الخميس 26 مارس 2020 07:30 م بتوقيت القدس المحتلة

الحوثيون للسعودية : اسراكم مقابل معتقلي حماس

الحوثيون للسعودية : اسراكم مقابل معتقلي حماس

رام الله الاخباري:

أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية "الحوثيون"، اليوم الخميس، عن استعدادها اطلاق سراح عدد من الأسرى السعوديون في اليمن، مقابل إفراج الرياض عن عدد من المعتقلين من حركة حماس الذين تم اعتقالهم مؤخرا بالمملكة.

وفي خطاب متلفز، قال زعيم الجماعة عبد الله الحوثي: إنهم مستعدون بشكل تام للافراج عن أحد الطيارين السعوديين الأربعة الأسرى لدى جماعته، مقابل الإفراج عن المعتقلين من حركة حماس في السعودية.

واتهم الحوثي، السلطات السعودية بمحاكمة المعتقلين الفلسطينيين في أراضيها بتهمة دعم المجاهدين، مجددا وقوف "الحوثيون" إلى جانب الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، واستنكر بشدة اعتقال السلطات السعودية أعضاء في حركة حماس ومحاكمتهم.

وكان رئيس المكتب السياسي لحركة حماس إسماعيل هنية، قد طالب الأحد الماضي، العاهل السعودي سلمان بن عبد العزيز، بالإفراج عن المعتقلين الفلسطينيين في سجون المملكة؛ خشية على حياتهم في ضوء تفشي فيروس كورونا المستجد.

يذكر أن حركة حماس، كانت قد قالت، في 9 مارس الجاري، إن السلطات السعودية بدأت محاكمة عدد من أنصارها، ودعتها لوقف "المحاكمات الجائرة" وإطلاق سراحهم من دون قيد أو شرط.

وذكر بيان صدر سابقاً عن الحركة أن الفلسطينيين المعتقلين "لم يقترفوا ذنباً، ولم يرتكبوا إثماً ولا جُرماً، وإنّما جريرتهم في نظر جهاز رئاسة أمن الدولة السعودي هي أنهم ناصروا قضية فلسطين المقدّسة".

بدورها قالت عائلة الخضري الفلسطينية إن المحكمة الجزائية بالسعودية عقدت، في 8 مارس الجاري، أولى جلساتها لمحاكمة عدد من المعتقلين الفلسطينيين والأردنيين، بينهم اثنان من أفرادها، وهما محمد الخضري 81 عاماً، وهو ممثل حركة حماس بالمملكة، ونجله الأكبر "هاني".

وكانت المحكمة الجزائية المتخصصة قد وجهت تهماً للمعتقلين بـ"الانتماء لكيان إرهابي، ودعمه وتمويله"، إلى جانب التستر على معلومات، وفق مصادر عائلية وحقوقية، وبحسب ما أورده حساب "معتقلي الرأي" المهتم بشؤون المعتقلين بالسعودية.

وذكرت العائلة أن نحو 68 شخصاً آخرين يخضعون كذلك للمحاكمة، ومن المقرر أن تعقد ثاني جلساتها في الـ 12 من شهر رمضان المقبل.

واعتُقل الخضري 81 عاماً من بيته في مدينة جدة، فجر الرابع من أبريل 2019، على أيدي أفراد من جهاز أمن الدولة السعودي.

وكان الوزير الفلسطيني السابق والقيادي في حركة "حماس"، وصفي قبها، قد كشف سابقاً عن اعتقال السلطات السعودية أكثر من 56 شخصاً ينتمون إلى الحركة ويقيمون داخل المملكة.