الخميس 02 يوليو 2020 05:28 م بتوقيت القدس المحتلة

بيت لحم : محاكمة عسكري اطلق النار على مواطنين

بيت لحم : محاكمة عسكري اطلق النار على مواطنين

رام الله الاخباري : 

أعلن محافظ بيت لحم كامل حميد نتائج لجنة التحقيق التي شكلت بالنظر ومتابعة احداث الدوار الروسي في بيت لحم نهاية أيار الماضي، التي أدت لإصابة شخصين برصاص أحد افراد المؤسسة الأمنية الفلسطينية.

وقال حميد خلال مؤتمر صحفي عقد في مقر المحافظة، اليوم الخميس، إنه تم رفع توصيات اللجنة وارسالها الى الرئيس محمود عباس، حيث تم اعتمادها والمصادقة عليها،

ودخلت حيز التنفيذ بعد التوقيع عليها منذ قرابة أسبوع، والتي اقرت تحويل الضابط المطلق للنار الى سجن الاستخبارات العسكرية، ومحاكمته حسب القانون العسكري الفلسطيني، إضافة الى إحالة مجموعة من الضباط والأفراد الى العقوبات التأديبية الداخلية، من خلال ملاحقة ومتابعة اللجنة وجهاز الاستخبارات.

كما اقرت اللجنة تحمل الحكومة مسؤولية العلاج للمصابين، وأي مصاريف أخرى يحتاجونها، مع استخلاص العبر وتعديل الإجراءات، والعمليات الأمنية، وكان هذا المحور

الأهم من بين المحاور التي ناقشتها، من أجل تفادي حصول مثل هذه الاحداث مستقبلا، مع التأكيد على استكمال المصالحات الاجتماعية لتجنب تداعيات هذه المشكلة.

وأشار الى أن لجنة التحقيق قد تشكلت في حين وقوع المشكلة بتاريخ 23/5/2020 بتعليمات سيادته، للوقوف على الأحداث المؤسفة التي حدثت على الدوار الروسي،

برئاسة قائد منطقة بيت لحم العميد ناصر عمر، وعضوية مدراء الأجهزة الأمنية ونائب المحافظ، وأمين سر حركة "فتح"/ إقليم بيت لحم محمد المصري، وممثلين عن العائلات التي أصيب احد افرادها في هذه الأحداث المؤسفة.

وأضاف، انه تم تشكيل لجنة أخرى من الضباط المختصين لجمع المعلومات حول الحادثة بقيادة الاستخبارات العسكرية، حيث تم أخذ أو تسجيل 46 افادة، وتمت مراجعة 40 شخصا، من ضمنهم مدنيون وعسكريون، وتسجيل افادتهم وتم رفع كل ذلك الى اللجنة العليا لمتابعتها.

وأوضح، ان التقرير النهائي احتوى على ثلاثة محاور، أولها" الاحداث التي حصلت خلال الحدث قبله وبعده، واطلعت اللجنة على الافادات وشرائط الفيديو، وعلى كل التفاصيل وشهادات الضباط والمدنيين وكل المحيطين بالحدث.

كما احتوت النتائج على محور بينت بوضوح وشفافية كل الأخطاء والسلوكيات لبعض الافراد سواء الأمنيين او المدنيين، وتم تحديد مطلق النار الذي أصاب اثنين من المواطنين، دون تعليمات، ومخالفة لمبدأ إطلاق النار.

اما المحور الثالث فبين للجميع انه كان بالإمكان تجنب وتلافي ما حدث لو كان هناك التزام بالتعليمات في إطلاق النار او التصرف الميداني في حالة وجود إشكاليات مشابهة، حيث ما جرى أدى الى إصابة اثنين أحدهم بثلاث رصاصات، والآخر عسكري لم يكن على رأس عمله برصاصة من سلاح نوع "كلاشينكوف".

وقدم المحافظ حميد شكره الكبير لأفراد العائلات الذين وقفوا بشموخ ومسؤولية عالية إزاء هذه الاحداث، وتصرفوا وفق اعلى المستويات، والانضباط، والالتزام الوطني، والاجتماعي، والأخلاقي، حفاظا على مصالح شعبنا ووضعنا الداخلي، كذلك الى أبناء المحافظة وجميع الرجال الذين تدخلوا للم الشمل ومتابعة الحدث.