جريمة مروعة ...رجل يقتل زوجته ويحرق جثتها بسبب "خلفة البنات"

بلاغ اختفاء زوجة في الجيزة من قبل أهلها.. كشف عن جريمة زوجها الذي سلك طريق الشيطان ووضع مخططا للخلاص من زوجته معللا بذلك عدم إنجابها ذكور، فقام بقتلها ثم أحرق جثتها حيث كانت حامل في طفلة لإخفاء معالمها ظنا منه أنه الطريق للهروب من جريمته.

حياة زوجية إعتيادية عاشتها المجني عليها رفقة زوجها التاجر مثلهما مثل أي زوجين، حتى علمت بحملها منه، وذهبا سويا إلي الطبيب لمعرفة هوية الطفل، وما أن أخبر الطبيب زوجها بأنها تحمل في أحشائها طفلة أشتد غضب الزوج وتغيرت ملامح وجهه.

لمعت أعين الزوج حينها واشتد غضبه على زوجته وكأنها سببا في نوع جنينها الذي تحمله في بطنها، وراح يعنفها بأنه كان يريد طفلا ذكر ولا يريد تلك الطفلة، وراحت الأفكار الشيطانية تدور في ذهن الزوج، وظلت بداخله حالة الغضب من زوجته.

واستمرت المشادات والمشاجرات بين الزوج والزوجة المجني عليها، حتى نشبت بينهم مشاجرة تطورت إلي قيامه بالتعدي عليها بالضرب غير آبه بحملها والجنين الذي بداخل احشائها.

وخلال المشاجرة قام الزوج بالتعدي على المجني عليها زوجته بالضرب بـ البوكس إلا أنها ونظرا لحملها في الشهر الثالث لم تتحمل ذلك وسقطت منه أرضا.

لم يترك الزوج زوجته، وتملك منه الشيطان، واستمر في توجيه الضرب إليها حتى فاضت روحها إلي بارئها ورحلت معها جنين لم يرى النور.

وعقب انتهاء الزوج من جريمته، جلس يفكر مع شيطانه كيف يتخلص من الزوجة الضحية، والهروب من إكتشاف أمره وما فعله بها، فقام بحملها وخرج بها إلي أحد المناطق الصحراوية النائية بمدينة 6 أكتوبر.

وضع الزوج جثة زوجته وقام بسكب البنزين عليها ثم أشعل النيران في جثتها لإخفاء ملامح وجهها وملامحها تماما للهروب من فعلته، ثم تركها وعاد إلي منزله كأن شيئا لم يكن.

ظن الزوج أنه هرب بـ جريمته، إلا أن أهل زوجته قاموا بالإبلاغ عن تغيبها، وقالت التحريات أن هناك خلافات بين المتغيبة وزوجها لرغبته في إنجابها ذكر، وحمل المجني عليها طفلة.

واستدعت الأجهزة الأمنية في الجيزة، زوج المجني عليها، وواجهته بالخلافات بينه وبين زوجته وبتضييق الخناق عليه اعترف بجريمته وأرشد عن مكان الجثة.

تلقت مديرية أمن الجيزة إخطارا من قسم شرطة قسم أكتوبر ثالث بابلاغ أسرة عن تغيب ابنتهم بشكل مفاجئ وشكهم في زوجها، فور إخطار اللواء علاء فاروق مساعد وزير الداخلية مدير امن الجيزة وجه بسرعة إجراء التحريات اللازمة لكشف ملابسات الواقعة وحقيقة اختفاء السيدة حيث أفادت أسرتها ان زوجها كان يرغب في إنجاب ذكر وعندما علم حملها في فتاة أصيب بحالة من الغضب.

شكل اللواء مدحت فارس مدير الإدارة العامة للمباحث فريق بحث قاده العميد عمرو البرعي رئيس مباحث قطاع أكتوبر واعتمدت خطة البحث على استدعاء الزوج بعدما أسفرت التحريات الأولية عن وجود خلافات بينه وبين زوجته وتتبع خط سيره وان زوجته حامل في الشهر الثالث.

وقال الزوج إن زوجته خرجت من المنزل ولم تعد ولا يعلم مكانها بإجراء التحريات وتضييق الخناق على الزوج اعترف بقتل زوجته حيث قال ان مشاجرة نشبت بينهما وأنه قام بالتعدي عليها بالضرب ب "البوكس" و نظرا لحملها في الشهر الثالث لم تتحمل ضرباته وسقطت أرضا ومع استمراره في ضربها فارقت الحياة.

وأضاف المتهم انه عندما فوجئ بمقتلها قرر التخلص من جثتها لعدم كشف أمره فحمل الجثة والقاها في منطقة صحراوية نائية وخشية أن يتعرف أحد على وجه زوجته قام بسكب البنزين عليها وإشعال النيران في جثتها لاخفاء ملامحها تماما وعاد لمنزله.

أرشد المتهم عن مكان الجثة وعثرت عليها الاجهزة الامنية وتم نقلها إلى المشرحة وتم تحرير محضر بالواقعة وأخطرت النيابة العامة للتحقيق. 

خبر عاجل