السبت 08 أغسطس 2020 09:25 م بتوقيت القدس المحتلة

فرنسا ترجح أن انفجار مرفأ بيروت كان حادثا

فرنسا ترجح أن انفجار مرفأ بيروت كان حادثا

رام الله الاخباري:

أعلنت فرنسا، اليوم السبت، عن وجود أدلة كافية لافتراض أن الانفجار الضخم الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت قبل أيام كان حادثا.

ونقلت وكالة "رويترز" عن مسؤول في قصر الإليزيه، تأكيده أن الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، أبلغ نظيره الأميركي، دونالد ترامب، بأن العقوبات الأميركية، التي تستهدف حزب الله اللبنانية، تأتي بنتائج عكسية.

وأوضح المسؤول أن ماكرون دعا ترامب في اتصال هاتفي يوم الجمعة، إلى إعادة استثمار الولايات المتحدة في لبنان لمساعدته في إعادة البناء من جديد.

وقال مكتب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إنه سيستضيف مؤتمرا للمانحين من أجل لبنان عبر دائرة تلفزيونية، يوم غد الأحد، في الوقت الذي تحتشد فيه الدول لإعادة إعمار بيروت بعد الانفجار الذي شهدته منذ أيام.

وبحسب "رويترز"، سيسعى المؤتمر الذي ستشارك الأمم المتحدة في رعايته للحصول على تعهدات من المشاركين، ومن المتوقع أن يقرر المؤتمر كيفية توزيع المساعدات.

وكان انفجار وقع الثلاثاء المنصرم في احد مستودعات مرفأ بیروت، ما أدى إلى سقوط عشرات الضحايا وآلاف المصابین واضرار مادیة فادحة في المنازل والمركبات والبنى التحتیة.

وشارك الآلاف من اللبنانيين، اليوم السبت، في مسيرة تحت عنوان "يوم الحساب" للمشاركة في تشييع رمزي لضحايا انفجار بيروت والمطالبة برحيل السلطة السياسية بأكملها، فيما تصدت لها قوات الأمن اللبنانية بالغاز المسيل للدموع.

ووفقا لـ"سكاي نيوز عربية"، فقد حاول المتظاهرون الوصول إلى مبنى البرلمان بوسط بيروت، للمطالبة بمحاسبة المسؤولين عن انفجار مرفأ بيروت الذي أودى بحياة 158 شخصا وإصابة الآلاف.

وطالب المتظاهرون باستقالة رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس البرلمان والنواب، محملينهم مسؤولية تدمير العاصمة اللبنانية وتشريد الآلاف، عبر تقاعسهم وتقصيرهم عن تخزين 2700 طن من مادة نترات الأمنيوم سريعة الاشتعال في المرفأ.

وكان العديد من الأهالي قد طردوا خلال الفترة الأخيرة، أكثر من شخصية رسمية حضرت لتفقد الأضرار في المنطقة المجاورة للانفجار.

وطالب الجيش اللبناني، اليوم السبت، المواطنين بضرورة الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق، معربا عن تفهمه لصعوبة الأوضاع الذي يمر بها لبنان.

وأكد الجيش في بيان صادر عنه اليوم، أنه يتفهم عمق الوجع والألم الذي يعتمر قلوب اللبنانيين وصعوبة الأوضاع الذي يمر بها الوطن، مذكرا المحتجين بضرورة الالتزام بسلمية التعبير والابتعاد عن قطع الطرق والتعدي على الأملاك العامة والخاصة.

وختم البيان بأن "للجيش شهداء جراء الانفجار الذي حصل في المرفأ".

وكانت قوات الأمن اللبناني قد أطلقت في وقت سابق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين حاولوا عبور حاجز للوصول إلى مبنى البرلمان بوسط بيروت.

ووفقا لـ "الوكالة الوطنية للاعلام"، فإن المحتجين بدأوا برمي الحجارة باتجاه مجلس النواب وتحطيم زجاج الرافعة التي كانت تحمل بعض الجدران لتدعيم المدخل.

وخلال الآونة الأخيرة، شهدت العاصمة اللبنانية احتجاجات على السلطة السياسية الحاكمة وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد بشكل غير مسبوق.

المصدر : رويترز