تضامنا مع فلسطين ..شركة اديداس توجه ضربة قوية لاسرائيل

تخلت شركة المعدات الرياضية الشهيرة (أديداس) عن رعايتها لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي، وذلك بعد عدة شهور من حملة ضغط نفذتها حملات مقاطعة “اسرائيل” العالمية (BDS).

وأرسلت حملة المقاطعة عدة مراسلات لشركة (أديداس) كونها أحد الراعين الرئيسيين لاتحاد كرة القدم الإسرائيلي، داعية إياها للتخلي عن رعاية الاتحاد الإسرائيلي

مؤكدة أنه متورط في انتهاك حقوق الشعب الفلسطيني، وأنه يشرعن المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية ويمارس عنصرية رياضية.

وقالت (BDS) في مراسلاتها: إن الاحتلال الإسرائيلي هدم مئات المدارس والملاعب حارماً الأطفال والشباب الفلسطينيين فرصة اللعب بشكل طبيعي

فضلاً عن المياه العادمة التي تصبها المستعمرات الإسرائيلية على الحقول الفلسطينية التي توفر مساحة للعب فتلوثها، في حين تُشيّد ملاعب كرة القدم الخضراء المقامة على أراض فلسطينية مسلوبة، ومن خلال عملها في المستعمرات الإسرائيلية”.

وأوضحت أن رعاية (أديداس) لـ”إسرائيل” تعني أنها شريكة في تبييض جرائم الحرب وفقاً للقانون الدولي، التي يقترفها نظام الاستعمار و(الأبرتهايد) الإسرائيلي.

الشرطة تكشف ملابسات جريمة سرقة مبلغ 400 ألف شيقل

كشفت الشرطة، اليوم الثلاثاء، ملابسات جريمة سرقة مبلغ يقارب 400 ألف شيقل من داخل مزرعة للأغنام في بلدة الظاهرية جنوب الخليل، وتلقي القبض على الفاعل .

وذكر بيان لإدارة العلاقات العامة والإعلام بالشرطة، بأنه وبناء على شكوى تقدم بها صاحب مزرعة للأغنام لمركز شرطة الظاهرية، التي تتعلق بقيام شخص باقتحام مزرعته ليلا وسرقة مبلغ 300 ألف شيقل و20 ألف دينار منها

وبناء عليه باشرت الشرطة في عملية جمع المعلومات والأدلة لكشف ملابسات الجريمة والقاء القبض على الفاعل.

وأضاف البيان: انه وبعد استكمال عملية جمع المعلومات والأدلة المتعلقة بالجريمة، فقد تم تحديد هوية المشتبه به وإلقاء القبض عليه

وبعد سماع اقواله افاد بقيامه باقتحام مزرعة المشتكي ليلا وسرقة مبلغ 300 ألف شيقل و20 ألف دينار منها قبل ان يلوذ بالفرار، حيث تم ضبط مركبتين بحوزة المشتبه به قام بشرائهما من الأموال المسروقة .

هذا واكد البيان توقيف المشتبه به مدة 24 ساعة واحالته للنيابة العامة لاستكمال الإجراءات القانونية بحقه حسب الأصول .

معدل دخل الفرد اليومي في غزة 2 دولار فقط وهو الأسوأ عالميا

قال رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار النائب جمال الخضري، إن معدل دخل الفرد اليومي في قطاع غزة 2 دولار- في حال وجد- وهو الأسوأ عالمياً.

وأضاف الخضري في تصريح صحفي صدر عنه اليوم الثلاثاء، أن نسبة الفقر ارتفعت إلى نحو 85%، بسبب تشديد الحصار واستمرار الإغلاق شبه الكامل لمعبر كرم أبو سالم لليوم 36 على التوالي.

وأكد أن نحو 62% نسبة البطالة في صفوف الشباب، فيما 350 ألف عامل مُعطل عن العمل بشكل دائم بسبب الحصار المستمر منذ اثني عشر عاماً.

وشدد على أن مئات العمال ينضمون بشكل يومي لقائمة البطالة نتيجة إغلاق المصانع والمتاجر، لعدم دخول البضائع والمواد الخام، إلى جانب انعدام حقيقي لفرص العمل.

