السبت 31 أغسطس 2019 12:13 م بتوقيت القدس المحتلة

حزب الله يعلن عن موعد جديد للرد على "اسرائيل "

حزب الله يعلن عن موعد جديد للرد على "اسرائيل "

رام الله الاخباري:

رجح مصدر مقرب من حزب الله اللبناني، اليوم السبت، أن يكون توقيت رد الحزب على الاعتداءات الإسرائيلية، بعد إحياء ذكرى تغييب الإمام موسى الصدر، في 31 آب/

أغسطس الجاري، وذكرى العاشر من محرّم في 10 أو 11 أيلول/سبتمبر المقبل، منعا لتعريض هذه الاحتفالات الشعبية للخطر تحسباً لرد الفعل الإسرائيلي.

ووفقا لوكالة "الأناضول" التركية، فإن المصدر قال، إن "الرد سيكون على مستوى الخروقات أو الاعتداءات الثلاثة، التي حاولت فيها إسرائيل أن تفرض أمراً واقعاً جديداً، له علاقة بتغيير قواعد الاشتباك، مشددا على أن هناك ضربة على وزن الاعتداء الحاصل لردع اسرائيل والحفاظ على قواعد الاشتباك في المرحلة السابقة".

وأكد أن "حزب الله استدعى كافة المقاتلين العسكريين، منذ يوم الإثنين الفائت، ورفع وتيرة التأهب بنسبة تجاوزت الـ 90 % على كافة المحاور والجبهات".

والجدير بالذكر أن حزب الله، يسعى للرد على ثلاثة غارات إسرائيلية، الأولى في الضاحية الجنوبية، والثانية هي الغارة على موقع عسكري تابع للحزب في قرية عقربا قرب العاصمة السورية دمشق، في الليلة نفسها، والثالثة هي الغارة على مراكز عسكرية للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة (المدعومة من حزب الله) في منطقة قوسايا بقضاء زحلة في سلسلة جبال لبنان الشرقية، فجر يوم الإثنين الماضي.

وفي ذات السياق، أكد عضو كتلة الوفاء للمقاومة الوليد سكرية، أن الرد حتمي من حزب الله على إسرائيل، لأن نصر الله وعد بالرد، ومصداقيته ومصداقية المقاومة تستوجب هذا الرد لردع إسرائيل.

وأضاف أن "الدولة اللبنانية منحت الغطاء للمقاومة في هذا الرد، ولذلك سيكون الرد بغطاء رسمي، وعلى الأغلب على حدود 48، أي الأرض الممتدة من الناقورة الى شبعا والغجر والحدود الجنوبية اللبنانية المواجهة للجليل (أرض لبنانية تعتبرها لبنان محتلة من قبل إسرائيل)، لكن متى وكيف فهو أمر تحدده قيادة المقاومة".

وكان المجلس الأعلى للدفاع اللبناني، في اجتماع طارئ له ترأسه الرئيس ميشال عون، أكد حق لبنان في الدفاع عن نفسه، بجميع الوسائل، ضد أي اعتداء.

ورفعت إسرائيل، وخاصة قوات جيشها، التأهب والاستنفار، وقامت باستدعاء محدود لقوات الاحتياط، إضافة إلى تقييد الحركة في الشوارع المحاذية للحدود مع لبنان، عبر نشر حواجز، لكنها لم توقف الحركة هناك، وطُلب من المزارعين الإسرائيليين عدم دخول مزارعهم القريبة من الحدود.

المصدر : الاناضول