الأربعاء 03 يونيو 2020 07:05 م بتوقيت القدس المحتلة

بابا الفاتيكان يندد "بالتدمير الذاتي والهزيمة " في اميركا

بابا الفاتيكان يندد "بالتدمير الذاتي والهزيمة " في اميركا

رام الله الاخباري:

في أول تعقيب له حول الاحتجاجات والتظاهرات التي تجتاح الولايات المتحدة الأمريكية إثر مقتل المواطن الأمريكي ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد خنقا على يد شرطي أمريكي لدى توقيفه في منيابوليس، ندد البابا فرنسيس بالعنصرية والإقصاء، والعنف، واصفا إياه بـ"تدميرا ذاتيا، وهزيمة ذاتية".

وشدد البابا، خلال حديثه الأسبوعي على ضرورة تحقيق المصالحة الوطنية والسلام في الولايات المتحدة الأمريكية.

واعتبر البابا أن مقتل جورج فلويد، حادثا مأساويا، مبينا أنه يصلي من أجله، وكل من قتلوا نتيجة العنصرية، رافضا بشكل قاطع أي شكل من أشكال العنصرية.

كما ندد البابا فرانسيس بأعمال العنف والنهب والسرقة خلال التظاهرات والاحتجاجات، مشيرا إلى أنه لا يوجد مكسب من ردود الفعل العنيفة التي جرت في الأيام الماضية.

وكان أربعة ضباط شرطة، قد اعتقلوا الشاب الأمريكي ذو الأصول الإفريقية جورج فلويد يوم الإثنين الماضي، 25 أيار/مايو، فيما تسبب وضع ركبته على مؤخرة عنق فلويد لمدة تسع دقائق تقريبًا في مقتله بعدما كان فلوريد يصرخ "لا أستطيع التنفس".

وأثار قتل عناصر من شرطة ولاية مينيسوتا الأميركية، مواطنا أسود البشرة في الشارع، غضب الكثير من المواطنين ومنظمات وناشطين أميركيين على الإنترنت، نددوا بما اعتبروه قضية جديدة من مسلسل العنف العنصري.

وهزت مقاطع مصورة انتشرت على الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي لمواطن أسود لفظ أنفاسه الأخيرة بعدما تعرض لمعاملة عنيفة من شرطي، رغم توسلاته بأنه لا يستطيع التنفس.

على الرغم من مرور تسعة أيام على مقتل الشاب الأمريكي ذو الأصول الأفريقية جورج فلويد، إلا أن التظاهرات ضد العنصرية واللامساواة الاجتماعية مازالت تتسع يوما بعد يوم في المدن والولايات الأمريكية.

وتواصلت الاحتجاجات في أكثر من 140 مدينة في لوس أنجليس وفيلادلفيا لليلة السابعة على التوالي، فيما أوقفت الشرطة المئات وأصيب العشرات من المحتجين ورجال الأمن.

وفي نيويورك وحوالي 40 مدينة أخرى في الولايات المتحدة قررت السلطات فرض حظر التجول، بعد تظاهرات احتجاجا على عنف الشرطة، التي استخدمت مدرعات مخصصة لنقل العناصر والغاز المسيل للدموع والأعيرة المطاطية.

كما قررت السلطات الأمريكية نشر قوات الحرس الوطني في أكثر من 20 مدينة كبرى لمؤازرة الشرطة في المواجهات مع المتظاهرين، فيما أعلن "البنتاغون" نقل وحدات من الجيش إلى منطقة واشنطن كإجراء احترازي لدعم عمليات السلطات المدنية.

بدوره، قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نشر "آلاف الجنود المدججين بالسلاح" في العاصمة وشرطيين لوقف "أعمال الشغب والنهب"، معتبرا أن الاضطرابات التي وقعت في واشنطن "وصمة عار".

المصدر : سكاي نيوز