الخميس 21 نوفمبر 2019 07:26 م بتوقيت القدس المحتلة

الجهاد الإسلامي تحذر: الجولات المقبلة مع الاحتلال ليست بعيدة

الجهاد الإسلامي تحذر: الجولات المقبلة مع الاحتلال ليست بعيدة

رام الله الاخباري:

توقعت حركة الجهاد الإسلامي باقتراب جولات التصعيد المقبلة مع الاحتلال الإسرائيلي، وذلك بعد أسبوع من انتهاء جولة التصعيد بين الحركة والاحتلال عقب اغتيال الأخير القيادي في سرايا القدس الذراع العسكري للحركة بهاء أبو العطا.

وقال القيادي في الحركة أحمد المدلل، إن الجولة الأخيرة مع الاحتلال هي ضمن جولات عديدة مع الاحتلال الاسرائيلي، وأنها مبدئية لضرب الاحتلال، ليفهم الدرس جيدا، مؤكدا أن الجولات المقبلة ليست ببعيدة، فالمعركة مفتوحة مع الاحتلال.وفقا لحديثه لدنيا الوطن.

وأوضح المدلل أن نتنياهو تجاوز كل الحدود باغتياله أبو العطا، وتوهم أن حركة الجهاد الاسلامي ستضعف وتتراجع، لكن كان ردها أن سرايا القدس كانت على جهوزية كاملة للرد على أي عدوان او اغتيال يرتكبه الاحتلال ضد المجاهدين.

وأضاف المدلل: "كانت صواريخ سرايا القدس تمطر سماء أرضنا في 48 وجعلت الاحتلال يعيش هاجسا وجوديا، وكيف تحولت مناطق 48 إلى مدن أشباح، وثلثي الاحتلال أصبحوا في الملاجئ، وتعطلت الحياة الاقتصادية تماما، بالاضافة الى أنه خسر 700 مليون دولار الى جانب ما خسره الاحتلال من قبته الحديدية، والصواريخ التي قتل بها المدنيين والاطفال ودمر المباني في غزة".

وتابع: "نتنياهو اعتقد انه أنقذ نفسه سياسيا، لكنه وجد نفسه أنه وقع في ورطة، حيث أنه هو الذي استجدى اتفاق وقف إطلاق النار بعد ساعات، وطالب أطرافاً عديدة لوقف اطلاق النار".

وأشار المدلل إلى أن الوسطاء تدخلوا، وأرادوا أن يكون هناك وقف لإطلاق النار، إلا أن الحركة قالت لهم إنه لن تكون ضمن اتفاق وقف إطلاق النار، لأن دماءنا لم تجف بعد، وان الاحتلال يجب أن يلقن درسا من المقاومة.

وفي تعقيبه على عدم مشاركة كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، في الجولة الاخيرة، علق المدلل بقوله: "الغرفة المشتركة قائمة، وهناك توافق لدى فصائل المقاومة، بالرد على أي جريمة يرتكبها الاحتلال، وما قامت به الجهاد الاسلامي كان ضمن توافق فصائل المقاومة".

وبخصوص إعلان مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي، الاخير بشأن الاستيطان عندما اعتبرها انها لا تخالف القانون، أكد المدلل أن بومبيو يعلن الحرب على الاتفاقيات التي كانت امريكا شاهدة عليها وهي حل الدولتين الذي دمرته، بالاضافة الى الحرب على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني.

وقال المدلل: "بومبيو يؤكد أن امريكا مشاركة مع الاحتلال في جرائمه ضد الشعب الفلسطيني، وتصريحاته تعطي الضوء الاخضر لنتنياهو لارتكاب الجرائم ضد الشعب الفلسطيني، وبالتالي هو يحاول ان ينقذ نتنياهو من سقطاته السياسية ووضعه الحالي".

وفي السياق، أشار القيادي في الجهاد الاسلامي، أن تصريحات بومبيو تعطي الضوء الاخضر للمستوطنين لأن يزيدوا العربدة في الضفة الغربية، فهم يرتكبون الجرائم امام مرأى ومشهد السلطات الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية، منوها في الوقت ذاته إلى أن العالم يشهد بأن هذه الجرائم ضد الفلاحين الفلسطينيين والمنشآت الفلسطينية.

وفيما يتعلق بالانتخابات الفلسطينية، أكد المدلل، أن حركته لا تعتبر الانتخابات هي المدخل الحقيقي لتحقيق الوحدة الفلسطينية، ولكن هناك امور يجب أخذها بعين الاعتبار، منوها إلى أنه يجب أن يسبق الانتخابات حوار وطني شامل؛ لتهيئة الاجواء واعادة الثقة إلى الفرقاء، وتهيئة الارضية لاجراء انتخابات شاملة، لاعادة الاعتبار للمشروع الوطني الفلسطيني من خلال انتخابات المجلس الوطني الذي ستكون الجهاد جزءاً منه، وإعادة ترتيب مؤسسات منظمة لتحرير الفلسطينية.

المصدر : دنيا الوطن