وحذر الخضري من كارثية الأمور في غزة وتعقيدها، في ظل واقع اقتصادي أكثر من خطير نتيجة الحصار، وتشديد الحصار مؤخراً زاد من صعوبة الواقع الإنساني.

وأردف الخضري قائلاً:” نحن على أبواب عيد الأضحى وبدء العام الدراسي الجديد، ما تزال مئات الشاحنات المحملة بالبضائع بقيمة 100 مليون دولار، يحتجزها الاحتلال الإسرائيلي، ما يكبدها أصحابها خسائر كبيرة في حال لم يُسمح بدخولها في الوقت المناسب، باعتبار ذلك موسم لهم”.

وجدد الخضري التأكيد أن الاحتلال الإسرائيلي يتحمل المسئولية الكاملة عن الحصار وإغلاق المعابر التجارية، وما يترتب على ذلك من معاناة إنسانية متفاقمة.

وتابع:” مطلوب جهد عربي واسلامي ودولي حقيقي، لإنهاء الحصار باعتبار ذلك الركيزة الأهم لإنقاذ ما يمكن إنقاذه في غزة”.

وتساءل الخضري: “ماذا ينتظر العالم أكثر من مما نحن فيه من وضع مأساوي، وماذا ينتظروا أن يشاهدوا في غزة، فالوقت ينفد ولابد من حلول عاجلة وفورية لرفع الحصار، وإقامة مشروعات حيوية لتشغيل الناس”.

وحول الصعيد الفلسطيني، قال الخضري ” الكل يتحمل مسئولية حسب موقعه ومسئولياته ويجب أن يتحملها، ويقوم بدوره الواجب لتلافي الوضع السيئ في غزة، وتحسين الحالة، والسعي لوضع أفضل وتجاوز لكل هذه الأزمات”.

سابقة ….الانتربول يقبض على فار من العدالة بطلب من دولة فلسطين

كشف النائب العام المستشار أحمد براك، أن منظمة الشرطة الجنائية الدولية “الانتربول” ألقت القبض على متهم بالاغتصاب

في أحد المطارات الدولية، بناء على طلب من النيابة العامة في فلسطين لوجود قضية تحقيقية لديها، وذلك في سابقة هي الأولى من نوعها.

وأوضح براك خلال اتصال هاتفي مع الوكالة الرسمية  أن متهما بقضية اغتصاب ولهروبه من الاجراءات القانونية، خاطبت

النيابة العامة “الانتربول”، وتم القاء القبض عليه في أحد المطارات الدولية، وجاري العمل على إعداد مذكرة الاسترداد

لتسليمة إلى النيابة العامة في فلسطين، لاتخاذ المقتضى القانوني بحقه.

يذكر أن “الانتربول” وافق على انضمام فلسطين لديه، بتصويت 74 دولة في السابع والعشرين من ايلول لعام 2017.

خطاب هام للرئيس غدا في اجتماع المجلس المركزي

يلقي الرئيس محمود عباس خطابا هاما غدا في افتتاح أعمال الدورة التاسعة والعشرين للمجلس المركزي، دورة “الشهيدة رزان النجار، والانتقال من السلطة إلى الدولة” التي ستعقد في رام الله.

وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير واصل أبو يوسف لإذاعة “صوت فلسطين” صباح اليوم الثلاثاء، إنه تم إنجاز كافة التحضيرات لإنجاح هذه الدورة وسيصل أعضاء المجلس المركزي المقيمين في الخارج ومن قطاع غزة إلى رام الله اليوم بعد انتهاء الترتيبات اللازمة لذلك.

وأضاف أبو يوسف بانه جرى خلال اليومين الماضيين انتخاب بعض اللجان الدائمة في المجلس الوطني وذلك في إطار الترتيبات لانعقاد المجلس المركزي منها المقاومة الشعبية، والاقتصادية ولجنة القدس وأيضا لجنة المنظمات الشعبية.

