السبت 12 سبتمبر 2020 08:03 ص بتوقيت القدس المحتلة

الرجوب عن اتفاق البحرين و"إسرائيل": التاريخ لن يرحم

الرجوب عن اتفاق البحرين و"إسرائيل": التاريخ لن يرحم

رام الله الاخباري:

علّق أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، صباح اليوم السبت، على اتفاق التطبيع بين البحرين والاحتلال الإسرائيلي.

وأكد الرجوب في حديث لإذاعة صوت فلسطين تابعته "رام الله الاخباري" :" هذا شيء معيب ومخزي وفي حالة انهيار، وواضح ان بعض الأنظمة العربية تسير وفق تعليمات تل ابيب والبيت الأبيض ولا نعرف على ماذا يراهنون في هذه الحالة والتخلي عن عروبتهم".

وأعرب الرجوب عن أمله في أن تكون البحرين آخر الدول التي تقبل هذا العار، مشددا على أن التاريخ لن يرحم هؤلاء القادرة.

وأضاف: "لن نيأس ولن يكون هناك أي اثر سلبي على صمودنا وموقفنا الثابت، ولن نفقد ثقتنا بأمتنا لعربية والشعوب العربية، وعلى هذا الأساس نتمنى ان يكون هناك حراك شعبي في كل الأماكن لمواجهة هذا الانهيار الذي يعد خيانة للقضية وقضايا المسلمين والعرب".

وتابع الرجوب: "نحن لم نأخذ خطوات تصعيدية ولا أي شيء جديد لانه بعد اتفاق الذل والعار بين تل ابيب وأبو ظبي اخذنا قرار بسحب سفيرنا من هنا واي دولة عربية تقدم على هذا الامر وهذا ما حصل بالأمس".

وأكمل الرجوب: "مقتنعين ان محاصرة هذا الانهيار يقتضي الإسراع في انجاز الوحدة الوطنية ولكن الإسراع في تنفيذ قرارات الأمناء العامين وتصعيد وتيرة المقاومة الشعبية على الأرض الفلسطينية، هي الصخرة التي تحسم موقف العالم والشعوب العربية لمحاصة هذه الأنظمة العربية التي تراهن على ترامب ونتنياهو".

وقال الرئيس الأميركي دونالد ترامب، مساء الجمعة، إن مملكة البحرين تنضم فعليا إلى دولة الإمارات العربية في تطبيع العلاقات مع "إسرائيل".

وأضاف ترامب في تغريدة عبر "تويتر": "إنجاز تاريخي آخر اليوم، اتفقت صديقتانا العظيمتان إسرائيل ومملكة البحرين على اتفاق سلام، ثاني دولة عربية تصنع السلام مع إسرائيل في 30 يومًا!".

من جانبه، أعلن البيت الأبيض، عن التوصل لاتفاق تطبيع العلاقات خلال مكالمة اليوم بين ترامب وملك البحرين ونتنياهو.

وكانت دولة الإمارات العربية قد أعلنت في الثالث عشر من أغسطس الماضي، عن تطبيع العلاقات مع الاحتلال الإسرائيلي برعاية أمريكية.

ومن المقرر أن يستضيف البيت الأبيض في الخامس عشر من الشهر الجاري، مراسم توقيع الاتفاق بين إسرائيل والإمارات.

من جهة أخرى، يسعى كبير مستشاري البيت الأبيض جاريد كوشنر، ووزير الخارجية مايك بومبيو، إلى الضغط بشكل كبير على زعماء العرب لحضور مهرجان ومراسم التوقيع.

ومن المتوقع أن ينجح كلا من كوشنر وبومبيو في إقناع بعض هؤلاء الزعماء للمشاركة بمراسم الاحتفال.

ووصل عدد من الدبلوماسيين الإسرائيليين والأميركيين، الأسبوع الماضي، على متن طائرة تجارية في أول رحلة طيران مباشرة بين تل أبيب وأبو ظبي، إلى دولة الإمارات العربية لصياغة تفاصيل الاتفاق الحديث.

المصدر : صوت فلسطين