الخميس 28 مايو 2020 08:23 م بتوقيت القدس المحتلة

ترامب يصف "فيروس كورونا " بالهدية السيئة من الصين

ترامب يصف "فيروس كورونا " بالهدية السيئة من الصين

رام الله الاخباري:

وصف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الخميس، فيروس كورونا المستجد، بـ"الهدية السيئة" من الصين للعالم.

وغرد ترامب على "تويتر" قائلا: "في جميع أنحاء العالم، قدمت الصين فيروس كورونا، وهي هدية سيئة للغاية من الصين، هذا ليس جيدا!"

وكان ترمب، قد قال في وقت سابق إنه "يجهز لتحرك قوي للغاية ضد الصين هذا الأسبوع".

وهاجم ترمب الاسبوع الماضي، السلطات الصينية، على خلفية اتهامها بنشر وباء كورونا المستجد حول العالم، مبينا أن الصين تشن حملة تضليل واسعة للتأثير على الانتخابات الأميركية وفوز منافسه المرشح الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات.

وغرّد ترمب عبر حسابه بـ"تويتر" قائلا: "تقوم الصين بحملة تضليل ضخمة لأنهم يرغبون بشدة في فوز النائم جو بايدن في السباق الرئاسي حتى يتمكنوا من مواصلة سرقة الولايات المتحدة، كما فعلوا منذ عقود، حتى جئت!".

ووصف ترامب ما اسماه "هجوم الصين" المضلل واستكمال الدعاية ضد الولايات المتحدة بـ"وصمة عار"، مجددا اتهامه للصين بالمساهمة في نشر الوباء حول العالم.

ولا تنفك الولايات المتحدة عن اتهام الصين بنشر فيروس كورونا المستجد بشكل متعمد في العالم، وتحميلها مسؤولية ذلك، رغم أن الصين لطالما نفت هذه التصريحات والاتهامات الأمريكية.

وتدهورت العلاقات بين بكين وواشنطن بوتيرة متسارعة فى الأشهر الأخيرة مع تصاعد انتقادات ترامب وغيره من كبار المسؤولين الأمريكيين لتعامل الصين مع تفشى فيروس كورونا، وتهديدهم باتخاذ تدابير عقابية مختلفة ضدها

وأكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب، في وقت سابق، أن بلاده ستطلب من الصين تعويضات كبيرة تقدر بمليارات الدولارات، وذلك نظرا لما تسبب به فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في مدينة ووهان الصينية أواخر العام الماضي، من أضرارا كبيرة على الولايات المتحدة والعالم.

وشدد ترامب على أن الصين كان بإمكانها وقف انتشار وتفشي الفيروس التاجي من منبعه، قبل أن ينتقل إلى العالم، مؤكدا أن إدارته تجري تحقيقات جادة بهذا الخصوص، مبينا أن الولايات المتحدة ليست راضية تماما عن الصين.

ومنذ بداية الوباء العالمي، وجهت الإدارة الأميركية انتقادات متكررة إلى الحكومة الصينية بدعوى "عدم شفافيتها" في التعامل مع أزمة فيروس كورونا التي بدأت في الصين في ديسمبر الماضي.

ونهاية الشهر الماضي، اتهم الرئيس الأمريكي، الصين بالعمل المكثف على محاولة هزيمته في الفوز بانتخابات الرئاسة الأمريكية المقبلة في نوفمبر المقبل.

ونقلت وكالة "رويترز" للأنباء عن ترامب، تأكيده أن الصين على استعداد لبذل كل ما في وسعها لكي يخسر سباق الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وأضاف الرئيس الأمريكي: "بكين تريد فوز خصمه الديمقراطي جو بايدن من أجل تخفيف الضغوط التي فرضها هو على الصين فيما يتعلق بالتجارة وقضايا أخرى"، متهما مسؤولين صينيين باستخدام العلاقات العامة على الدوام في محاولة لكي يبدو الأمر وكأنهم الطرف البريء.