واوضح أبو يوسف أن جدول أعمال المركزي يتضمن مسودة مشروع لاعتماده يشمل التحركات الدولية والعربية والشعبية للتطورات الفلسطينية، وكذلك الوضع الداخلي

وضرورة إتمام المصالحة وأيضا القدس واللاجئين، وكيفية التصدي لقانون القومية العنصري والعلاقة مع الاحتلال وسحب الاعتراف بإسرائيل.ونوه عضو تنفيذية منظمة التحرير إلى أن الانتقال من السلطة إلى الدولة موضوع مثار النقاش، ويجري النظر فيه ودراسته والتفكير بكيفية الانتقال من السلطة إلى الدولة.

وأشار أبو يوسف إلى اجتماع تشاوري ستعقده اللجنة التنفيذية للمنظمة اليوم من أجل اعتماد التقرير النهائي الذي سيقدم للمجلس المركزي غدا، إضافة إلى مناقشة ما تم إنجازه من تنفيذية المنظمة خلال الفترة الماضية.وفيما يتعلق بالمصالحة،

وأكد أبو يوسف على أهمية الدور المصري في هذا الملف، مبينا أنه تجري الآن البلورة النهائية للأفكار والنقاشات التي طرحت خلال اللقاءات التي عقدت مؤخرا في القاهرة وصولا لإنهاء الانقسام وتحقيق الوحدة الوطنية.

الحكومة تحدد اجازة عيد الأضحى المبارك

أعلنت الحكومة الفلسطينية امس الاثنين، عن موعد إجازة عيد الأضحى المبارك.

وأوضحت الحكومة في بيان لها، أن عطلة عيد الأضحى ستبدأ من صباح يوم الاثنين القادم 20-8-2018، حتى مساء يوم السبت الموافق 25-8-2018، على أن يبدأ دوام الوزارات والمؤسسات مع صباح يوم الأحد 26-8-2018.

وأعلنت السعودية أن اول أيام عيد الأضحى المبارك يصادف يوم الثلاثاء المقبل 21 أغسطس.

مسؤول اسرائيلي كبير : اتفاق التهدئة مع حماس بات جاهزا تقريباً

ذكر موقع والا نيوز العبري نقلا عن  مصدر سياسي إسرائيلي رفيع على علاقة بمفاوضات التهدئة بين دولة الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس قال لصحيفة لوس أنجلوس تايمز الأمريكية أن اتفاق التهدئة مع حركة حماس بات جاهزاً تقريباً.

تصريحات المسؤول الإسرائيلي جاءت على خلفية يومين من الهدوء على حدود قطاع غزة، يومان مرت بدون طائرات ورقية ولا بالونات حارقة

وبدون أية احتكاكات على الحدود، وهذا الهدوء دفع بوزير الحرب الإسرائيلي لعقد اجتماع تقدير موقف ظهر اليوم الثلاثاء، ومن المحتمل أن يعلن فتح كامل لمعبر كرم أبو سالم حال استمرت حالة الهدوء.

في السياق نفسه، كشفت القناة العاشرة الإسرائيلية أن لقاءً سرياً كان بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو في القاهرة في أيار الماضي

والهدف الرئيسي للاجتماع  كان تدارس التوصل لاتفاق وقف إطلاق نار مع حماس، وعودة السلطة الفلسطينية لقطاع غزة.

اجتماعات المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر الأخيرة أظهرت وفق ما سرب منها أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي يدعم التوصل لتهدئة مع حركة حماس في قطاع غزة

من أجل التفرغ لمحاربة تعزيز إيران لقوتها في سوريا، وأن حرب في الجنوب الآن تؤثر على الجهود الإسرائيلية في محاربة إيران.

فلسطين تتعهد بالرد على قرار اسرائيل بتوسيع شبكتها بالضفة

تتجه دولة فلسطين حاليا لإعداد مجموعة من المذكرات والتوجه بها للمؤسسات الدولية، للرد على إعلان وزارة الاتصالات

الإسرائيلية بأنها ستبدأ فعليا الشهر القادم تنفيذ خطة بالضفة الغربية بتكلفة 40 مليون شيقل؛ لتقوية نطاق تغطية شركات الهواتف الإسرائيلية التي تقدم خدماتها للمستوطنين في الضفة الغربية.

