من جديد …الامارات ترسل وفداً الى اسرائيل لبحث التعاون العسكري

قال موقع “الإمارات ليكس” إن وفداً أمنياً إماراتياً برئاسة مستشار مجلس الأمن القومي في الإمارات علي حماد الشامسي زار “إسرائيل” نهاية الأسبوع الماضي.

وأضاف الموقع نقلًا عن مصادر فلسطينية (لم يسمها)، أن “الوفد زار مواقع عسكرية إسرائيلية سرية وهامة، كما ناقش مع مسؤولين عسكريين وأمنيين اسرائيليين، تبادل الخبرات وتوسيع دائرة العلاقات العسكرية والزيارات المتبادلة”.

وأكدت المصادر وجود اتفاق رسمي بين الطرفين على الزيارات المنتظمة ونقل الخبرات العسكرية من “تل أبيب” إلى أبو ظبي والتوقيع على شراء عتاد وأسلحة كبيرة، تشمل طائرات كبيرة من دون طيار وصواريخ وأجهزة اتصالات وجيبات عسكرية متطورة.

كما وافقت الإمارات على طلب تقدمت به “اسرائيل” في شهر يوليو الماضي لزيادة عدد ممثليها وبعثتهم الدبلوماسية داخل دولتهم، حسب المصادر.

وقالت “هناك اتصالات قوية للغاية بين المسؤولين الإسرائيليين والإماراتيين، وهذه الاتصالات والعلاقات التي تتغنى بها اسرائيل ستترجم خلال الأيام المقبلة بصفقات مدوية وكبيرة تكشف وتفضح الدور العربي وما يجري داخل الغرف المغلقة”، بحسب الموقع.

كما أقرت القناة العبرية بوجود وفد اماراتي في إسرائيل، واصفة الإمارات بأنها الدولة التي لا تقيم علاقات “دبلوماسية مكتملة” مع “إسرائيل”، في إشارة إلى سرية العلاقات، لافتة إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تشهد العلاقات الإسرائيلية الإماراتية مثل هذه التطورات، فقد سبق وأن شاركت الإمارات بمناورات العلم الأحمر إلى جانب “إسرائيل” في الولايات المتحدة، بحسب الموقع.

السديس : الملك سلمان لا ينام قبل ان يطمأن على الحرمين

كشف الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الدكتور عبدالرحمن السديس عن قول خادم الحرمين الشريفين “انني لا أنام يوميا حتى أطمئن على المسجد الحرام والمسجد النبوي وأدعو الله كل ليلة أن يحفظ الحرمين الشريفين ويسلمهما”.

جاء ذلك خلال استعراض السديس لخطة الرئاسة لموسم حج هذا العام في قاعة ابن حميد بمبنى الرئاسة ظهر اليوم.

وقال السديس: جندت رئاسة الحرمين أكثر من عشرة آلاف من القوى العاملة وهيأت 210 أبواب لاستقبال الحجاج و28 سلما كهربائيا وأكثر من 10 آلاف عربة و25 ألف حافظة ماء وأكثر من 600 مروحة لتلطيف الجو بالإضافة لعدد 38 مدخلا خاصا لذوي الاحتياجات الخاصة لاستقبال أكثر من 107 آلاف طائف في الساعة الواحدة.

وأعلن السديس عن ترجمة خطبة عرفة في حج هذا العام إلى خمس لغات عالمية تهدف لإيصال الرسالة السامية لمنبر الخطيب يوم عرفة وترجمة الخطبة لإيصالها للحجاج وضيوف بيت الله الحرام من كل فج عميق ولكافة المسلمين حول العالم .

وتابع: تهدف الرئاسة إلى تقديم العون لضيوف الرحمن لأداء مناسكهم بكل يسر وسهولة وإبراز جهود الدولة رعاها الله من خلال منظومة الرئاسة ومحاور خطتها الخمس الخدمي والإداري البشري والتوجيهي الإرشادي والهندسي الفني والإعلامي والتقني.

وأردف: تولي الرئاسة توزيع المصاحف والمطويات والكتيبات الدينية مع توفير عربات خاصة لنقل كبار السن من المعتمرين والزوار وتهيئة جميع الخدمات لذوي القدرات الخاصة، كما تم إطلاق حملة خدمة الحاج والزائر وسام فخر لنا في موسمها السادس.

وتابع السديس: تقوم الرئاسة بترتيب وتنظيم الزيارة الشرعية للسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم وتنظيم دخول النساء الى الروضة الشريفة.

