الثلاثاء 02 يونيو 2020 09:37 م بتوقيت القدس المحتلة

شارع 60 بالضفة الغربية سيكون تحت سيطرة فلسطينية

شارع 60 بالضفة الغربية سيكون تحت سيطرة فلسطينية

رام الله الاخباري:

ذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، مساء الثلاثاء، تفاصيل "جديدة" حول سيطرة الفلسطينيين على مقاطع من شارع "60" الذي يمر من وسط الضفة الغربية، مدعية أنها من بنود "صفقة القرن" الأمريكية الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية.

ووفقا لإذاعة الجيش الإسرائيلي، فإنه سيتم فصل مستوطنات كريات أربع، وبيت حجاي، وعتنيئيل، في منطقة الخليل عن شارع 60، وكذلك مستوطنات غوش عصيون

باتجاه الجنوب، وأيضا مستوطنة كرمي تسور ستتحول إلى جيب منفصل لا يمكن أن يتصل بمستوطنة كريات أربع.

وأضافت الإذاعة: "سيتم تسليم شارع 60 من مستوطنة "عيلي" باتجاه مفترق زعترا جنوب نابلس للفلسطينيين"، موضحة أن التنقل من المستوطنات في تلك المنطقة مثل "ألون موريه" و"إيتمار" سيكون فقط من شرق منطقة الأغوار وليس من غربها.

وأشارت إذاعة الجيش الإسرائيلي إلى أن إسرائيل قد طلبت الحصول على تواصل جغرافي من بئر السبع وحتى العفولة، غير أن الإدارة الأمريكية منعوا ذلك في عدة أماكن.

وتنشر هذه التفاصيل تنشر في الوقت الذي يسود فيه توتر بين المستوطنين وبنتنياهو، على خلفية قلق الأخيرين من "إقامة دولة فلسطينية في قلب إسرائيل".

وأكد رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، اليوم الثلاثاء، أنه ملتزم بإجراء مفاوضات على أساس "صفقة القرن" الأمريكية، الهادفة بالأساس إلى تصفية القضية الفلسطينية.

ووفقا للقناة 13 العببرية، فإن نتنياهو جدد خلال لقائه مع قادة مجلس المستوطنات، زعمه بأن صفقة القرن فرصة تاريخية لفرض السيادة في الضفة الغربية.

وطالب نتنياهو قادة المستوطنين إلى تأييد مخطط ضم مناطق في الضفة الغربية إلى إسرائيل.

ونقلت القناة العبرية، عن رئيس المجلس الإقليمي في منطقة نابلس، يوسي داغان، تأكيده على تشجيعهم لنتنياهو على فرض السيادة بصورة فورية، مع أو بدون موافقة الولايات المتحدة.

وعبّر داغان عن قلقلة لما اسماها محاولات للاملاء على إسرائيل من الخارج أمورا تشكل خطرا على وجودها، مثل إقامة دولة فلسطينية أو التخلي عن عشرات آلاف المستوطنين".

وكانت القناة 13 نقلت، أمس، عن مسؤول إسرائيلي قوله إن الانطباع هو أن البيت الأبيض يسعى إلى تخفيف الحماس في إسرائيل حيال مخطط الضم وأن الإدارة الأمريكية تسعى إلى إبطاء هذه الخطوة.

وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، قد أصدر تعليماته للجيش الإسرائيلي بالاستعداد لتنفيذ خطوة الضم الإسرائيلية على المستوطنات والأغوار الشهر المقبل.