الثلاثاء 31 مارس 2020 09:03 م بتوقيت القدس المحتلة

1500 حالة وفاة في ولاية نيويورك بسبب فيروس كورونا

1500 حالة وفاة في ولاية نيويورك بسبب فيروس كورونا

رام الله الاخباري:

تجاوزت مدينة نيويورك عتبة قاتمة، مساء الثلاثاء، فقد ارتفع عدد الوفيات جراء تفشي فيروس كورونا المستجد، إلى 1500 وفاة، بعد أقل من شهر من اكتشاف الحالة الأولى في الولاية، حيث انتشر الفايروس التاجي بشكل مخيف.

ووفقا لحاكم نيويورك، "آندرو كومو"، اليوم الثلاثاء، فإن عدد الأشخاص المصابين ارتفع أكثر من 9 آلاف شخص عن اليوم السابق ليصبح 75795، مع ارتفاع عدد الوفيات إلى 1550.

ونقلت وكالة "رويترز" عن كومو قوله: "الفيروس أقوى وأكثر خطورة مما توقعنا، ما زلنا نصعد الجبل، المعركة الرئيسية على قمة الجبل".

وقد حدثت معظم الوفيات في غضون أيام قليلة فقط، في العاصمة الاقتصادية للولايات المتحدة والتي أصبحت الأكثر تضررا وفيها حوالي 60 % من الإصابات وأكثر من 33 % من الوفيات في عموم البلاد.

وبدأت جهود إنشاء مستشفيات ميدانية في نيويورك لاستيعاب المصابين بالفيروس والذين تتضاعف أعدادهم تقريبا كل ثلاثة إلى أربعة أيام.

ويجرى إنشاء مستشفى ميداني في حديقة سنترال بارك في نيويورك بهدف مواجهة التدفق المتوقع للمصابين بفيروس كورونا المستجدّ.

ومن المقرر أن تصل سفينة تابعة لسلاح البحرية مجهّزة كمستشفى تضم ألف سرير و1200 موظف صحي الاثنين.

ويعاني القطاع الطبي في الولاية من نقص في المعدات الطبية وأدوات الحماية الشخصية، لكن الرئيس الأميركي قال إن شحنة من عشرات الأطنان، تحوي كمية كبيرة من الأدوات الطبية، ستصل إلى الولاية.

وأظهرت آخر الإحصاءات أن عدد الإصابات بفيروس كورنا المستجد بلغ 785 ألفا و546، في حين ارتفع عدد الوفيات إلى نحو 38 ألفا، وهو ما يعادل نسبة 4.7% من مجموع الإصابات، وتعافى نحو 166 ألفا من الوباء.

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث أعداد حالات الإصابة، تليها إيطاليا وإسبانيا والصين وألمانيا وفرنسا وإيران والمملكة المتحدة.

وأصبحت الولايات المتحدة الأولى عالميا في أعداد المصابين، حيث لا زالت أعداد الإصابات مرتفعة، حيث أعلنت جامعة جونز هوبكنز تجاوز عدد الوفيات بسبب فيروس كورونا ثلاثة آلاف، بينما بلغ عدد الإصابات نحو 164 ألفا.

المصدر : سبوتنيك