الأحد 14 يونيو 2020 05:41 م بتوقيت القدس المحتلة

مصطفى بكري يرد على إثيوبيا : "مصر لن تركع "

مصطفى بكري يرد على إثيوبيا : "مصر لن تركع "

رام الله الاخباري : 

رد عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري، اليوم الأحد، على تصريحات نائب رئيس الأركان الإثيوبي برهانو جولا، قائلاً: "عندما يخرج نائب رئيس هيئة الأركان في

أثيوبيا ليهدد بإعلان الحرب ضد مصر، ويتبجح قائلا إن إثيوبيا تعرف جيدا كيف يمكننا إدارة الحرب كلما حان وقتها، فهذا قول مردود عليه بأن مصر ما زالت تدعو وتتمسك بالحل السياسي لأزمة سد النهضة".

وأضاف بكري في تغريدات عبر حسابه على تويتر: "لكن مصر لا تفرط في حقوقها ولا تقبل بالتفريط في حصتها المائية التي حددتها الاتفاقات الدولية، معتبرا أن أثيوبيا "هي

التي انقلبت على اتفاق إعلان المبادئ لأنها تنفذ أجنده تهدف إلى تركيع مصر، مصر لا تهدد ولا تركع يا هذا".

وأكد بكري على أن مصر تتمسك بالحل السياسي في أزمة سد النهضة الإثيوبي، لكنه شدد على أنها لن تفرط في حقوقها، وفق قناة سي أن أن.

وأردف: "إذا كانت مصر تفضل الحل السياسي فليس معنى ذلك أنها غير قادرة على الحفاظ على حقوقها بكل الوسائل، أنتم الذين تخليتم عن عهودكم وأنتم الذين تعمدتم تضييع

الوقت ومحاولة فرض الأمر الواقع، وثق أن مصر لا تفرط في حقوقها أبدا، وأي قرار سيتخذه الرئيس (المصري عبد الفتاح) السيسي كل الشعب سيقف خلفه".

وكان نائب رئيس الأركان الإثيوبي، قد قال في وقت سابق، إن "فكرة قادة مصر الوهمية عن سد النهضة ستؤذي بلدهم"، مضيفا أن "القيادات السياسية المصرية والنخبة السياسية والإعلام يثيرون الخوف في شعبهم منذ وقت طويل لدرجة أن الشعب يعتقد أنه لن يحصل على مياه النيل".

وأضاف جولا: "على قادة مصر ألا يحاولوا أبدا مواجهة إثيوبيا، بل عليهم أن يحترموها"، وتابع بالقول: "المصريون لا يمكنهم تخويف الإثيوبيين بقدراتهم العسكرية، لأن إثيوبيا لديها كل الإمكانيات لتكون فائزة في الحرب".

وقال بيرهانو جولا، في مقابلة مع صحيفة "أديس زمن" الأمهرية، إن "أديس أبابا لن تتفاوض بشأن سيادتها على المشروع الذي يثير خلافا حادا مع مصر".
ونقلت الصحيفة قول الجنرال بيرهانو جولا: "إن مصر لا تعرف أن الشعب الإثيوبي شعب بطولي لا يخاف من موت بلاده، ويعلم المصريون وبقية العالم جيدا كيف يمكننا إدارة الحرب كلما حان وقتها".
واتهم الجنرال الإثيوبي مصر بـ"استخدام أسلحتها لتهديد الدول الأخرى لعدم الاستفادة من المياه المشتركة”، وقال: “طريقنا للتقدم يجب أن يكون التعاون وبطريقة عادلة".