في وقت تباينت فيه مدة التأجيل.

ونقلت قناة (كان) عن مصدر إسرائيلي وآخر فلسطيني تأكيده إلغاء الزيارة جراء تذرّع الوزير نيته اللحاق بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والانضمام إليه في زيارته الحالية إلى روسيا.

إلا أن القناة تباينت في توضيح مدة التأجيل، فقد قالت إنها: “أُجّلت إلى أجل غير مسمى”، وقالت في ذات السياق أيضًا أن “الزيارة تأجلت للأيام الثلاثة المقبلة”.

وكان على جدول أعمال الزيارة –وفق القناة- لقاء مع رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو ورئيس الشاباك، وبعدها عقد لقاء مع الرئيس محمود عباس ومن ثم لقاء قادة حماس في قطاع غزة “سعيًا للتوصل إلى تسوية مفترض”.

في حين، ذكرت صحيفة “معاريف” أن تأجيل الزيارة “قد يكون مؤشرًا على تصعيد محتمل”.

وفي السياق، عبّر عضو المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) موسى أبو مرزوق عبر حسابه في “تويتر” عن أسفه لإلغاء الوزير عباس كامل زيارته.

وفي سياق قريب، ذكرت القناة أن المجلس الأمني الوزاري الإسرائيلي المصغر (الكابينت) سيعقد مساء اليوم جلسة استثنائية لمناقشة آخر التطورات على جبهة قطاع غزة.

وتجيئ هذه الجلسة –وفق القناة- على ضوء تهديدات نتنياهو بتوجيه “ضربات مؤلمة” لحركة حماس في قطاع غزة لإجبارها على إعادة الهدوء، على حد ادعائه.

كهرباء الشمال : القطرية الاسرائيلية تمارس سياسة الابتزاز

قال رئيس مجلس ادارة شركة توزيع كهرباء الشمال، سميح طيبلة، إن شركة القطرية الاسرائيلية

تمارس سياسة الابتزاز من اجل رفع القدرة تشغيل انتاج الطاقة في بعض المحطات شمال الضفة .

وبحسب “الوكالة الرسمية” جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد اليوم الاربعاء، بالتعاون مع مكتب وزارة الاعلام في مدينة نابلس؛

للحديث عن واقع وانجازات وتحديات التي تواجهها شركة توزيع كهرباء الشمال

واضاف ان القطرية الاسرائيلية تطالب بضمان بنكي وصل في البداية الى مليار ومئتين مليون شيقل، لضمان تسديد الفواتير اولا بأول، وبعد المفاوضات خفض المبلغ لحوالي 600 مليون شيقل

ولكن تبقى هناك مشكلة في آلية تنفيذ هذه الكفالة والبنوك التي تصدر عنها واحتساب الفائدة والرسوم المفروضة عليها”.

واشار الى أن العام الماضي شهد افتتاح محطة تحويل الطاقة الكهربائية في الجلمة في محافظة جنين، ورفعت القدرة التشغيلية في محافظة جنين من 22 ميغا واط الى 53 ميغا واط، موضحا أن القدرة الانتاجية الكاملة لها تصل الى 120 ميغا واط.

وبين أن الحكومة وسلطة الطاقة تعملان على انشاء شبكات عنكبوتية لنقل الكهرباء في محافظات الوطن؛ لمواجهة اية مشاكل مستقبلية متوقعة.

وقال نحن نعاني من شح في الكهرباء وبحاجة الى رفع القدرة التشغيلية، فمحافظة نابلس بحاجة الى 110 ميغا واط، لكن المتوفر حاليا 84 ميغا واط؛

وهو ما جعلنا نستخدم سياسة قطع الكهرباء المؤقت عن مختلف المناطق. وتحدث طبيلة عن شركة كهرباء الشمال التي تأسست في العام 2010 ،وما حققته من ارباح خلال العام 2017 ،والتي وصلت الى 36 مليون شيقل قبل الضريبة.

من جانبه، تحدث المدير العام شركة توزيع كهرباء الشمال، أسعد سوالمة، عن نظام الطاقة البديلة (الشمسية) التي اقرت الحكومة لها ثلاثة قوانين من اجل تنظيم العمل بها.

