اردان : الجيش يستطيع احتلال غزة

قال عضو المجلس الوزاري المصغر التابع للاحتلال غلعاد اردان، ان جيش الاحتلال يتمتع بجاهزية عالية لدخول واسع الى قطاع غزة.

وأضاف أن إسرائيل غير معنية بهذه الخطوة حالياً ، الا انها قد تضطر الى اللجوء اليها في غياب أي خيار اخر.

وفي مقابلة اذاعية أكد اردان أن “المعركة الشاملة ليست الخيار المفضل، ولكنه ليس باستطاعتنا ان نحدد كيف ستتصرف حركة حماس”.ونفى أن يكون هناك اتفاق بعيد المدى

لوقف اطلاق النار مع حماس وأن الاخبار المتداولة عن ذلك غير صحيحة ولا تمت الى الواقع بصلة”.

وادعى أن حماس تضع شروطا غير معقولة تنطوي على الهذيان، وتسمح لها بمواصلة التعاظم وبناء القوة التي وصفها بالإرهابية ضد اسرائيل

ترامب : بوتين معجب بنتنياهو ويدعم اسرائيل بلا حدود

قال الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، خلال لقاء تلفزيونيّ، إنّ الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، داعم بلا حدود لإسرائيل .

وأضاف أن بوتين معجب كبير برئيس الحكومة الإحتلال، بنيامين نتنياهو، كما أنّه يساعد إسرائيل وسيواصل القيام بذلك.

وتطرّق ترامب مع بوتين خلال المؤتمر الصحافي الذي أعقب قمة هلسنكي للعلاقات مع إسرائيل، وسبل دعمها وضمان أمنها

،وقال ترامب ل “فوكس نيوز” إن إسرائيل هي الأقرب إلى أميركا، كما أن بوتين قريب جدًا من إسرائيل”، مؤكدا أنّ أمن إسرائيل هدف مشترك بالنسبة له ولبوتين.

وأعرب الرئيسيان في قمة هلسكني عن استعدادهما لمواصلة دعمهما لاتفاقيات وقف إطلاق النار والحفاظ على السلام على حدود خط وقف إطلاق النار بالجولان المحتل الموقعة عام 1974، التي قال بوتين عن الالتزام بها “سيساعدنا على تهدئة الوضع في مرتفعات الجولان”.

وأكد ترامب: “عملنا مع إسرائيل لعقود من الزمان. لم يكن هناك قط بلد قريب منا مثلها.

وبوتين قريب جدًا جدًا من إسرائيل ومعجب برئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، الذي أكدنا له أن كلا البلدين يريدان مساعدة إسرائيل في الدفاع عن نفسها، وأن تحقيق الأمن لإسرائيل هو هدف مشترك لترامب وبوتين”.

وأبدي ترامب اهتماماً خاصاً بأمن إسرائيل، حسب بوتين مضيفا أنه اتفق معه على ضمان حدود إسرائيل مع سورية بموجب اتفاقية وقف إطلاق النار منذ عام 1974.

تفاصيل جديدة حول عملية الموساد في تهريب “وثائق إيران”

قالت بعض وسائل الإعلام الأميركية أن اسرائيل كشفت تفاصيل جديدة حول عملية الموساد التي نجحت في تهريب وثائق نووية إيرانية من طهران.

وأثبتت بعض الوثائق أن إيران عكفت “على تجميع كل ما تحتاجه لإنتاج أسلحة نووية بشكل منهجي”، حسب صحيفة

نيويوريك تايمز،  لكنها أشارت إلى أن المستندات النافية لذلك ربما تكون قد استبعدت من الوثائق التي تم اختيارها يدويا والتي عرضت على مراسلها.بينما نقلت أسوتشيدبرس أن  إيران تؤكد أن الوثائق بأكملها مزورة.

وكشف رئيس وزارء الاحتلال بنيامين نتنياهو في وقت سابق من هذا العام النقاب عما قال إنها وثائق نووية إيرانية يعود تاريخها إلى عام 2003 استولت عليها المخابرات الإسرائيلية “الموساد” بشكل غير مشروع.

وأكد نتنياهو أن إسرائيل منحت الرئيس دونالد ترامب مزيدا من المبررات للانسحاب من الاتفاق مع إيران. ولم يصدر تعليق فوري من مكتب نتنياهو.

ترامب يؤكد لنتنياهو : سنواصل الدفاع عن اسرائيل

أعلن رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو اليوم الأحد، أنه قم ببحث الملفين السوري والإيراني مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وقال ترامب أن ذلك كان قبيل اجتماع ترامب مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين.

وخلال اجتماعه مع أعضاء حكومة الاحتلال قال : “إنني تحدثت هاتفيا مع ترامب، وإن رئيس الولايات المتحدة الأمريكية أكد مجددا التزامه ودعمه لإسرائيل”.

