فتح: اتفاق "نتنياهو-بن غفير" يُنذر بمرحلة جديدة من العنف وعلينا الاستعداد للمواجهة القادمة

فتح.jpeg

رام الله الإخباري

علّقت فصائل فلسطينية اليوم الجمعة، على تولي اليميني المتطرف ايتمار بن غفير حقيبة "وزارة الأمن الداخلي الإسرائيلي".

وقال المتحدث باسم حركة فتح منذر الحايك، إنّ اتفاق "نتنياهو _بن غفير" ومنح الأخير صلاحيات إضافية في وزارة الأمن وحرس الحدود في الضفة الغربية، يُنذر بمرحلة جديدة من العنف تستدعي منا الوحدة والاستعداد للمواجهة القادمة".

وأضاف الحايك أنّ "نتنياهو وحكومته المتطرفة ستتحمل المسؤولية الكاملة عن ارتكاب أي حماقات ضد الشعب الفلسطيني".

من جهته، قال المتحدث باسم حركة حماس حازم قاسم، إن إعلان المتطرف "بن غفير" توصله لاتفاق ائتلافي يتولى من خلاله ما يسمى بوزارة الأمن الداخلي بصلاحيات موسعة، يؤكد إصرار الحكومة الإسرائيلية المقبلة على تبني سياسات أكثر عنصرية وفاشية ضد شعبنا ومقدساته وأرضه".

وأكد قاسم على أن "تصعيد العدوان على شعبنا، وخاصة في الداخل المحتل، سيواجه بمزيد من الصمود والفعل النضالي وتصعيد للانتفاضة، لردع هذه المحتل ورموزه الإرهابية".

رام الله الإخباري