بعد الضربة القاسية .. بينيت “المُحبط” يتوجه لترك الحياة السياسية

يفكر رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت، الابتعاد مؤقتا عن العمل السياسي بعد أن وافق المشرعون مؤخرا بصورة أولية على حل الكنيست.

وحسب هيئة البث العامة “كان” فإن بينيت يفكر في عدم الترشح للانتخابات المقبلة على الرغم من أن رئيس الوزراء عن حزب “يمينا” لم يتطرق لهذا الموضوع، مشيرة إلى أن بينيت طرح الفكرة في اجتماع مع زملائه أعضاء حزبه “يمينا”، لكنه قال إنه لم يتخذ قرارا نهائيا.

وقالت إن أعضاء الكنيست في “يمينا” حثوا بينيت على اتخاذ قرار سريع، وربطوا مصيرهم به، حيث من المرجح أن ينسحبوا إذا فعل بينيت ذلك.

والأربعاء، صوت الكنيست على حل نفسه في قراءة أولية لمشروع قانون من المتوقع أن يتم الانتهاء منه الأسبوع المقبل، وبعد ذلك سيتولى وزير الخارجية يائير لابيد، رئاسة الحكومة المؤقتة خلفا لبينيت.

وعند تمرير القراءة الأولية، يتعين تمرير مشروع قانون الحل عبر لجنة برلمانية ثم إتمام ثلاث عمليات اقتراع أخرى بغالبية مطلقة لا تقل عن 61 من نواب الكنيست البالغ عددهم 120 نائبا.

وإذا حدث ذلك، فسيتعين على الكنيست إجراء انتخابات في موعد لا يتجاوز خمسة أشهر من يوم تحول مشروع القانون إلى قانون.