وسيلتقي الرئيس الأمريكي ترامب مع نظيره الروسي بوتين الاثنين في عاصمة فنلندا، هلسنكي، وسيستغرق لقاؤهما نحو ثلاث ساعات تشمل المؤتمر الصحفي المشترك عقب القمة
.
حسب المصادر فإن الرئيسين سيناقشان موضوع سوريا إضافة إلى الوجود الإيراني فيها”.ومن جهته أكد ترامب أنه سيبحث مع بوتين القضايا المتعلقة بـ”سوريا وأوكرانيا” وغيرها من الموضوعات ضمن القمة.

وبحسب صحيفة” الشرق الأوسط السعودية “من المتوقع أن تكون قمة ترامب-بوتين، “حاسمة” إزاء الموقف من الوجود الأمريكي بسوريا وإخراج إيران، إضافة إلى أفق العملية السياسية.

إسرائيل تعلن إطلاق أول مركبة فضائية إلى القمر نهاية العام

أعلنت منظمة إسرائيلية عن نيتها لإرسال أول مركبة فضائية غير مأهولة ممولة من القطاع الخاص إلى القمر، نهاية العام الحالي.
وسيطلق المسبار من مركز “كيب كارنيفال”، في ولاية فلوريدا الأمريكية،

ويتوقع أن يهبط المسبار على سطح القمر في فبراير/ شباط، عام 2019.

ومن المقرر أن يقوم المسبار بغرس علم إسرائيل على سطح القمر، وأن يجري أبحاثا داخل مجاله المغناطيسي.

وبدأ المشروع الإسرائيلي ضمن جائزة غوغل لاستكساف القمر،

التي عرضت 30 مليون دولار جوائز، لتشجيع الأشخاص على ابتكار طرق رخيصة التكلفة، لاستكشاف الفضاء عبر أجهزة الروبوت.

لكن وقت المسابقة انتهى في مارس/ آذار الماضي، دون أن يفوز أحد بالجائزة واستمرمنظمة سبيسل الخاصة في تطوير مركبتها الفضائية،

بالتعاون مع شركة الصناعات الفضائية الإسرائيلية، وهي شركة حكومية إسرائيلية.

وحتى الآن تكلف المشروع نحو 88.5 مليون دولار،

أغلبها تبرع به الملياردير الإسرائيلي المولود في جنوب أفريقيا “موريس كان”.

وإذا نجحت مهمة منظمة سبيسل، ستجعل من إسرائيل رابع دولة في العالم،

تقوم ب”إنزال سلس” لمسبار على سطح القمر، بعد الاتحاد السوفيتي السابق والولايات المتحدة والصين.

ولا تزال أربعة فرق تتنافس مع منظمة سبيسل الإسرائيلية، في مسابقة جائزة غوغل لاستكشاف القمر، التي جرى تمديدها لكن دون جائزة مالية،

وهم: مون إكسبريس من الولايات المتحدة، تيم إندس من الهند، هاكوتو من اليابان، وسينرجي مون وهو فريق دولي متعدد.

نص المقال الأصلي من هنا

اسرائيل لا تستبعد اقامة علاقات مع بشار الأسد

اكدت اسرائيل  الثلاثاء، على إمكانية إقامة علاقات مع سوريا في ظلّ رئاسة الرئيس السوري بشار الأسد، مشيرةً إلى التقدم الذي يحرزه الجيش السوري في الحرب المستمرة منذ سبع سنوات، والتي توقع مسؤولون إسرائيليون في بدايتها أن تطيح بالأسد.

وحققت القوات الحكومية  تقدماً في جنوب غرب سوريا وصار على أعتاب القنيطرة الخاضعة لسيطرة المعارضة والمتاخمة لهضبة الجولان السورية التي تحتلها إسرائيل، وذلك بدعم من روسيا بحسب وكالة معا الفلسطينية.

وأثارت هذه المكاسب قلق إسرائيل من محاولة الأسد نشر قوات الجيش السوري هناك، في تحد لاتفاق وقف إطلاق النار الذي أبرم بين إسرائيل وسوريا عام 1974 ويحظر أو يفرض قيوداً على الحشد العسكري من الجانبين حول الجولان.

وصعد وزير الجيش الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان من تهديداته باللجوء إلى القوة العسكرية إذا أقدمت سوريا على نشر قوات هناكن وذلك خلال جولة له في الجولان

وقال للصحفيين: “أي جندي سوري سيدخل المنطقة العازلة يعرض حياته للخطر”.

وعقب ليبرمان على سؤال أحد الصحافيين عن وقت إعادة فتح معبر القنيطرة بموجب اتفاق وقف إطلاق النار بين إسرائيل وسوريا وما إذا كان من الممكن أن تقيم إسرائيل وسوريا “نوعاً من العلاقة” بينهما، قائلا: “أعتقد أنّنا بعيدون كثيراً عن تحقيق ذلك لكننا لا نستبعد أيّ شيء”.

