الجمعة 04 أكتوبر 2019 09:58 ص بتوقيت القدس المحتلة

تلاشي احتمالات إطلاق "صفقة القرن" خلال 2019

تلاشي احتمالات إطلاق "صفقة القرن" خلال 2019

رام الله الاخباري:

قلل مسؤول من الولايات المتحدة ساهم "بصفة استشارية" في صياغة خطة السلام الأميركية (صفقة القرن) في أشهرها الأولى، من توقعات إمكانية إطلاق الصفقة التي وعدت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب في مناسبات متتابعة إطلاقها قبل نهاية عام 2019.

ونقلت صحيفة "القدس" المحلية عن المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن احتمالات اطلاق صفقة القرن تلاشت بسبب تعقيدات الوضع السياسي والارباكات الموجودة في إدارة الرئيس ترامب نتيجة الجدل الدائر بشأن محاولات الديمقراطيين لعزله، في مجلس النواب على الأقل.

وأضاف المصدر: "بالإضافة إلى تزامن ذلك مع أزمة سياسية إسرائيلية شالة، وغموض حول قدرة الإسرائيليين على تشكيل حكومة، أو الاتجاه لانتخابات ثالثة، وكم من الوقت سيمر قبل أن تكون هناك حكومة إسرائيلية مفوضة".

وتابع: "في البداية كانت هناك ثقة بأن إطلاق خطة السلام الأميركية سيستقبل إيجابا من الدول العربية الحليفة للولايات المتحدة، الذين سيضغطون بدورهم على الفلسطينيين للقبول بها رغم مقاطعتهم المعلنة ورفضهم حتى التفاوض على أي مستوى مع الفريق الأميركي بهذا الشأن، ولكن التطورات السياسية خلال الاثني عشر شهرا الماضية، هنا (في الولايات المتحدة) وفي إسرائيل والدول العربية الحليفة، وتفاقم الأزمة مع إيران، انعكس سلبا على خطة السلام، وأبعد احتمال إطلاقها وقدرة الأطراف على قبولها وتنفيذها".

ويقول "بصراحة فان التطورات لم تخدم مساعيهم. خذ مثلا مؤتمر البحرين قبل ثلاثة أشهر (25 و 26 حزيران 2019) فقد كان له ترويج، ومشاركة دولية ومن الدول العربية الحليفة، وكان برنامجا حافلا بالوعود والتعهدات كما كان بالمشاركة، لكننا لم نسمع شيئا عن ما حدث بعد ذلك.. لقد اختفى عن شاشة الرادار تماما".

وكان المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط المستقيل جيسون غرينبلات لصحيفة الشرق: "إننا سنصدر الخطة حينما يحين الوقت، وعندما نعتقد أن هناك فرصة أفضل للنجاح، ونعتقد أن كلا الطرفين، والعالم بأسره، يريد حلاً واقعياً لهذا الصراع، ونأمل أن تتمكن رؤيتنا من المضي قدماً في قضية السلام، والجمع بين الأطراف لبدء مناقشة واقعية مثمرة، حتى لو لم يتم تبنيها على الفور، لكن من المهم أن نتذكر أنه لا يمكن لأحد فرض هذه الرؤية على أي شخص. وعندما يتم إصدار الخطة، فإن الأمر متروك للجانبين لتحديد كيفية المضي قدماً، ونأمل أن يقرأها الطرفان بعناية، ولا يتخذا قرارات متسرعة".

كما ادعت صحيفة "جيروزلم بوست" في مقال لها الخميس (2/10) أن مسؤولاً في الإدارة الأميركية أخبرها بأنه من غير المتوقع أن يؤثر قرار الديمقراطيين في مجلس النواب بفتح تحقيق مع الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأي شكل على الإطار الزمني لطرح خطة السلام المعروفة بصفقة القرن.

المصدر : القدس