ودعا سوالمة المستثمرين الذين يرغبون في الاستثمار بمجال الطاقة البديلة إلى مراجعة الشركة.

اصابة عدد من المواطنين في هجوم للمستوطنين شمال غرب نابلس

أصيب، اليوم الأربعاء، عدد من المواطنين بجروح مختلفة، عقب اعتداء مستوطنين عليهم، شمال غرب نابلس.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس إن عددا من المستوطنين المسلحين

هاجموا المزارعين وقاطفي الزيتون في المنطقة الواقعة بين بلديتي برقة وبزاريا، واعتدوا عليهم بالضرب، ما أدى إلى إصابة عدد منهم.

وعرف من بين المصابين محمود حسين وشقيه.وأضاف أن المستوطنين رشقوا مركبات المواطنين على الطريق بين برقة وبزاريا بالحجارة، الأمر الذي أدى إلى تعرض بعضها للضرر.

اسرائيل ترفض بيان المقاومة وتحمل حماس مسؤولية الصواريخ

اتهم الناطق بلسان الجيش الإسرائيلي “رونين منليس” حركة حماس بالوقوف خلف عملية إطلاق الصواريخ صباح الأربعاء باتجاه بئر السبع و”غوش دان”

فيما ردّ الجيش بقصف عشرات المواقع مخلفًا شهيدًا وجرحى في غزة.

وقال “منليس” إن تلك الصواريخ تم تصنيعها في غزة، معتبر أن هذا الأمر محصور لدى حركتي حماس والجهاد الإسلامي

وأشار إلى أنه حتى لو لم تكن حماس المنفذة، “فهي تتحمل المسئولية كونها المسيطرة على غزة ومسئولة عن كل ما يخرج منه”.

وأضاف أن الجيش هاجم 20 هدفاً عسكرياً هناك حتى الآن وأن الهجمات مستمرة، ومن بين الأهداف نفق هجومي.

ودافع “منليس” عن إخفاق منظومة القبة الحديدية في اعتراض الصاروخ الذي أصاب أحد المنازل في بئر السبع قائلاً إن” قدرة تلك المنظومة محدودة وليست شاملة”.

في السياق، قررت ما تسمى بالجبهة الداخلية الإسرائيلية تعطيل كافة المدارس بغلاف غزة نهار هذا اليوم كإجراء احترازي.

أما على صعيد تحركات الحكومة الإسرائيلية، فمن المقرر أن يعقد رئيسها بنيامين نتنياهو جلسة مشاورات عسكرية-أمنية بالاشتراك مع قادة أمنه للتباحث في تداعيات إطلاق الصواريخ.

كما ألغى الكابينت الإسرائيلي جلسة كانت مقررة نهار اليوم لمناقشة الجهود المصرية المبذولة للتسوية في قطاع غزة إلى إشعار آخر.

فصائل المقاومة في غزة : صاروخ بئر السبع تخريب للجهود المصرية

اعلنت فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة انها غير مسؤولة عن اطلاق الصاروخ على غزة واضافت في بيان لها نشر قبل قليل

ان شعبنا لا يزال يخوض معركته بكل قوةٍ واقتدار عبر فعاليات مسيرات العودة الكبرى وكسر الحصار، وإننا في غرفة العمليات المشتركة لفصائل المقاومة نقف مع أبناء شعبنا الذين يخرجون أسبوعياً

وفي كل الفعاليات الجماهيرية لتحقيق مطالبهم بنيل حريتهم والعودة إلى وطنهم، كما أننا نتصدى لكل محاولات الاحتلال لحرف المسار الجماهيري لمسيرات العودة عبر تثبيت قواعد اشتباكٍ رادعةٍ معه.