وتشير تصريحات ليبرمان بتبني نهج أكثر انفتاحاً تجاه الأسد قبيل زيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو إلى موسكو الأربعاء، إذ من المقرر أن يجري محادثات بشأن سوريا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

 

كشف الستار ..كوريا الشمالية طلبت من اسرائيل مليار دولار ..مقابل ماذا ؟

تم كشف الستار عن صفقة سابقة بين اسرائيل وكوريا الشمالية إلا أنه لم يكتب لها النجاح، وذلك حسب صحيفة “وول ستريت جورنال”، الاثنين، حيث طلب بموجبها بيونغ يانغ من تل أبيب مليار دولار أميركي مقابل وقف تزويد إيران بتكنولوجيا الصواريخ.

وقدم سفير كوريا الشمالية لدى السويد عام 1999، اقتراحا إلى نظيره الإسرائيلي في ذلك الوقت، بمنح بيونغ يانغ مليار دولار أميركي لوقف بيع تكنولوجيا الصواريخ إلى إيران.

وتوقفت المحادثات دون اتفاق بين الدولتين عندما عرضت اسرائيل على كوريا تقديم مساعدات غذائية بينما  رفضت  طلبها.وذكر هذه التفاصيل كبير الدبلوماسيين الكوريين الشماليين، ثا يونغ هو، الذي كان مترجما في اللقاء الذي جمع بين السفير الإسرائيلي في السويد، جدعون بن عامي، ومبعوث كوريا الشمالية للسويد، سون مو سين.

وكشف الدبلوماسي السابق ، الذي انشق عن كوريا الشمالية ولجأ إلى الجارة الجنوبية في عام 2016، كيف أن بيونغ يانغ استخدمت قضية أسلحة الدمار الشامل في الحصول على سيولة لتمول نشاطها النووي.

ومنذ ذلك الوقت أي قبل 20 عاما، ظلت كوريا الشمالية موردا ثابتا للأسلحة التقليدية والباليستية والتكنولوجيا النووية إلى بلدان مثل إيران وسوريا، العدوان اللدودان لإسرائيل بالمنطقة.

ولم تعلق الحكومة الإسرائيلية على هذه المعلومات، قال بن عامي في مقابلة تلفزيونية الأسبوع الماضي إنه عقد 3 اجتماعات مع مسؤولين كوريين شماليين عام 1999، لكنه لم يشر إلى طلب بيونغ يانغ مليار دولار أميركي

لقراءة الخبر من المصدر اضغط هنا 

مسؤولين : نتنياهو لن يفلت هذه المرة من العقاب

بعد التحقيقات مع رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو نقلت صحيفة “معاريف” العبرية  عن مسؤولين مطلعين على هذا التحقيقات أن الأدلة التي قدمها “نير حيفتس” المستشار الإعلامي السابق لرئيس الحكومة في قضية الفساد هي أدلة قوية.

واضافت الصحيفة  على لسان بعض المسؤولين الذين لم تحدد هويتهم أو مناصبهم “أن على نتنياهو أن يأتي بما هو جديد ومفاجئ كي يمنع قرارا بمحاكمته في هذه القضية

.وتعتبر الأدلة التي قدمها “حيفتس” قوة متينة لتقديم نتنياهو للمحاكمة بتهمة تلقي الرشوى.وسيخضع نتنياهو للتحقيق غداُ الثلاثاء في القضية المعروفة إعلاميا بـ”الملف 4000″.والتي تتعلق بتقديمه تسهيلات مالية لشركة الاتصالات الإسرائيلية “بيزك” مقابل تغطية

صحفية إيجابية له ولعائلته في موقع “واللا” الإخباري الإسرائيلي المملوك لرجل الأعمال شاؤول ألوفيتش الذي يملك أيضا شركة “بيزك”.وقدم حيفتس للشرطة الإسرائيلية” تسجيلات صوتية ووثائق كان يحتفظ بها تحسبا من تورطه قانونيا.

وكان من هذه الأدلة أيضاً تقديم نتنياهو لتسهيلات مالية حصلت عليها شركة “بيزك””.ويتوقع أن يصل محققو وحدة التحقيق المختصة بمكافحة الجرائم الاقتصادية إلى مقر رئيس الحكومة صباح الثلاثاء المقبل للتحقيق معه في علاقاته مع شاؤول ألوفيتش

،وستركز التحقيات  في الجلسة الثانية على الأدلة التي قدمها حيفتش وهذه هي جلسة التحقيق الثانية مع نتنياهو في هذه القضية. “.إضافة إلى تسجيلات “حيفتس” فإن هناك تسجيلات أخرى قدمها رئيس مكتب نتنياهو السابق “اري هاري” تتعلق بالقضية ذاتها

المصدر : الاناضول

لقراءة الخبر من المصدر : اضغط هنا