الرئيس عباس يثني على الدعم الاوروبي لفلسطين ويؤكد على ضرورة البدء بمسار سياسي ينهي الاحتلال

عباس والاتحاد الاوروبي

- أكد الرئيس محمود عباس، مساء الجمعة، على ضرورة البدء بمسار سياسي ينهي الاحتلال الإسرائيلي لأرض دولة فلسطين وعاصمتها القدس الشرقية على حدود عام 1967، وفق قرارات الشرعية الدولية.

جاء ذلك خلال تلقيه اتصالًا هاتفيًا من الممثل الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوربي جوزيف بوريل.

وأطلع الرئيس عباس، بوريل، على آخر مستجدات الأوضاع في الأراضي الفلسطينية، وما يتعرض له الشعب الفلسطيني من مخاطر حقيقية جراء ممارسات الحكومة الإسرائيلية وإصرارها على التنكر لحقوق الشعب الفلسطيني واصرارها على الاستمرار بالاجراءات احادية الجانب التي تقوض حل الدولتين، محذراً من أي خطوات ضم او اعمال احادية قد تقدم عليها الحكومة الاسرائيلية القادمة.

وشكر الرئيس عباس، الاتحاد الأوروبي على مواقفه الثابتة في دعم الشعب الفلسطيني وتقديره للاتحاد ودوله الاعضاء للمساعدات التي تقدمها لبناء مؤسسات الدولة والنهوض بالاقتصاد الفلسطيني،مؤكدا على اهمية عقد حوار لرفع مستوى اتفاق الشراكة الاوربية ليكون اتفاقاً دائماً، معربًا عن ثقة القيادة الفلسطينية بالدعم الأوروبي في المحافل الدوليه وأهمية ان تعترف جميع الدول الأوربية بدولة فلسطين ودعم الجهود الفلسطينية لحصول دولة فلسطين على العضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

بدوره، أكد بوريل موقف الاتحاد الأوروبي الثابت والداعم لحقوق الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، وفق قرارات الشرعية الدولية، وحرص أوروبا على تمتين وتعزيز العلاقات الثنائية المميزة مع فلسطين، والتأكيد على مواصلة دعم الاتحاد الاوروبي لمساعدة البرامج التنموية وبناء المؤسسات في فلسطين وأهمية مواصلة الحوار من اجل تعزيز سبل التعاون في جميع المجالات

 

خبر عاجل