الثلاثاء 14 يوليو 2020 12:46 م بتوقيت القدس المحتلة

الرئيس البرازيلي يشتاط غضبا من كورونا خلال مقابلة تلفزيونية

الرئيس البرازيلي يشتاط غضبا من كورونا خلال مقابلة تلفزيونية

رام الله الاخباري:

أعرب الرئيس البرازيلي، ​جاير بولسونارو،​ عن غضبه الشديد من استمرار حالة الروتين في البيت الذي يعيشه منذ أسبوع بعدما أصيب بفيروس كورونا المستجد، واصفا الأمر بـ"الرهيب".

ونقلت قناة "CNN" الأمريكية عن لولسونارو، تأكيده أنه بانتظار إجراء فحص جديد ونتيجته على أحر من الجمر، مبينا أنه في وضع جيد ولا يعاني من ارتفاع ​درجات الحرارة​ ولا مشاكل تنفس.

وأوضح أنه سيعود للعمل من جديد إذا سار كل شيء على ما يرام، بينما سينتظر أياما أخرى إضافية إذا كانت النتيجة معاكسة.

وأعلنت السلطات الصحية البرازيلية، الاثنين، عن تجاوز الوفيات جراء كورونا في البلاد حاجز الـ 72 ألفا، بعد تسجيل 631 حالة وفاة جديدة خلال الـ 24 الساعة الأخيرة.

وأعلن الرئيس البرازيلي جايير بولسونارو، الثلاثاء الماضي، إصابته بفيروس كورونا "كوفيد 19"، خلال تصريح لقناة تلفزيونية محلية.

وكان الرئيس بولسونارو قد أجرى فحص "كورونا"، في وقت سابق، بعد ظهور أعراض تشبه أعراض الإصابة بمرض كوفيد 19 الذي يسببه الفيروس، بما في ذلك الحمى، كما خضع لأشعة سينية لرئتيه في مستشفى عسكري كإجراء وقائي، وفقا لما نقلته قناة "بي بي سي".

وقال مكتبه في بيان إن "الرئيس بولسونارو في صحة جيدة في الوقت الراهن وهو في مقر إقامته"، وقد أفرغ جدول مواعيده هذا الأسبوع.

وكان بولسونارو البالغ من العمر 65 عاما قد صرح سابقا أنه يتعاطى دواء هيدروكسي كلوروكين كإجراء وقائي.

وتعد البرازيل ثاني أكثر البلدان تضررا من الوباء في العالم، حيث سجلت أكثر من 65 ألف حالة وفاة، وما لا يقل عن 1.6 مليون إصابة.

المصدر : سبوتنيك