السبت 04 أبريل 2020 08:23 م بتوقيت القدس المحتلة

مصدر: اتفاق جديد بين حماس و"إسرائيل" يلوح في الأفق

مصدر: اتفاق جديد بين حماس و"إسرائيل" يلوح في الأفق

رام الله الاخباري:

قالت صحيفة "الشرق الأوسط"، اليوم السبت، إن اتفاقا جديدا يلوح في الأفق بين حركة حماس وإسرائيل، وذلك تعقيبا على المبادرة التي أطلقها رئيس حماس في غزة، يحيى السنوار، حول إمكانية تقديم بعض التنازلات لاتمام صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، باقتراحات جديدة.

وبحسب مصادر سياسية إسرائيلية، فإن حماس وإسرائيل يسعيان إلى معرفة رد فعل جمهورهما في حال الاتفاق على صفقة عبر اطلاق ما اسماها "بالونات اختبار".

ونقلت الصحيفة عن هذه المصادر قولها، إن نغمة جديدة بدأت تلوح في الأفق في الخطاب الفلسطيني والإسرائيلي، يعكس تقدم ما بخصوص صفقة تبادل الأسرى.

ووفقا للصحيفة، فإن حماس وإسرائيل يسعيان إلى استغلال أزمة كورونا لترتيب علاقاتهما المستقبلية.

وكان وزير الجيش الإسرائيلي، نفتالي بنينت، قد حاول في وقت سابق، ربط المساعدات الإنسانية التي تقدمها منظمة الصحة العالمية لمكافحة كورونا في قطاع غزة، بضرورة إطلاق سراح الجنود الإسرائيليين الأسرى لدى المقاومة، ليرد عليه السنوار، بأن حركته على استعداد لتقديم تنازلات جزئية في هذا الملف.

يذكر أن القيادي في حركة حماس، فوزي برهوم، قد أكد أن مبادرة السنوار تعكس مدى المرونة التي تتمتع بها الحركة في إدارة ملف الأسرى، وتضع إسرائيل أمام اختبار جديد لمعرفة مدى جديتها.

وتأسر حركة حماس 4 جنود إسرائيليين رافضة الكشف عن أية تفاصيل تتعلق بهم دون ثمن.

وتشترط حركة حماس بدء أي مفاوضات مع الاحتلال بإفراجه عن محرري صفقة "وفاء الأحرار"، الذين أعاد اعتقالهم.

وأعاد الاحتلال اعتقال أكثر من 50 مُحررًا بالصفقة التي تمت عام 2011، وأفرج بموجبها عن 1047 أسير نصفهم من ذوي الأحكام العالية مقابل إطلاق سراح الجندي جلعاد شاليط، الذي أُسر من على حدود القطاع صيف 2006، وبقي في قبضة المقاومة خمس سنوات.

وكانت حماس قد أتمت صفقة تبادل مع اسرائيل في 2011 برعاية مصرية، شملت إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط الذي أسرته "حماس" منتصف العام 2006 مقابل الإفراج عن أكثر من 1000 أسير فلسطيني.

المصدر : سبوتنيك