وحول مشاريع الحرم التطويرية أكد السديس أن خادم الحرمين الشريفين وجه بانطلاق جميع المشاريع التنموية والتطويرية فور الانتهاء من موسم الحج لهذا العام، بما في ذلك تضليل جميع ساحات الحرم لينعم الزائر بالظل وهو يؤدي شعيرته اذ ان هناك اجتماعات بعد الموسم ودراسات تعمل على تنفيذ هذا المشروع الجبار لخدمة زوار بيت الله الحرام .

وحول التحول الإلكتروني شدد السديس على التحول الإلكتروني لتماشي مع رؤية 2030 والعناية الفائقة بالتحول الالكتروني في تعاملات الرئاسة إذ أن هناك فرقا تقوم بسحب الأوراق من المكاتب وترك الطرق التقليدية.

واختتم حديثة بالتأكيد على أن الممكلة ترحب بكل حاج يقصد الحرمين الشريفين ولا تقبل المزايدة او التسيس ولا صراعات مذهبية ولا عقائدية في الحج والمملكة حازمة في التعامل مع مثل هذه الحالات وتحرص كل الحرص على تقديم ما يخدم حجاج بيت الله .

السيسي يحذر : لن نقبل بتواجد اي قوات غير عربية في اليمن

أعرب الرئيس المصري، عبد الفتاح السيسي، عن رفض بلاده القاطع لتحول اليمن إلى دائرة نفوذ “لقوى غير عربية” أو منصة لتهديد الدول العربية، وجدد دعم مصر للرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي.

وقال السيسي، في مؤتمر صحفي مع هادي عقد عقب لقائهما في القاهرة، اليوم الاثنين، إن “الأزمة اليمنية امتدت تداعياتها لتضاعف من التحديات الجسيمة التي تمر بها المنطقة العربية

وتهدد أمنها واستقرارها بشكل غير مسبوق”، وأضاف: “هو الأمر الذي يستلزم منا تضافر الجهود وتعزيز التعاون والتنسيق فيما بين دولنا العربية، لدرء الأخطار المتصاعدة التي باتت تواجهنا جميعا، ولتغيير الواقع الصعب الذي يعيشه الشعب اليمني الشقيق”.

وتابع السيسي: “أود في هذا الصدد أن أؤكد اقتناعنا الراسخ بأن أمن واستقرار اليمن يمثل أهمية قصوى ليس للأمن القومي المصري فحسب وإنما لأمن واستقرار المنطقة بأكملها، ومن ثم فإننا نرفض بشكل قاطع أن يتحول اليمن إلى موطئ نفوذ لقوى غير عربية أو منصة لتهديد أمن واستقرار الدول العربية الشقيقة أو حرية الملاحة في البحر الأحمر ومضيق باب المندب”.

وأردف السيسي متوجها لهادي: “ومن هذا المنطلق، فإن مصر تؤكد دائما التزامها الأصيل بدعم واستقرار اليمن ووحدة أراضيه، ودعمها المتواصل للحكومة الشرعية اليمنية تحت قيادتكم، من أجل التغلب على التحديات الراهنة والتصدي بحزم لمن يريد العبث بمقدرات الشعب اليمني الشقيق”.

وأعرب السيسي عن ترحيب بلاده بجهود المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتين غريفيث، “الساعية لاستئناف المفاوضات وفقا للمرجعيات الأساسية المتفق عليها دوليا وفي مقدمتها المبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ومخرجات الحوار الوطني، وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة وعلى رأسها القرار رقم 2216”.

بدوره، أوضح الرئيس اليمني أنه أطلع نظيره المصري “على مجمل تطورات الاوضاع في اليمن”، حيث ناقشا “المخاطر التي يتعرض لها أمن البحر الأحمر بسبب إرهاب الميليشيا الحوثية وراعيتها إيران والتي تهدف ليس فقط للتأثير على أمن البحر الأحمر بل على الأمن القومي العربي بمجمله ،ونتطلع الى نهاية لهذه الحرب لتتوقف معاناة الشعب اليمني بطي صفحة الانقلاب ومحو آثارها”.

وشدد هادي على أن “الأمة العربية اليوم معنية بتوحيد جهودها وطاقاتها لمواجهة التحديات والمخاطر المحدقة بها، سواء تدخلات إيران المضرة” في المنطقة والأمن القومي للدول العربية أو مواجهة ظاهرة التطرف والإرهاب.

الامارات تشدد قبضتها على المواقع الالكترونية وشبكات التواصل بقرار جديد

أصدر رئيس دولة الإمارات، الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، الاثنين، مرسوما اتحاديا بشأن مكافحة جرائم تقنية المعلومات.

