الثلاثاء 19 نوفمبر 2019 08:18 م بتوقيت القدس المحتلة

دراسة جديدة : إنجاب الإناث يطيل عمر الأب

دراسة جديدة : إنجاب الإناث يطيل عمر الأب

رام الله الاخباري:

أظهرت دراسة بريطانية جديدة أن الآباء يعيشون فترة أطول في حال إنجاب إناث، أكثر منه خلال انجاب الذكور.

وبحسب الدراسة فإن متوسط عمر الرجل يزيد بواقع ستة أشهر مقابل كل أنثى ينجبها، في حين أن إنجاب الذكور لا يغير شيئا، موضحة أن انجاب الاناث لا يضيف فقط " جمالا " لحياة الأب، ولكن أيضا يمثل دفعة لمسيرته المهنية ويطيل من عمره ويجعله زوجا أفضل.

وأشارت الدراسة التي أجرتها كلية هارفرد للأعمال، إلى أن إنجاب طفل أو طفلة يعيد تشكيل مخ الأب، ويعمل على خفض مستوى هرمون التستوستيرون الذكوري لديه وارتفاع في هرمون أوكسايتوسين الأنثوي.

وأضافت الدراسة، أن شعور الأب بالدفء والرقة لدى حمله رضيعه يزداد عندما تكون أنثى. وكان قد تم إعطاء أكثر من 50 والد أجهزة تسجيل رقمية لرصد انفعالاتهم مع أطفالهم الذكور والإناث. وبعد دراسة الانفعالات، خلصت الدراسة إلى أن الآباء الذين أنجبوا إناثا يمضون وقتا أطول بنسبة 60% مع بناتهم مقارنة بأولادهم

وقال الطبيب فيليب هودسو: "الأب كذكر عليه أن يتعلم نمطا مختلفا عند إنجاب فتاة. فالفتيات يثرن أمورا مختلفة في الرجل".

وأضاف: "الأب ربما يخوض صراعات بدنية مع أطفاله الذكور، ولكنه يتعين عليه أن يتعلم التفاوض مع الأطفال الإناث".

وبحسب الدراسة التي نشرت في الجريدة الأمريكية لعلم الأحياء البشرية، فإن متوسط عمر الرجل يزيد بواقع ستة أشهر مقابل كل أنثى ينجبها ، في حين أن إنجاب الذكور لا يغير شيئا. وربما يرجع ذلك إلى كون الفتيات يكن أكثر رعاية للوالدين عند تقدمهما في السن مقارنة بالذكور. مع ذلك، فان الأمهات يفقدن سبعة أشهر من أعمارهن مقابل إنجاب ذكر أو أنثى ، وذلك بسبب تأثير التعب البدني عليهن.

المصدر : DW