وقال وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات علام موسى للوكالة الرسمية : “نعمل حاليا على إعداد مذكرات للتوجه به للجهات الدولية وعلى رأسها الاتحاد الدولي للاتصالات، من أجل منع حكومة الاحتلال من تنفيذ هذه الخطة التي تعتبر انتهاك للسيادة الفلسطينية واعتداء على الشركات الوطنية العاملة في فلسطين”.

وقالت تقارير صحفية إسرائيلية إنه بموجب الخطة التي أعلن عنها ستبنى 40 محطة تقوية، بحيث تكون شبكات الهاتف الإسرائيلية قادرة على تغطية كل بقعة بالضفة، وجاء تنفيذ الخطة بعد ضوء اخضر حصلت عليه وزارة الاتصالات من المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر “الكابينيت”.

وأضاف موسى، ما تقوم به دولة الاحتلال مخالف لكل القوانين الدولية، فالدخول إلى أراضينا وبناء أبراج لجيش الاحتلال والسماح للمستوطنين وللشركات الخلوية الإسرائيلية باستخدامها، من أجل تقوية بثها في الضفة الغربية أمر مرفوض، ويشكل تهديدا للشركات الخلوية الفلسطينية”.

وتابع: “رغم توغل الاحتلال في أرضنا واعتداءاته المتواصلة على شعبنا إلا أننا سنعلي صوتنا لنحمي شعبنا أمام المساعي الاسرائيلية للدخول لسوق الفلسطينية بالتزامن مع تواصل السرطان الاستيطاني، وسنتواصل مع الاتحاد الدولي للاتصالات في الوقت الحالي لوضع حد لهذه النشاطات المتسارعة في الضفة”.

وأوضح موسى أن الاتحاد الدولي للاتصالات وقف إلى جانب فلسطين في حقها بالحصول على ترددات الجيل الثالث، وكان له دور فعال في الحصول على هذا الحق، ونتوقع أن يقف إلى جانبنا في الدفاع عن حقوقنا في مجال الاتصالات لوقف الشركات غير القانونية وغير الشرعية المدعومة من الاحتلال بالعمل في الأرض الفلسطينية.

يشار إلى أن بروتوكول باريس الذي ينظم العلاقة الاقتصادية بين الجانبين ينص على: قيام إسرائيل بتحويل ضرائب المنشآت التجارية التي تعمل في الأراضي المصنفة “ج” وتشمل المستوطنات إلى السلطة الوطنية عبر مكاتب الارتباط المنتشرة في تلك المناطق غير أن إسرائيل قامت بإغلاقها.

وقال خبراء بالقطاع إن مزودي الخدمة الإسرائيليين لديهم بالفعل نحو 500 ألف فلسطيني يستخدمون شرائح مهربة بنظام الدفع المسبق متصلة بأبراج شبكات الجيل الثالث والرابع في إسرائيل والمستوطنات.

وقدر البنك الدولي في تقرير أصدره في 2016، أن شركات المحمول الفلسطينية فقدت إيرادات محتملة تتراوح بين 436 مليون دولار و1.5 مليار دولار من 2013 إلى 2015 بسبب القيود الإسرائيلية على الترددات واستيراد المعدات، ومنافسة غير مشروعة من مشغلين إسرائيليين.

من جانبه، قال المدير التنفيذي لمجموعة الاتصالات الفلسطينية عمار العكر، إن ما يجري يعتبر انتهاكا للسيادة الفلسطينية وتعدي على سيادة الشركات الوطنية الفلسطينية، فشركات الاحتلال لا تقوم بدفع أي ضرائب في الضفة وهي تعمل من مستوطنات الاحتلال المحظورة دوليا وتقدم خدمات لجيش الاحتلال الذي يقتلنا.

وأضاف، “نحن كشركات فلسطينية نعتبره تحد لحقوقنا وامتيازاتنا منذ انشاء السلطة الوطنية الفلسطينية، والمطلوب أيضا إضافة إلى مصادرة الشرائح الإسرائيلية، تجريم تجار الشرائح الإسرائيلية ومحاكمتهم وفق القانون، بهدف تمكين الشراكات الوطنية”.

