الأحد 05 يوليو 2020 07:02 م بتوقيت القدس المحتلة

سوريا : اغتيال مرافق ماهر الأسد بدمشق في ظروف غامضة

سوريا : اغتيال مرافق ماهر الأسد بدمشق في ظروف غامضة

رام الله الاخباري:

ذكرت مصادر سورية، اليوم الأحد، أن العميد علي جمبلاط مرافق ماهر الأسد، اغتيل في ريف دمشق، في عملية قنص غريبة وفي ظل ظروف غامضة حتى اللحظة.

ووفقا لما نقلت صحيفة "القدس العربي" عن صفحة "كلنا شركاء" السورية، فإن العميد جمبلاط له باع طويل في عمليات الإعدام الميدانية واقتحام البيوت في الغوطة الشرقية وعموم ريف دمشق وقتل وتعذيب المواطنين.

واعتبرت الصفحة أن علي جمبلاط، هو أحد أكبر ضباط الفرقة الرابعة، وشقيقه عدنان جمبلاط برتبة صف ضابط.

بدوره، أكد المعارض السوري كمال اللبواني، أن عملية قنص واغتيال العميد جمبلاط كان قرب قصر ماهر الأسد وبأمر منه، مبينا أن ذلك جاء على خلفية ضبط شحنة المخدرات التي أرسلوها في إيطاليا.

وتأتي عملية الاغتيال، بالتزامن مع مقتل رئيس فرع المخابرات الجوية بالمنطقة الشرقية "دير الزور، الحسكة، الرقة" العميد جهاد زعل في ظروف غامضة، عبر تفجير سيارة كان يستقلها مع مجموعة من مرافقيه.

وبحسب ما ذكرت وسائل الاعلام السورية، فإن مركز محافظة دير الزور شهد حالة من الاستنفار الأمني بعد وصول جثة زعل إلى مستشفى المدينة، فيما توقعت مصادر أن تكون سيارته قد تعرضت لاغتيال عبر طيران مجهول الهوية كان يحلق في أجواء دير الزور.

ويعد زعل من المقربين جدا من الحرس الثوري الإيراني، حيث تسلم رئاسة المخابرات الجوية في المنطقة الشرقية من سوريا بعد أن كان رئيسا للفرع في درعا في العام الأول من الثورة السورية.

المصدر : القدس العربي