الإثنين 29 يونيو 2020 04:47 م بتوقيت القدس المحتلة

فتح: سلاح السلطة ملك للشعب الفلسطيني ولن نسلمه لـ"إسرائيل"

فتح: سلاح السلطة ملك للشعب الفلسطيني ولن نسلمه لـ"إسرائيل"

رام الله الاخباري:

أكدت حركة فتح، اليوم الإثنين، أنها لن تسلم سلاحها للاحتلال الإسرائيلي في حال أقدم على تنفيذ خطة الضم، مشيرة على لسان نائب أمين سر المجلس الثوري في فتح فايز أبو عيطة، أن السلاح ملك للشعب الفلسطيني وليس ملكا للحركة.

وقال أبوعيطة: " فتح لن تفرط في سلاحها، لأنه ملك شعبنا وليس ملكنا الخاص أو ملكٌ للاحتلال الإسرائيلي، وأن ما يروج شائعات وفبركات يصدرها الاحتلال عن سلاح السلطة، وهي لا تمثل سوى هذا الاحتلال، والسلطة بما تمتلك من مقدرات هي خدمة وملك للشعب الفلسطيني"، بحسب ما صرح لموقع "وكالة صفا"

وأضاف: "يعني ذلك أن الاحتلال يتحمل المسؤولية الكاملة عن الأرض الفلسطينية المحتلة، وكافة التداعيات السياسية والأمنية، والأيام المقبلة ستترجم ذلك، وأن هناك خطوات فلسطينية متواصلة في الرد على الخطة وفقًا لتطورات الموقف".

وكانت قناة "كان" العبرية، قد كشفت السبت الماضي، النقاب عن خطة السلطة الفلسطينية، للرد على إسرائيل، في حال تم تطبيق مخطط الضم بالضفة الغربية، حيث أن السلطة الفلسطينية تهدد بتسليم ذخيرة وسلاح الأجهزة الأمنية الفلسطينية، لمقر جيش الاحتلال الإسرائيلي في الضفة، في حال تم الضم.

وأضافت القناة، أن السلطة هددت كذلك أمام جهات دبلوماسية أوروبية، بحل الحكومة الفلسطينية ومنظمة التحرير، ونقل المسؤولية الأمنية بالضفة الى إسرائيل.

وبحسب قناة كان، فإن السلطة أكدت على انها أعدت قوائم بأعداد الأسلحة، مشيرة الى أنه سيتم نقلها بالشاحنات الى مقر قيادة الجيش بالإسرائيلي في "بيت إيل" بالضفة.

ولفتت القناة، الى أن هذه تهديدات جدية من قبل السلطة للرد على الضم، مشيرةً الى أن هناك توقعات بأن تقوم إسرائيل بضم "معالي أدوميم" و"جوش عتصيون" و"أرئيل" الى سيادتها.

المصدر : صفا