الأربعاء 20 نوفمبر 2019 08:29 ص بتوقيت القدس المحتلة

"اسرائيل " تقصف عشرات المواقع العسكرية الايرانية في سورياا

"اسرائيل " تقصف عشرات المواقع العسكرية الايرانية في سورياا

رام الله الاخباري : 

قصف جيش الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيراني والجيش السوري في محيط العاصمة السورية دمشق، رداً على إطلاق عدد من القذائف الصاروخية أمس الثلاثاء تجاه أهداف إسرائيلية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، إن طائرات حربية أغارت هذه الليلة على عشرات الأهداف العسكرية التابعة لفيلق القدس الإيـراني والجيش السوري، وقد شملت الأهداف صواريخ أرض- جو، ومقرات قيادة، ومستودعات أسلحة، وقواعد عسكرية ردًّا على إطلاق القذائف الصاروخية.

ووفقا لمصادر "المرصد السوري" لحقوق الإنسان، فقد سمع دوي انفجارات ضخمة في العاصمة دمشق ومحيطها عند الساعة الواحدة والنصف من بعد منتصف ليل الثلاثاء / الأربعاء، واستمرت لعدة دقائق.

وقالت المصادر إن الانفجارات ناجمة عن تصدي دفاعات النظام الجوية لصواريخ إسرائيلية طالت مواقع النظام والقوات الإيرانية، حيث رصد "المرصد السوري" سقوط عدة صواريخ في محيط ضاحية قدسيا، وريف دمشق الجنوبي والجنوبي الغربي تزامنا مع سماع أصوات سيارات إسعاف بالمنطقة ومعلومات مؤكدة عن وجود خسائر بشرية في صفوف قوات النظام والقوات الموالية لها.

واشتعلت حرائق ضخمة في المواقع التي جرى استهدافها وشوهدت بوضوح من قبل نشطاء المرصد وسكان في العاصمة دمشق ومحيطها.

وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو في بيان له، فجر اليوم الأربعاء، إنه "أوضحت (سابقًا) أن من يمس بنا سوف نمس به، هذا ما فعلناه الليلة ضد أهداف عسكرية تابعة لـ’فيلق القدس’ الإيراني وأهداف عسكرية سورية، في سوريا، بعد أن جرى أمس إطلاق قذائف من أراضيها تجاه إسرائيل، سنواصل الحفاظ على أمن إسرائيل بصرامة".

وحمّل الجيش الإسرائيلي النظام السوري مسؤولية إطلاق القذائف أمس، وحذره من رد حازم على عمليات شبيهة مستقبلا.

وذكر المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أن الغارات استهدفت مقرات للنظام السوري، حيث تم ضرب بطارية صواريخ أرض- جو متقدمة دخلت الخدمة في العقد الأخير ومستودعات أسلحة ومقرات قيادة ومواقع رصد، مؤكدا أنه تم الحفاظ على التنسيق مع روسيا الليلة كما كان في الماضي.

كما تم استهداف فيلق القدس وقواته، وضُربت مقرات إيرانية ومعسكرات لوجيستية في منطقة دمشق، ومقر قيادة وسيطرة كبير في مطار دمشق، وفقا للمتحدث العسكري.

ولفت إلى أن الغارات تركزت في منطقة دمشق، وهي المنطقة التي أطلقت منها القوة الإيرانية الصواريخ على مرتفعات الجولان السوري المحتل، يوم أمس الثلاثاء.

وذكرت وكالة الأنباء السورية (سانا) بعد منتصف ليل الثلاثاء - الأربعاء أن الدفاعات الجوية أسقطت عدة أهداف معادية في سماء ريف دمشق الجنوبي، فيما أفادت تقارير إعلامية بإصابة عائلة، الوالد والوالدة وابنهما، من قرية بيت سابر، جنوب غربي دمشق جراء العدوان الإسرائيلي.

ونقلت الوكالة عن مصدر عسكري سوري، إنه "في تمام الساعة الواحدة والدقيقة العشرين من فجر اليوم الأربعاء... قام الطيران الحربي الإسرائيلي من اتجاهي الجولان المحتل، و’مرج عيون’ اللبنانية باستهداف محيط مدينة دمشق بعدد من الصواريخ، وعلى الفور تصدت منظومات دفاعنا الجوي للهجوم الكثيف، وتمكنت من اعتراض الصواريخ المعادية وتدمير معظمها قبل الوصول إلى أهدافها، وما يزال العمل مستمراً لتدقيق الموقف بشكل واضح، وتحديد الأضرار والخسائر التي خلفها العدوان".

ff

XIn0z

 

 

ff

XIn0z

 



rgttP