الثلاثاء 16 أغسطس 2016 09:15 م بتوقيت القدس المحتلة

الهباش : نرفض تقسيم الأقصى ونحن متفقين تماما مع تصريحات الملك الأردني

الهباش : نرفض تقسيم الأقصى ونحن متفقين تماما مع تصريحات الملك الأردني

 قال قاضي قضاة فلسطين، مستشار الرئيس للشؤون الدينية والعلاقات الإسلامية، محمود الهباش، إن تصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني حول المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي الشريف، تعبر عن وجدان كل فلسطيني وعربي ومسلم.

وأكد الهباش، في بيان صحفي، مساء اليوم الثلاثاء، أن الشعب الفلسطيني وقيادته ممثلة بالرئيس محمود عباس متفقة مع تصريحات الملك عبد الله الثاني التي تؤكد "أن المسجد الأقصى وكامل الحرم القدسي الشريف، لا يقبل الشراكة ولا التقسيم"، معتبرا أنها تعبر عن وجدان كل فلسطيني وعربي ومسلم.

وأضاف أن ثقافتنا الإسلامية تعتبر المسجد الأقصى أولى القبلتين وثاني المسجدين وثالث الحرمين كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم.

ووصف الهباش، ما تم الكشف عنه عبر تقرير تلفزيوني إسرائيلي حول نية المنظمات والجمعيات اليهودية الاستيطانية المتطرفة هدم المسجد الأقصى المبارك ووضع خطة زمنية بهذا الخصوص مدتها ثلاثة أعوام، بأنها مؤشر آخر على تمادي إسرائيل في استفزاز مشاعر العرب والمسلمين عبر انتهاك حرمة المسجد الأقصى المبارك، الذي هو جزء من عقيدة مليار ونصف مليار من المسلمين، ويعزز على اندلاع حرب دينية لن تقف عند حدود فلسطين، بل ستصل هذه الحرب إلى كل العالم، مشيرا إلى إن الاحتلال يمعن في تنفيذ مخطط التقسيم والتهويد للمسجد الأقصى.

وأدان، بهذا الخصوص، تصريحات المدعو آفي ديختر رئيس ما يسمى بـ "لجنة الخارجية والأمن" التي اعتبر فيها أن المسجد الأقصى لن يكون لا مكة ولا المدينة في إشارة منه إلى تصريحات العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، منوها أن تصريحات ديختر تستهدف تهيئة الأجواء لجريمة بحق القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وأوضح الهباش أن التصريحات ذاتها تعكس حالة السعار الموجودة في الجانب الإسرائيلي لتهويد القدس، مضيفا أن القدس هي أرض عربية فلسطينية وأن المسجد الأقصى المبارك بكل مكوناته وبمساحته البالغة 148 دونما هو حق إسلامي عربي فلسطيني خاص، ولا حق لليهود فيه من قريب أو بعيد.