الأحد 12 يوليو 2020 05:18 م بتوقيت القدس المحتلة

بايدن: ترامب الرئيس الأكثر فساداً في تاريخ أمريكا

بايدن: ترامب الرئيس الأكثر فساداً في تاريخ أمريكا

رام الله الاخباري:

شن المرشح الديمقراطي للانتخابات الرئاسية الأمريكية جو بايدن، هجوماً على الرئيس دونالد ترامب، واصفاً إياه بأنه الرئيس الأكثر فساداً في تاريخ الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال بايدن: إن "ترامب أفسد رئيس في تاريخ أميركا الحديث، وإن بقاءه في السلطة يهدد مستقبل الولايات المتحدة، وإن كل يوم يبقى فيه ترامب في منصبه، يمثل تهديداً لمستقبل أميركا وديمقراطيتها".

وأضاف في تغريدة له عبر حسابه على موقع "تويتر": "لدى الولايات المتحدة أكثر من 3 ملايين حالة إصابة بكورونا، وتوفي أكثر من 130 ألف شخص، ومع ذلك يواصل ترامب القول إنه سيتلاشى. إنه أمر لا يصدق، نحن ندفع ثمن عدم كفاءة هذا الرئيس كل يوم".

وتابع: "أرى أميركا مختلفة عن الرئيس ترامب، أرى كل عيوبنا وأوجه قصورنا وإخفاقاتنا، فإنه لا يزال بعد أكثر من قرنين من الزمن مكرسين للمساواة والحرية والكرامة الإنسانية والعدالة، أعلم أننا نستطيع الوصول إلى مثلنا العليا معاً".

وكشف استطلاع أجراه معهد الأبحاث الأمريكي "سيينا كوليج" ونشرت نتائجه صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، تقدم المرشح الديمقراطي ونائب الرئيس السابق، جو بايدن، على الرئيس الأمريكي الحالي دونالد ترامب، في الانتخابات الرئاسية المقبلة المقررة في نوفمبر المقبل.

وبحسب الاستطلاع فقد حصل بايدن على تأييد 50% من المستطلعين مقابل 36% لترامب، حيث حصل على تأييد واسع بين النساء والمصوتين غير البيض، ونجح باختراق مجموعات ناخبين تؤيد الجمهوريين بشكل تقليدي، وذلك بسبب أداء ترامب في مواجهة وباء كورونا.

كما كشف الاستطلاع تفوق بايدن على ترامب في أوساط الناخبين السود واللاتينيين، كما أن أغلبية بين الناخبين الشبان يؤيدون بايدن وتعادل بايدن مع ترامب في تأييد ناخبين الرجال البيض والمواطنين من الطبقة الوسطى والمسنينن.

وتأتي نتائج الاستطلاع في ظل الانتقادات الواسعة التي يتم تقديمها لإدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في التعامل مع أزمة كورونا التي فشلت الولايات المتحدة في تطويقها، كما تزايدت وتيرة الانتقادات بسبب التعامل مع قضية مقتل المواطن الأمريكي جورج فلويد.

ولم يحظ ترامب بشعبية واسعة طوال فترة ولايته، رغم أنه حاول توسيع التأييد له في أوساط خارج اليمين الأميركي، كما تسبب أزمة كورونا التي تعصف بالولايات المتحدة بأزمة مالية شديدة.

كما لاقى ترامب انتقادات واسعة بعد تهديداته بإنزال الجيش إلى الشارع لمواجهة الاحتجاجات على مقتل جورج فلويد وضد العنصرية.