وبين العكر أن الشركات الوطنية تعاني من منافسة غير شرعية من الشركات الإسرائيلية، ونحن في معركة مستمرة مع هذه الشركات التي تعمل لصالح حكومة الاحتلال ومستوطنيه، رغم التفوق التكنولوجي الذي منحها إيها الاحتلال والمعيقات التي تفرض علينا ورغم كل ذلك نستطيع منافسة الشركات الإسرائيلية ونسعى لتنظيف السوق منها.

بدوره، قال وكيل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات سليمان الزهيري،  إن ما يجري من الاحتلال ليس جديدا علينا وإسرائيل تمعن في مصادرة كل الثروات الفلسطينية وعلى رأسها المتعلقة بمجال الاتصالات، فشركات الاحتلال تستخدم الاثير الفلسطيني لصالح المشروع الاستيطاني

وكل سنة أو سنتين يقوم الاحتلال بتوسعة في شبكات الاتصالات في الضفة، واليوم أصبحت الشبكات الإسرائيلية تغطي كامل التراب الفلسطيني وكامل التجمعات الفلسطينية، والخطوة التي أقدمت عليها إسرائيل هي عطاء لصالح شركات إسرائيل لبناء عشرات الابراج في الضفة الغربية لصالح جيش الاحتلال الاسرائيلي ولاستخدامها من قبل الشركات الخلوية الاسرائيلية.

وأضاف، أنه لدى الشركات الإسرائيلية تكنولوجيا عالية جدا وتنافسنا على أرضنا وتسرق مئات الملايين من الدولارات من الاقتصاد الفلسطيني ونتوقع أتساع الفجوة الرقمية بين شركاتنا والشركات الإسرائيلية لصالح الشركات الاسرائيلية التي تقدم تكنولوجيا أحدث بسرعات أعلى وبأسعار أفضل بدعم من الاحتلال.

وأوضح الزهيري أن اتصالات واسعة بدأت في مختلف المجالات مع المجتمع الدولي لشرح خطورة الموقف ومطالبة المجتمع الدولي بتطبيق القرارات الدولية والضغط على اسرائيل لتطبيق ما تم الاتفاق عليه من اتفاق أوسلوا البند 36 التي تنص على منع شركات الاتصالات الاسرائيلية من العمل في فلسطين دون الحصول على تصاريح من فلسطين، ولم تحصل على تلك التصاريح وهي تعمل حاليا بقوة الاحتلال.

وأضاف أنه “تم التواصل مع الرباعية الدولية والاتحاد الدولي للاتصالات وعدد من المؤسسات العاملة في هذا المجال من أجل وضع حد لما يقوم به الاحتلال”.

الكلاب الضالة …أسباب تكشف سر انتشارها الكبير في الضفة الغربية

تؤرق ظاهرة الكلاب الضالة المنتشرة في غالبية  المحافظات المواطنين، بينها محافظة نابلس التي سجل فيها إصابة 73 مواطنا منذ بداية 2018 حتى نهاية تموز الماضي، إثر تعرضهم لهجوم من تلك الكلاب.

تلك الإحصاءات دفعت مدير مديرية الصحة في المحافظة رامز دويكات، إلى دق ناقوس الخطر لإيجاد حلول علمية وعملية عاجلة لإنهاء ظاهرة الكلاب الضالة؛ نظرا للخطر الذي تشكله تلك الظاهرة على حياة المواطنين.

ويقول دويكات إن ظاهرة الكلاب الضالة ازدادت حدتها عقب اندلاع انتفاضة الأقصى عام 2000، بعد أن منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي دخول السموم التي كانت توزع على الهيئات المحلية لمكافحة الكلاب الضالة، بذريعة حجج أمنية.

ويشير دويكات إلى أن الكلاب الضالة التي تتكاثر بشكل طبيعي في البر وداخل المدن والأحياء دون التطعيمات المطلوبة، يجعلها معرضة لأن تكون ناقلة للأوبئة والأمراض.

