دراسة تحذر من تأثير خطير لكورونا يستمر بعد الشفاء

حذر باحثون أمريكيون من تأثير خطير لفيروس كورونا، يستمر حتى بعد الشفاء من الاصابة بالفيروس.

ووفقا لدراسة طبية أجراها مستشفى "ماونت سيناي" الأمريكي، فإن هناك امكانية لتعرض المصابين من الفئة العمرية الشابة بفيروس كورونا، للإصابة بضباب الدماغ.

وأوضحت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "غاما"، أن هناك تواترا مرتفعا نسبيا للضعف الإدراكي بعد عدة أشهر من إصابة المرضى بكوفيد-19، مبينة أن الإعاقات كانت في الأداء التنفيذي، وسرعة المعالجة، وطلاقة الحديث، وترميز الذاكرة.

وأضافت: "ما يقرب من 25 في المئة من المرضى الذين لم يتم إدخالهم إلى المستشفى ما زالوا يعانون من بعض الإعاقات الإدراكية"، مشيرة إلى أن 8 في المئة من المرضى في العيادات الخارجية، و10 في المئة ممن أسعفوا لقسم الطوارئ، عانوا من مشاكل في ذاكرتهم، بينما كانت النسبة بالنسبة للمجموعة المقيمة في المستشفى 15 في المئة، في حين بلغت النسبة لمرضى العيادات الخارجية 15 في المئة.

وحسبما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء، فإن متوسط عمر المشاركين في الدراسة بلغ 49 عاما، وهو ما جعل العلماء يحذرون من تأثير فيروس كورونا السلبي على الفئة العمر الأصغر سنا مقارنة بأبحاث سابقة أكدت الارتباط بين كوفيد-19 والتدهور المعرفي لدى كبار السن.