وتضمن المرسوم استبدال 3 مواد تتعلق بإنشاء وإدارة واستخدام معلومات على المواقع الإلكترونية بشكل غير قانوي، من شأنها تعريض أمن الدولة ومصالحها العليا للخطر، أو المساس بالنظام العام، أو الاعتداء على أي من المكلفين بتنفيذ أحكام القانون.

ونص المرسوم على استبدال المادة (26) بالسجن مدة لا تقل عن 10 سنوات ولا تزيد عن 25 سنة، وغرامة لا تقل عن مليوني درهم ولا تتجاوز 4 ملايين درهم لكل من أنشأ أو أدار موقعاً إلكترونياً أو أشرف عليه أو نشر معلومات على الشبكة المعلوماتية أو وسيلة تقنية

معلومات لجماعة إرهابية أو مجموعة أو جمعية أو منظمة أو هيئة غير مشروعة بقصد تسهيل الاتصال بقياداتها أو أعضائها. أو لاستقطاب عضوية لها أو ترويج أو تحبيذ أفكارها أو تمويل أنشطتها أو توفير المساعدة الفعلية لها، أو بقصد نشر أساليب تصنيع الأجهزة الحارقة والمتفجرات أو أي أدوات أخرى تستخدم في الأعمال الإرهابية.

وتكون العقوبة الحبس مدة لا تزيد على 5 سنوات، والغرامة التي لا تقل عن 500 ألف درهم ولا تتجاوز مليون درهم، لمن حمل محتوى أي من المواقع المشار إليها في الفقرة الأولى من هذه المادة، أو أعاد بثها أو نشرها بأي وسيلة كانت، أو تكرر دخوله إليها لمشاهدتها، أو نشر أي محتوى يتضمن التحريض على الكراهية.

ووفقا للمرسوم، للمحكمة – في غير حالات العود- بدلا من الحكم بالعقوبة المشار إليها في الفقرة السابقة، أن تحكم بإيداع المتهم إحدى دور المناصحة، أو الحكم بوضعه تحت المراقبة الإلكترونية ومنعه من استخدام أي من وسائل تقنية المعلومات، خلال فترة تقدرها المحكمة على أن لا تتجاوز الحد الأقصى للعقوبة المقررة.

واستبدلت المادة (28) “بالسجن المؤقت والغرامة التي لا تجاوز مليون درهم كل من أنشأ، أو أدار موقعاً إلكترونيا، أو أشرف عليه، أو استخدم معلومات على الشبكة المعلوماتية، أو وسيلة تقنية معلومات بقصد التحريض على أفعال أو نشر أو بث معلومات او أخبار أو رسوم كرتونية أو أي صور أخرى من شأنها تعريض أمن الدولة ومصالحها العليا للخطر، أو المساس بالنظام العام، أو الاعتداء على مأموري الضبط القضائي، أو أي من المكلفين بتنفيذ أحكام القانون.

المادة (42)، بدورها استبدلت بالتالي: “مع مراعاة حكم الفقرة الثانية من المادة (121) من قانون العقوبات تقضي المحكمة بإبعاد الأجنبي الذي يحكم عليه في أي من الجرائم الواقعة على العرض، أو يحكم عليه بعقوبة الجناية في أي من الجرائم المنصوص عليها في هذا المرسوم بقانون وذلك بعد تنفيذ العقوبة المحكوم بها.

ووفقا لوكالة أنباء الإمارات (وام) يلغي كل نص أو حكم يخالف أحكام هذا المرسوم بقانون المنشور في العدد الأخير من الجريدة الرسمية.

اردوغان سيلجأ الى قطر لمواجهة خطط ترامب وتدهور الليرة

قالت صحيفة “فايننشيال تايمز” البريطانية أن الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، سيتجه لطلب المساعدة المالية من قطر، لموازنة الهبوط الحاصل في سعر صرف الليرة التركية مقابل الدولار

وقالت الصحيفة أن الرئيس التركي سيضطر في النهاية للقبول بالطلب الأميركي المتعلق بالإفراج عن القس الأميركي المتهم بصلته بمنظمة فتح الله جولن المصنفة إرهابية في تركيا

وقال أردوغان أمس الأحد أن المهلة التى حددتها واشنطن للإفراج عن القس الأميركي انتهت يوم الأربعاء الماضي، ولكن تركيا لن ترضخ للتهديدات ومستعدة لجميع الاحتمالات الاقتصادية

مضيفًا: «ما فشلوا بتحقيقه عبر التحريض ومحاولة الانقلاب، يحاولون حاليا تنفيذه عبر المال، ولن نستسلم، إن هاجمتمونا بدولاراتكم، سنبحث عن طرق أخرى لتسيير أعمالنا، لقد كشفنا مؤامرتكم ونحن نتحداكم».

