الإثنين 01 يونيو 2020 08:37 م بتوقيت القدس المحتلة

اميركا "واسرائيل" تبحثان خطة الضم وبسط السيادة

اميركا "واسرائيل" تبحثان خطة الضم وبسط السيادة

رام الله الاخباري:

استقبل وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، اليوم الاثنين، السفير الأمريكي لدى إسرائيل ديفيد فريدمان، في القدس المحتلة، لبحث خطة حكومة الاحتلال لضم أجزاء من الضفة الغربية والأغوار.

ووفقا لهيئة البث الإسرائيلية "كان"، فإن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو مازال مصرا على تنفيذ هذه الخطة مطلع تموز المقبل، مبينة أن الجهات المعنية والجيش الإسرائيلي لم يتسلم تفاصيلها بعد.

وجدد رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، التأكيد على أن هناك فرصة "تاريخية" لتطبيق خطة الضم الإسرائيلية وفرض "السيادة" على مناطق فلسطينية محتلة في الضفة الغربية، زاعما أن تطبيق خطة الضم لا ينهي فرصة المفاوضات مع الفلسطينيين.

وتخطط حكومة الاحتلال لضم أكثر من 130 مستوطنة في الضفة الغربية وغور الأردن، ما يمثل أكثر من 30% من مساحة الضفة، إلى "إسرائيل" مطلع يونيو/ حزيران المقبل.

وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، اليوم الاثنين، أن وزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، قد أصدر تعليماته للجيش الإسرائيلي بالاستعداد لتنفيذ خطوة الضم الإسرائيلية على المستوطنات والأغوار الشهر المقبل.

ووفقا للقناة 13 العبرية، فإن غانتس أمر رئيس الأركان أفيف كوخافي بتسريع استعدادات الجيش الإسرائيلي لتنفيذ فرض السيادة الاسرائيلية على الضفة الغربية وضم أجزاء منها والاغوار والمستوطنات الإسرائيلية.

وذكرت وسائل الاعلام الإسرائيلية، الخميس الماضي، أن جيش الاحتلال الإسرائيلي يواصل الاستعداد لاحتمال اندلاع تصعيد في اعقاب اعتزام حكومة الاحتلال فرض "السيادة" الإسرائيلية على الضفة الغربية مطلع شهر تموز يوليو المقبل.

ووفقا لموقع "والا" العبري، فإن جيش الاحتلال وجهاز "الشاباك" سيجريان الأسبوع المقبل مناورة حرب تحاكي التعامل مع السيناريوهات المحتملة ومنها ارتفاع عدد العمليات ضد الجيش الإسرائيلي، وتصعيد في قطاع غزة.

المصدر : سبوتنيك