ويؤكد دويكات أنه وفي حال تعرض مواطن للعض من كلب منزلي يتم مراقبة الكلب إذا حدث تغير على طبيعته خلال 10 أيام فإذا مات يكون مصابا بداء الكلب، والذي يمكن أن ينقله للإنسان حيث تظهر الأعراض عليه سريعا، ويتم مراقبته وتاريخ تطعيمه.

تقرير سابق يرصد رأي المواطنين في نابلس :

إلا أن المشكلة بالكلاب الضالة التي لا يمكن ضبطها ومعرفة التغيرات التي تحدث عليها، فيمكن أن تكون عضة بسيطة لا تترك تأثيرا على المصاب، إلا أن الأمر الكارثي يحدث إذا تعرض المصاب لداء الكلب الذي يؤدي للوفاة، وفق دويكات.

ويقول دويكات ان “تسجيل حالة داء كلب واحدة يعتبر كارثة، فالمرض ممكن أن يؤدي للوفاة”، مؤكدا لم تسجل أي حالة بالمرض منذ عام 2009 حتى اليوم.

وتشير سجلات مديرية صحة نابلس إلى أن 116 شخصا أصيبوا بعضات كلاب ضالة وأخرى منزلية خلال عام 2017، و136 عام 2016 من كافة الأعمار، وموزعين بين مدينة نابلس وقراها ومخيماتها.

ويبين دويكات ان أخطر العضات تلك التي تكون في منطقة الوجه والرأس باعتبارها تستهدف الجهاز العصبي للإنسان، نتيجة قربها على الدماغ.ويؤكد أن هناك إجراءات صارمة بالتطعيم لأي شخص يصاب بعضات الكلاب، حيث يجري للمريض متابعة حثيثة.

وينوه دويكات إلى أن مهمة مكافحة الكلاب الضالة تقع على عاتق الهيئات المحلية، مردفا بأن بعض تلك الهيئات لا تملك الإمكانيات والصلاحيات اللازمة التي تمكنها من القيام بمهمتها تلك.

ودعا إلى ضرورة تشكيل لجنة وطنية مهمتها دراسة ظاهرة الكلاب الضالة، والعمل على حلها باستمرار، وإيجاد حل لها بخطوات عملية وعلمية تراعي الواقع السياسي والأمني الموجود.

وتخشى وزارة الصحة أن تكون الكلاب الضالة سببا بانتقال مرض اللشمانيا الذي تنقله ذبابة أريحا، فتاريخيا يُعدّ الوبر الصخري المخزن لذلك المرض؛ إلا أن الدراسات الحديثة تشير إلى أن الكلاب مخزن لهذا المرض أيضا.

ويشير رئيس قسم الطب الوقائي في المديرية عمار استيتية  إلى إصابة 10 مواطنين باللشمانيا الجلدية منذ بداية العام حتى نهاية تموز، مؤكدا أن ازدياد الإصابات في المدينة يشير إلى وجود سبب آخر غير الوبر الصخري، وأن الكلاب أحد الأسباب الناقلة وكذلك الخنازير البرية.

وسجل خلال عام 2017، تعرض 22 مواطنا للإصابة بمرض اللشمانيا الجلدية، و13 مواطنا خلال 2016، وفق سجلات مديرية صحة نابلس.

ووفق البند 24 من المادة 15 من قانون رقم ( 1 ) لسنة 1997 بشأن الهيئات المحلية، فإنه يناط بمجلس الهيئة المحلية مراقبة الكلاب وتنظيم اقتنائها وترخيصها والوقاية من أخطارها والتخلص من الضالة أو العقورة منها.

وتحدث مدير الحكم المحلي في محافظة نابلس خالد اشتية  عن ان القضاء على الكلاب الضالة بشكل كامل قد يخلق مشكلة بيئية، فالتخلص من مجموعة حدث تكيّفٌ بينها وبين الإنسان والمنطقة يعني إحلال مجموعة جديدة شرسة تنقل الجراثيم والأمراض.

وينوه إلى أن عددا قليلا من البلديات يتوفر فيها أقسام صحة، وجزء من البلديات عبارة عن مجالس صغيرة غير قادرة على توفير العلاج والسموم والإخصاء والتعقيم للحيوانات الضالة.

