الثلاثاء 02 يونيو 2020 02:52 م بتوقيت القدس المحتلة

حوادث سرقة ونهب تتخلل المظاهرات في أميركا

حوادث سرقة ونهب تتخلل المظاهرات في أميركا

رام الله الاخباري:

تنتشر حوادث السرقة والنهب وسط الاحتجاجات الغاضبة على مقتل المواطن الأمريكي ذو الأصول الإفريقية جورج فلويد، المستمرة منذ نحو أسبوع في الولايات المتحدة الأمريكية، على الرغم من نشر قوات الحرس الوطني وفرض حظر التجول في العديد من المدن والمناطق.

ووفقا لوسائل الاعلام الأمريكية، فإن فئات مندسة في العديد من المظاهرات السلمية تسعى لتنفيذ عمليات حرق وتحطيم للسيارات وواجهات المحال التجارية، وأعمال نهب وسرقة.

ولم يؤثر فرض حظر التجول في نيويورك، على تخفيف هذه الحالات، حيث تعرضت بعض متاجر التجزئة الفاخرة والأكثر شهرة في مانهاتن أيضا إلى النهب.

وبحسب صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، فإنه تم نهب متجر نايكي ونيويورك يانكيز ومتجر ساعات رولكس، من بين العديد من المتاجر الأخرى.

وأظهرت تغطية تلفزيونية من طائرة مروحية، في مدينة مينيابوليس، عشرات الأشخاص وهم ينهبون متجرا من متاجر "تارغت"، ويخرجون منه محملين بالسلع.

في المقابل، فإن عنف بعض عناصر الشرطة لم يتوقف تجاه المتظاهرين، رغم أن إدارات الشرطة أعربت عن تضامنها مع الاحتجاجات وشاركوا بالجثو على ركبهم.

وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، حادثة طرد عمدة مدينة لويزفيل، بولاية كنتاكي، قائد شرطة المدينة بعد مقتل صاحب مطعم شواء محلي عندما أطلق ضباط الشرطة وقوات الحرس الوطني النار على المتظاهرين، فيما أصيب متظاهر أسود برصاصة في رأسه من رصاصة أطلقها ضباط الشرطة في أوستن، تكساس.

وفي فورت لودرديل بولاية فلوريدا، تم إيقاف ضابط بسبب دفعه امرأة جاثية على الأرض أثناء مظاهرة، فيما تم فصل ضابطين بسبب استخدامهما للقوة المفرطة، بعدما كسرا زجاج نافذة سيارة واستخدموا مسدسا صاعقا على ركابها.

ولاكمال الحلقة المفرغة، أعلنت الشرطة عن إصابة أربعة عناصر شرطة في مدينة سان لويس بولاية ميسوري بعيارات نارية خلال تبادل إطلاق نار وقع وسط الاحتجاجات.

المصدر : سكاي نيوز