السبت 09 مايو 2020 11:42 ص بتوقيت القدس المحتلة

نتائج مبشرة لنجاح تجربة إنتاج عقار مضاد لكورونا في الصين

نتائج مبشرة لنجاح تجربة إنتاج عقار مضاد لكورونا في الصين

رام الله الإخباري:

أظهرت نتائج أولية مبشرة في الصين لنجاح تجربة إيجاد معادلات كابحة لفيروس كورونا المنتشر حول العالم.

وتوصلت النتائج الى أن توليفة من 3 عقارات مضادة للفيروسات ساعدت في تخفيف الأعراض لدى المصابين بحالات بين خفيفة إلى معتدلة من مرضى فيروس كورونا المستجد، وقلل بسرعة كمية الفيروس في أجسامهم.

وتم إجراء تلك التجربة على 12 مريضا، للمقارنة بين من تم إعطاؤهم الدواء المركب من دواء "لوبينافير-ريتونافير" الذي يستخدم في علاج مرض نقص المناعة المكتسبة (الإيدز)، ودواء "ريبافيرين" المستخدم في علاج التهاب الكبد الوبائي، ودواء "إنترفيرون بيتا" المستخدم في علاج التصلب المتعدد، ومجموعة تحكم تم إعطاؤها دواء نقص المناعة المكتسبة فقط.

وبينت النتائج أن الأشخاص الذين حصلوا على الدواء المركب وصلوا إلى نقطة عدم اكتشاف الفيروس في أجسامهم قبل المشاركين في مجموعة التحكم بخمسة أيام، أي بواقع 7 أيام مقابل 12 يوما للآخرين.

بدوره، قال الأستاذ في جامعة "هونغ كونغ" كوك يونغ يوين إن "تجربتنا تظهر أن العلاج المبدئي لحالات كوفيد 19 التي تراوحت بين خفيفة ومتوسطة بالأدوية المضادة للفيروسات، ربما يعجل بكبح كمية الفيروس في جسم المريض وتخفيف الأعراض وتقليص الخطر على العاملين في مجال الرعاية الصحية"

وأوضح أن تقليص الخطر على العاملين في مجال الصحة سيكون راجعا إلى تأثير هذه التوليفة الثلاثية على "الفرز الفيروسي"، الذي يحدث عندما يكون بالإمكان اكتشاف الفيروس واحتمال إمكانية نقله

يذكر أن دول العالم تتواصل من أجل التوصل إلى علاج فعال أو لقاح ضد فيروس كورونا المستجد، الذي أصاب ما يزيد على 3 ملايين شخص وأودى بحياة أكثر من ربع مليون

تجدر الإشارة إلى أنَّ فيروس كورونا كان معقل تفشيه من ولاية ووهان الصينية.

وكانت الصين قد اكدت أنها تدعم تأسيس لجنة تقودها منظمة الصحة العالمية لمراجعة استجابة العالم لوباء كوفيد-19، بعدما واجهت ضغوطا من أطراف عدّة للسماح بتحقيق دولي حول تفشي فيروس كورونا

وأدانت الصين تصريحات للولايات المتحدة حول فيروس كورونا المستجد ووصفتها بـ"الكاذبة"، غداة انتقادات وجهها الرئيس الأميركي دونالد ترمب إلى بكين، معتبرا أنه كان عليها وقف تفشي وباء كوفيد-19 الناجم عن فيروس كورونا.