ويؤكد اشتية أن 65% من مساحة الضفة الغربية تقع تحت السيطرة الأمنية للاحتلال، فلا تسطيع الهيئات المحلية في تلك المناطق إطلاق النار أو وضع السموم للحيوانات الضالة، مشيرا الى أن “استخدام السموم فشل في مكافحة الكلاب، نظرا لتكون مكرهة صحية نتيجة استخدام جثث حيوانات ميتة لتسميم الكلاب”.

ويضيف اشتية “هناك مناطق يقوم الاحتلال بإطلاق الحيوانات الضالة فيها كالخنازير، لدينا خطة للتخلص منها لكن لا نملك السيطرة”.

ويوضح مؤسس الجمعية الفلسطينية للرفق بالحيوان التي تأسست عام 2011 ومقرها رام الله، أحمد صافي  أن الكلاب تلد مرتين خلال العام،  وأن متوسط العمر الزمني للكلاب 17 عاما في بيئة طبيعية، إلا أن متوسط أعمارها في فلسطين يتراوح بين عام ونصف إلى عامين نتيجة الحوادث والأمراض.

سيدة تقيم مأوى للكلاب الضالة في بيت لحم

حل مشكلة الكلاب الضالة يكون بتنظيف النفايات ليلا وعدم تركها حتى ساعات الصباح، الكلاب تأتي للمناطق المأهولة بالسكان بحثا عن الطعام، والنباح ليلا ناتج عن الصراع على الطعام والتزاوج، لا يوجد مشكلة مع البشر” يشدد صافي.

ويرى أن تسميم الكلاب الضالة أو إطلاق النار عليها لن يحل مشكلة، وأن الحل يكون بإخصاء ذكور الكلاب الضالة وتعقيم إناثها “إزالة الرحم” للحد من قدرتهم الجنسية ومنعها من الإنجاب والتكاثر، وإعطائها التطعيمات اللازمة وعلامات لهم وإطلاقها في ذات المنطقة، الأمر الذي يساعد على تراجع العدوانية لديها.

ويؤكد صافي “عملية إخصاء الذكور وتعقيم الإناث من الكلاب الضالة قد تكلف 30 -40 شيقلا لكل عملية فقط، وهذه طريقة إنسانية للتخلص من الظاهرة، هناك طبيب بيطري في كل بلدية فقط مطلوب تجهيز غرفة عمليات وتدريب فريق على إمساك تلك الكلاب لتطبيق هذا المشروع إلى الأبد”.

ويتابع:آخر عام 2016 بالتعاون مع بلدية طولكرم والمحافظة وجامعة النجاح وكلية الطب البيطري تم إجراء عمليات إخصاء وتعقيم لـ270 كلبا وظهر التغيرات سريعا على محافظة طولكرم”.

ولا تتوفر إحصاءات دقيقة أو قريبة لأعداد الكلاب الضالة في المناطق الفلسطينية حتى الآن، وفق ما أكد مدير الإدارة العامة للخدمات البيطرية إياد العدرة.

وحول المراقبة الصحية، أكد العدرة أن الدائرة توزع بين الفينة والأخرى لقاح ضد السعار يتم تناوله عن طريق الفم، ويوزع في المناطق خارج المدن والخلاء بحيث تتناوله الكلاب ويصبح لديها مناعة ضد مرض السعار وألا تشكل خطرا على الصحة العامة.

ويضيف العدرة إلى أن دولا عدة حول العام تشيد مأوى لتلك الكلاب وتجري عمليات الإخصاء والتعقيم  لإفقادها القدرة الجنسية على التكاثر، إلا أن الإمكانيات المتوفرة فلسطينيا توزيع تطعيم فقط، حيث جرى منذ بداية العام توزيع قرابة خمسة آلاف جرعة في المحافظات.

ووفق الجمعية فإن في مدينة رام الله يتواجد 304 كلب ضال يتركزون بالقرب من مكب النفايات في المدينة، وفي أريحا قرابة 900 كلب، وطولكرم وضواحيها قرابة ألف كلب.