الاردن: خلية السلط فخخت عمارة سكنية تضم أطفالا ونساء لتفجيرها

أعلن الأردن، اليوم الإثنين، بأن “خلية البلقاء” الإرهابية، ليست تنظيماً وإنما من المؤيدين لتنظيم “داعش” الإرهابي.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي مشترك عقده وزير الداخلية سمير مبيضين والمتحدثة باسم الحكومة جمانة غنيمات، ومدير الدرك فاضل الحمود، ومدير الأمن العام حسين الحواتمة، في مبنى مديرية الدرك، للحديث عن تفاصيل العملية.

وكشف وزير الداخلية، أن “أعضاء الخلية الإرهابية أردنيون، والمعلومات الأولية لا تشير لارتباطات لهم بالخارج”.وأضاف أن “التحقيقات مع المعتقلين جارية، وكشفت عن مخططات أخرى لتنفيذ سلسلة عمليات إرهابية”.

وتابع “الخلية الإرهابية ليست تنظيما، ولكنهم يحملون الفكر التكفيري، ويؤيدون داعش”.وبينت الناطقة باسم الحكومة الاردنية جمانة  غنيمات إلى أن الارهابيين فخخوا عمارة بالسلط تضم أطفال ونساء وشيوخا.

وأوضح مدير الدرك اللواء الحواتمة، أن “التحقيقات تشير بأن الخلية نشأت حديثاً، وهم أشخاص انتسبوا للفكر التكفيري مؤخراً”.فيما اعتبرت متحدثة الحكومة، أن الأردن يعيش معركة ضد الإرهاب، وعملية السلط “ليست استثناءً”.

وأسفرت أحداث محافظة “البلقاء” الأردنية، والتي شهدتها مدينتي الفحيص والسلط التابعتين لها، خلال الأيام الثلاثة الماضية، عن سقوط 8 قتلى وعشرات الجرحى في صفوف المدنيين، إضافة إلى اعتقال 5 من أعضاء “خلية إرهابية” يشتبه بتورطها في تفجير مركبة تابعة للأمن الأردني.

ولم يشهد الأردن أحداثا أمنية مماثلة منذ أحداث قلعة الكرك، في 18 ديسمبر/ كانون الأول 2016، التي شهدت مقتل 7 رجال أمن وسائحة كندية، وإصابة 34 شخصا آخرين‎، حسب مصادر رسمية.

اعلام مصري يسخر من اردوغان : ستذهب راكعا الى البنك الدولي

قال الإعلامي المصري المثير للجدل أحمد موسى، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وجه القطاع الخاص بتنفيذ عدد

من المشروعات قبل 2013 بعد الاقتراض من دول أجنبية قروض تخطت 220 مليار دولار بحسب احصائيات غير واقعية قالها الاعلامي

وتابع  الاعلامي المصري موسى خلال برنامج «على مسؤوليتي» على قناة صدى البلد « أردوغان يحاول أن يعتم على

فشله الاقتصادي بتحميل المسؤولية للقطاع الخاص، فضلا عن تصدير أزمته مع الولايات المتحدة في الصورة»، مؤكدا أن تركيا تشهد أكبر أزمة اقتصادية في تاريخها

وأضاف موسى « البنوك الأجنبية رفضت إقراض القطاع الخاص التركي دون رفع الفائدة »، معلقاً «أردوغان بيصوت ويطالب الشعب التركي بتحويل الدولارات إلى ليرة تركية».

ولفت موسى إلى أن تركيا لا تمتلك خيارا سوى للجوء على صندوق النقد الدولي، قائلاً « أردوغان سيذهب راكعاً إلى

صندوق النقد الدولي نهاية العام الجاري ووضع تركيا  الاقتصادي سيصل إلى ما كانت عليه اليونان منذ 5 سنوات »، مشيرا إلى أن الدولار سيتجاوز 10 ليرة خلال الفترة القادمة.

الاردن يعلن انتهاء العملية الأمنية في السلط

أعلنت الحكومة الأردنية في بيان، الأحد، انتهاء عملية المداهمة التي نفذتها الأجهزة الأمنية، ضد خلية إرهابية في مدينة السلط شمال غرب العاصمة عمان، ظهر اليوم.

وقالت وزيرة الدولة لشؤون الإعلام، الناطق الرسمي باسم الحكومة، جمانة غنيمات “إن الأجهزة الأمنية مستمرة بتطهير الموقع عقب انتهاء العملية

إذ تعكف على تمشيط المنطقة بالكامل، بعد أن هدمت الجزء المتبقي من المبنى الذي انهارت أجزاء منه الجمعة، وفخخه الإرهابيون في وقت سابق، حيث عادت الأمور في الموقع إلى طبيعتها”.

