الخميس 24 سبتمبر 2020 11:06 ص بتوقيت القدس المحتلة

اصابة شرطي امريكي جراء اطلاق النار عليه في احتجاجات بكنتاكي

اصابة شرطي امريكي جراء اطلاق النار عليه في احتجاجات بكنتاكي

رام الله الاخباري:

أصيب ضابط شرطة أمريكي، الليلة الماضية، جرا اطلاق النار عليه في لويفيل بولاية كنتاكي خلال احتجاجات بريونا تايلور المستمرة منذ أيام، رفضا لتبرئة هيئة المحلفين اثنين من الشرطة البيض الذين قتلوها.

وبحسب تغريدة لمكتب التحقيقات الفيدرالي في لويفيل على "تويتر"، فإن فريق مكتب التحقيقات الفدرالي لويفيل سوات استجاب على إطلاق نار على ضابط شرطة من لوس أنجلوس.

واندلعت العديد من الاحتجاجات بعد رفض هيئة المحلفين توجيه الاتهام إلى اثنين من رجال الشرطة البيض في مقتل تيلور بالرصاص.

وقُتلت تيلور (26 عاما) أمام صديقها الذي كان مسلحا بعد منتصف الليل يوم 13 مارس/آذار داخل شقتها في لويفيل بعدما اقتحم هانكيسون واثنان من زملائه المكان ومعهم مذكرة تفتيش.

وسارع المئات من السود إلى الخروج وتنظيم احتجاجات في متنزه جيفرسون سكوير بارك في وسط مدينة لويفيل وساروا في الشوارع يهتفون "اخرجوا من المنازل، وانزلوا إلى الشوارع".

واعتقلت الشرطة الأمريكية نحو 12 متظاهرا خلال مواجهات بين مئات المتظاهرين وأفراد الشرطة، رغم أن الاحتجاجات كانت سلمية في أغلبها.

وكانت إدارة الشرطة قد فصلت، هانكسون، من العمل بعد نحو ثلاثة أشهر من وفاة تايلور، وجاء في خطاب طرده من الخدمة أنه أظهر "عدم اكتراث بالغا بقيمة الحياة البشرية"، عندما "أطلق بشكل متعمد وعشوائي 10 طلقات نارية" في شقة تايلور.

وجاء إصدار القرار الأخير وسط إجراءات أمنية مشددة في لويفيل، حيث فرضت "حالة الطوارئ"، وحظر التجول في المساء، مع إغلاق جزء كبير من وسط المدينة أمام حركة المرور.

وتم الاتفاق، مؤخرا، مع عائلة تايلور، على تسوية تحصل بموجبها الأسرة على تعويض بقيمة 12 مليون دولار. وتشمل التسوية أيضا إجراء إصلاحات في جهاز الشرطة، بما في ذلك تفويض مشرفين بالتوقيع على أوامر التفتيش.

المصدر : سبوتنيك