السبت 31 أغسطس 2019 09:00 ص بتوقيت القدس المحتلة

واشنطن: لن نسمح للعرب بمهاجمة "إسرائيل"

واشنطن: لن نسمح للعرب بمهاجمة "إسرائيل"

رام الله الإخباري:

دعا مسؤول أمريكي، كلا من لبنان وسوريا والعراق إلى تحمل المسؤولية، في حال السماح باستخدام أراضيها كمنصات لتوجيه الضربات إلى إسرائيل، مؤكدا أنه لا حاجة لإسرائيل بالرد لو لم تقرر إيران مد جيرانها بالأسلحة.

وشدد المسؤول، على أن واشنطن ستدعم إسرائيل في الرد على أي هجوم تتعرض له، وإنها لن تسمح للدول العربية بمهاجمة إسرائيل.

ووفق "الجزيرة نت"، فإن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون: إن إسرائيل ستدافع عن نفسها من الهجمات التي تشن عليها.

وأبلغ نتنياهو ماكرون -في الاتصال الذي جرى بمبادرة الطرف الفرنسي- أنه سيمنع أعداء إسرائيل من التزود بأسلحة فتاكة. وأضاف أن من يرعى العدوان والتسلح لن يتمتع بأية حصانة، وأن التوقيت غير مناسب لإجراء مباحثات مع إيران في وقت تقوم فيه بزيادة وتيرة عدوانها في المنطقة.

وفي لبنان، حمل رئيس الوزراء سعد الحريري إسرائيل المسؤولية الكاملة عن اعتدائها على الضاحية الجنوبية لبيروت.

وأكد الحريري -في اتصال هاتفي اليوم الجمعة مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش- تحمّل إسرائيل المسؤولية الكاملة عن اعتدائها غير المبرر وغير المسبوق على منطقة سكنية مأهولة بضاحية بيروت منذ عام 2006، إضافة إلى خرقها المتكرر للقرار الدولي 1701.

وشدد الحريري على أن "هذا العمل غير المقبول يهدد الاستقرار والهدوء اللذين يسودان الحدود الدولية منذ 13 عاما" منبّها إلى أن أي تصعيد من جانب إسرائيل من شأنه أن يهدد بجرّ المنطقة إلى نزاع غير محسوب العواقب مما يضاعف الحاجة لممارسة كل الضغوط الدولية الممكنة على إسرائيل".

يُذكر أن طائرتي استطلاع إسرائيليتين مسيرتين كانتا قد خرقتا الأجواء اللبنانية فجر الأحد الماضي فوق منطقة معوض (حي ماضي بالضاحية الجنوبية لبيروت) وسقطت الأولى أرضاً وانفجرت الثانية بالأجواء مسببة أضرارا في مبنى يحتوي على مكتب العلاقات الإعلامية لحزب الله، واقتصرت الأضرار على الماديات. وتبين أن الطائرتين كانتا مفخختين.

وفي العراق تستعد الحكومة لتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة، بعدما خلصت "قطعاً" إلى وقوف إسرائيل وراء هجمات استهدفت معسكرات للحشد الشعبي، بحسب ما قال برلماني قيادي في تلك الفصائل.

وكانت قوات الحشد -التي تشكلت عام 2014 وتضم فصائل غالبيتها شيعية وبعضها موال لإيران- حملت تل أبيب وواشنطن مسؤولية سلسلة الانفجارات والطائرات المسيرة التي استهدفت مقارها خلال الأسابيع الأخيرة، لكن بغداد امتنعت عن توجيه أي تهمة مباشرة حتى الآن.

غير أن القيادي بالحشد المتحدث باسم كتلة "الفتح" البرلمانية النائب أحمد الأسدي، قال -في لقاء مع صحفيين بمكتبه وسط بغداد- إن تحقيقات الحكومة توصلت إلى أدلة على تورط إسرائيلي.

 

المصدر : الجزيرة نت