الأربعاء 05 أغسطس 2020 09:33 م بتوقيت القدس المحتلة

تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال رفيق الحريري

تأجيل النطق بالحكم في قضية اغتيال رفيق الحريري

رام الله الاخباري:

أجلّت المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، الأربعاء، النطق بحكمها في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، في تفجير ضخم بسيارة عام 2005، والتي تتهم فيه أربعة مشتبهين من حزب الله يحاكمون غيابيا، إلى 18 أغسطس الجاري.

وكان من المقرر أن تنطق المحكمة الدولية الخاصة بلبنان، في السابع من أغسطس الجاري، حكمها في هذه القضية، إلا أن قرار التأجيل يأتي عقب الانفجار الذي هز العاصمة اللبنانية بيروت وأودى بحياة أكثر من 135 شخصا وإصابة نحو 4 آلاف آخرين.

ووفقا لاتهامات المحكمة، فإن سليم عياش متهم بقيادة فريق نفذ الهجوم، بينما تتهم كلا من أسعد صبرا وحسين عنيسي بإرسال فيديو مزيف إلى قناة "الجزيرة" الاخبارية تتبنى يه مجموعة وهمية العملية، فيما تتهم المحكمة حسان حبيب مرعي بالتورط في المخطط.

كما اتهمت المحكمة التي مقرها هولندا القيادي في حزب الله المشتبه بأنه الرأس المدبر للهجوم مصطفى بدر الدين، الذي يسود اعتقاد بانه قُتل اثناء الحرب في سوريا في أيار/مايو 2016.

وأصدرت الأمم المتحدة في عام 2007 مرسوما يقضي بتأسيس المحكمة، فيما بدأت مداولاتها في لاهاي العام 2009، فيما شرعت في محاكمة المتهمين في 2014.

ونفى حزب الله مرارا وتكرارا الاتهامات الموجهة إليه ورفض تسليم المتهمين، محذراً على لسان أمينه العام حسن نصرالله من "اللعب بالنار".

وباستثناء مصطفى بدر الدين، القائد العسكري السابق لحزب الله والذي قتل في سوريا العام 2016، تقتصر المعلومات عن المتهمين الأربعة الآخرين على ما قدمته المحكمة الدولية. ولا يُعرف شيئاً عن مكان تواجدهم حالياً.

وفي آذار/مارس 2018، رفضت المحكمة طلباً بتبرئة عنيسي بعدما قال محاموه إنّ الادعاء لم يقدم أدلة كافية لإدانته.

ووافق القضاة على أن معظم الأدلة المقدمة ضده، والتي يستند معظمها إلى تسجيلات من شبكات الهواتف النقالة وشرائح الهواتف المستخدمة في الهجوم، هي ظرفية.

المصدر : سكاي نيوز