وإن أجنحة المقاومة في غرفة العمليات المشتركة تحيي الجهد المصري المبذول لتحقيق مطالب شعبنا، وترفض كل المحاولات غير المسئولة التي تحاول حرف البوصلة

وتخريب الجهد المصري، ومنها عملية إطلاق الصواريخ الليلة الماضية، كما تؤكد أنها جاهزةٌ للتصدي لاعتداءات الاحتلال الإسرائيلي، وأنها حين تقوم بذلك لا تختبئ خلف أي

ستار، بل تعلن ذلك بوضوح في إطار مسئوليتها الوطنية، وستبقى بندقيتنا الدرع الحامي لشعبنا، وسيبقى سلاحنا مشرعاً في وجه عدونا.

صائب عريقات يدين بشدة تصريحات نتنياهو حول المسيحيين

أدان أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، بشدة اليوم الثلاثاء، تصريحات نتنياهو حول أبناء شعبنا المسيحيين في مؤتمر مُشين سمّي بـ “قمة الإعلام المسيحي”.

وأكد عريقات على أن كل فلسطيني بغضّ النَظر عن ديانتهِ هو جزء أصيل ولا يتجزأ من شعب فلسطين في الوطن والمنفى، مشيراً إلى أن رئيس الوزراء الاحتلال يتعمد تشويه الحَقائق عن طريق استخدام المسيحيّة لدعمِ تصريحاتِه العنصريّة والمعادية، واصفاً تصريحاته حولَ الفلسطينيين المَسيحيين وبيت لحم بالتصريحات الواهية والتي تنم عن عقلية عنصرية.

وقال: “إن دولة إسرائيل قامت على أساس الاقتلاع والتهجير القسري للفلسطينيين، بما في ذَلِكَ أبناء شعبنا المسيحيين الذين طهرت منهم إسرائيل عرقياً عشرات العائلات منذ النّكبة عام 1948، والذين أصبحوا يعيشون اليوم كلاجئين في مخيمات ضبيية و البصّة و مار اللياس في لبنان وغيرها من المناطِق. وفي أعقاب احتلال عام 1967 ومَشروع الاستيطان الاستعماري، شنت إسرائيل حملة واسعةِ النِّطاق للاستيلاء على الأراضي وإقامة جدار الضم والتوسع على أراضي بيتَ لحم و أقامت 18 مستوطنة استعمارية غَيْر قانونيَة في أنحاء المدينة”.

وتابع: “ترفض إسرائيل، السلطة القائمة بالاحتلال، إعادة لَم الشّمل للعائلات الفَلسطينية، وهو ما أثّر بشكلٍ خاص على الوجود المسيحي الفلسطيني في الْقُدُس المحتلة، حيث يمنع عشرات الألاف من المسيحيين الفَلسطينيين من الصّلاة في الأماكن المقدسة بسبب سياسة إسرائيل العُنصرية التي تقسّم العائلات وتمنع عودة الفلسطينيين لأَنَّهُم “من غير اليهود”. وبعدَ إقرار قانون الدولة الْيَهُودية العنصري، وبدعم من حلفائها في إدارة ترامب، لا تزال حكومة الاحتلال تواصل استخدام الدِّين لتبرير جرائمها وانتهاكاتها الممنهجة لحقوقِ الشعب الفلسطيني”.

ونوّه عريقات إلى أن هذا المؤتمر قد شارك فيه مجموعة من المسيحيين الأجانب في أنشطة تهدف الى تطبيع “ألابارتايد” في فلسطين من خلالِ زيارتهم للمستوطنات غيرِ قانونيّة، وجدار الضم والتوسع حولَ مدينة بيتَ لحم. وقال: “إن تقديس الأبارتايد أمر معيب”.

ودعا عريقات في ختام بيانه جميعَ الشّعوب المحبّة للسلام، بما فيهم الزّعماء الدّينيين حولَ العالم لرفعِ صوتهم والتعبير عن رفضهم لاستغلال الدين في تبرير اضطهادِ شعب فلسطين، وختم قائلاً: “إن تزايد عدد السياسيين المؤيدين للشعبويّة اليمينيّة يشكّل خطراً داهماً على السّلام العالمي من خلال اتخاذ قرارات عمياء، منها تلك التي اتخذت بحقّ القدس عاصمة الدّيانات السّماوية الثلاث، وهذا ما يجب مواجهته”.