وبيّنت غنيمات أن نتائج العملية الأمنية أسفرت عن مقتل أربعة من عناصر قوات الأمن التي داهمت الموقع برصاص الإرهابيين.

وأكدت إلقاء القبض على خمسة إرهابيين، وقتل ثلاثة آخرين، ينتمون إلى خلية إرهابية يشتبه بتورطها في هجوم الفحيص، الذي استهدف دورية مشتركة لقوات الدرك والأمن العام، السبت، مما أسفر عن مقتل شرطي وإصابة ستة آخرين.

ولفتت إلى أن العملية الأمنية تمت استنادا على معلومات موثقة، وعمليات استخبارية دقيقة، حيث جرى تنفيذها على عدة مراحل، وبتخطيط محترف وخطوات مدروسة، وذلك من أجل ضمان سلامة المواطنين، وعدم الإضرار بهم كونها جرت في منطقة مأهولة بالسكان.

وكان العاهل الأردني، الملك عبد الله الثاني، توعد في وقت سابق الأحد “بمحاسبة كل من سولت له نفسه المساس بأمن الأردن وسلامة مواطنيه”، مضيفا: “سنقاتل الخوارج ونضربهم بلا رحمة وبكل قوة وحزم”.

العاهل الاردني يتوعد الخوارج والظلاميين : سنقاتلكم بلا رحمة

أكد العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، الأحد، أن الأردن “سيحاسب كل من يمس بأمن البلاد وسلامة المواطنين”، لافتا إلى أن جماعات “ظلامية” تستهدف أمن البلاد،

وذلك بعد الهجوم الإرهابي الذي أسفر عن استشهاد  5 عسكريين في مدينة الفحيص والسلط بالاردن

وأكد الملك عبد الله الثاني عزم بلاده “القضاء على الإرهاب ومحاسبة كل من يحاول المساس بأمن الأردن”.وكان شرطي أردني استشهد  السبت، في هجوم استهدف حافلة لقوات الدرك، في مدينة الفحيص غرب عمان.

وإثر الهجوم، أطلقت قوات الأمن عملية أمنية لملاحقة متورطين فيه مدينة السلط، تمكنت فيها من اعتقال وقتل عدد من الإرهابيين، وشهدت العملية ذاتها مقتل 4 من عناصر الأمن.

وقال العاهل الأردني في تغريدات على موقع تويتر: “نعزي أنفسنا وأسر الشهداء وكل أبناء شعبنا  هؤلاء الشهداء انضموا إلى كوكبة شهداء الواجب الذين سطروا بتضحياتهم وبطولاتهم أسمى معاني الشرف والبطولة، التي يفخر بها كل الأردنيين”.

وتوعد العاهل الأردني “بمحاسبة كل من سولت له نفسه المساس بأمن الأردن وسلامة مواطنيه”، مضيفا: “سنقاتل الخوارج ونضربهم بلا رحمة وبكل قوة وحزم”.

وشدد الملك عبد الله الثاني على أن الأردن “سيبقى عصيا منيعا على الإرهاب والإرهابيين، بتماسك الأردنيين ويقظة نشامى القوات المسلحة والأجهزة الأمنية”.

وتابع: “هذا العمل الإرهابي الجبان وأي عمل يستهدف أمن الأردن لن يزيدنا إلا وحدة وقوة وإصرارا على القضاء على الإرهاب وعصاباته الإجرامية (..) هذا العمل الإجرامي الجبان يذكرنا دائما بأن بلدنا مستهدف من الظلاميين الذين يريدون الشر بنا جميعا”.

وأكد العاهل الأردني على أن هدف بلاده هو “كسر شوكة الإرهاب ودحره، ولن نحيد عن هذا الهدف رغم التضحيات”.كما تطرق إلى “الفكر الظلامي” الذي يقف الجميع ضده، مشددا على أن “لا مكان للتردد في محاربة آفة الإرهاب”.

وأضاف: “جبهتنا الوطنية القوية ووعي شعبنا الذي يرفض هذا الفكر الظلامي الدخيل على ديننا، هي مصدر قوتنا وما يميز وطننا”.

يذكر أن الديوان الملكي الأردني كان قد أعلن، الأحد، تنكيس علم السارية على المدخل الرئيسي لمقره بالعاصمة عمان، حدادا على أرواح رجال الأمن الخمسة.وبدأ تنكيس السارية، وفق الديوان الملكي، ظهر اليوم، على أن يستمر لمدة 3 أيام.