الأحد 19 يناير 2020 08:04 م بتوقيت القدس المحتلة

أقرب 10 مرشحين ديمقراطيين لمنافسة ترامب في انتخابات الرئاسة

أقرب 10 مرشحين ديمقراطيين لمنافسة ترامب في انتخابات الرئاسة

رام الله الاخباري:

أظهرت استطلاعات الرأي الأخيرة، أن المنافسة بين المرشحين الديمقراطيين، للفوز بترشيح الحزب للانتخابات الرئاسية الأميركية القادمة في 3 نوفمبر، أصبحت تنحصر بين 10 مرشحين.

ووفقا لصحيفة "نيويورك تايمز"، فإن قائمة العشرة مرشحين الأقرب لمنافسة الرئيس ترامب، هي كالتالي:

10- النائبة تولسي غابارد: هي إحدى المحاربين القدامى في حرب العراق، أصبحت مؤهلة بالفعل للمناقشات الأخيرة، وتزايدت حظوظها في بعض الاستطلاعات، وإذا تمكنت من الوصول إلى مناقشات ولاية نيو هامبشير، ستكون حظوظها أفضل مستقبلا.

9- رجل الأعمال توم ستاير: تزداد حظوظه يوما بعد يوم، فقد قفز إلى المركز الثاني خلف جو بايدن، بنسبة 15 في المئة في ساوث كارولاينا في استطلاع أجرته شبكة "فوكس نيوز"، كما حصل على 12 في المئة في مؤتمر نيفادا. الملياردير الأميركي ينفق بشكل كبير على حملته لكنه يشهد تراجعا في ولايتي آيوا ونيو هامبشير.

8- رجل الأعمال أندرو يانغ: هو أميركي من أصل آسيوي يحاول توسيع قاعدته في هذا الوقت الحرج، وموجود في وسط الترتيب بالاستطلاعات الحكومية.

7- حاكم ماساتشوستس السابق ديفال باتريك: أثار باتريك الدهشة بعد أن قفز في السباق مؤخرا، فهو لا يتأهل للمناقشات ولا يجذب الحشود على الطريق، ويركز في حملته على توحيد الأميركيين والاستفادة من إنجازاته خلال فترة ولايته كحاكم لماساتشوستس.

6- عمدة نيويورك السابق مايك بلومبرغ: قد يكون بلومبرغ هو الخيار الأول بالفعل، بسبب قدرته على التمويل الذاتي، فهو لا يتأهل للمناقشات لأنه لا يجمع الأموال، ولقد حصل على نتائج مميزة في استطلاع للرأي في ميشيغان، وتفوق على الرئيس ترامب.

5- السيناتور إيمي كلوبوشر عن ولاية مينيسوتا: تعد من أبرز المرشحين بقوة في هذه القائمة، ولديها فرص قوية. لم تحصل على أرقام فردية قوية في ولاية آيوا، لكنها تراهن على الفوز في ولايات غرب الوسط غير المحسومة للديمقراطيين أو الجمهوريين.

4- بيت بوتيغيغ، رئيس بلدية ساوث بند: آخر استطلاعات الرأي في ولاية آيوا لم تكن لصالحه بشكل كبير، وهو يطمح لتحقيق مفاجأة في ولايتي آيوا ونيو هامبشير.

3- السناتور إليزابيث وارين عضو مجلس الشيوخ عن ولاية ماساشوستس: تراجع تصنيفها بعد أن كانت في المقدمة في معظم استطلاعات الرأي بولاية آيوا. تقاتل من أجل عتبة الـ 15 في المئة، وقد اقترح استطلاع حديث أنها لن تكون الخيار الثاني لأنصار كلوبوشر أو يانغ أو أي شخص آخر، لذلك فإن عتبة الـ 15 بالمائة لا تساعدها، بل تحتاج إلى اختيار المؤيدين من مرشح قيادي آخر، وهي في الغالب الخيار الثاني لمؤيدي ساندرز.

2- السناتور بيرني ساندرز: حقق المرشح الذي عاكسه الحظ في الانتخابات التمهيدية لسنة 2016 أمام هيلاري كلينتون، دفعة قوية في نوايا التصويت وخاصة في الولايات الأولى التي تمت دعوتها للتصويت، وفرصته جيدة في ولاية آيوا مثل أي شخص آخر، فإذا فقد وارن الحد الأدنى البالغ 15 في المئة في جميع أنحاء الولاية، فهو الخيار الثاني لـ 52 بالمائة من الناخبين على مستوى البلاد.

1- نائب الرئيس السابق جو بايدن: يعد المرشح الأول بقوة وينافس في كل الولايات، وربما يفوز بولاية آيوا أو نيو هامبشير، ولكن إذا لم يفعل، فإنه لا يزال الرقم 1 الواضح في ساوث كارولاينا، حيث يتمتع بشعبية كبيرة بين الناخبين من أصول أفريقية.

المصدر : الحرة