الثلاثاء 16 يوليو 2019 09:23 ص بتوقيت القدس المحتلة

اختفاء ناقلة اماراتية في المياه الايرانية

اختفاء ناقلة اماراتية في المياه الايرانية

لا تزال الأسئلة والمخاوف تحوم حول ما إذا كان قد أجبر الحرس لثوري الإيراني حاملة نفط تملكها الإمارات على الدخول إلى المياه الإيرانية خلال نهاية الأسبوع، وفق وسائل الإعلام الأمريكية.

وأفاد مسؤولون أمريكيون، بأن المخابرات الأمريكية اعتقدت أن الناقلة التابعة للإمارات أُجبرت على دخول المياه الإقليمية الإيرانية رغم عدم صدور تصريح رسمي من إيران أو الإمارات حول هذه القضية بعد، كما ويُعتقد أن الناقلة التي تحمل علم بنما واسمها "M/I RIAH" احتُجزت من قبل الحرس الثوري الإيراني ليلة السبت عندما كانت تعبر مضيق هرمز في المياه الدولية.

وأوضحت معلومات لدى المخابرات الأمريكية، أن قوات الحرس الثوري الإيراني قامت بإجبار الناقلة على دخول المياه الإقليمية الإيرانية قبل أن يتم سحبها نحو جزيرة قشم التابعة لإيران، ورغم الكشف عن هذه المعلومات إلا أن ما حدث مع الناقلة يبقى محل نقاش داخل أروقة المخابرات الأمريكية، وفقا لما قاله المسؤولون.

يشار إلى أن أمريكا حصلت على تقارير من مصادر إماراتية قالت إن الناقلة تعرضت لعطل ميكانيكي وقد تم سحبها نحو إيران من أجل إجراء عمليات تصليح.

ولم يصدر تعليق رسمي من الإمارات، لكن جميع المسؤولين الأمريكيين نوهوا إلى عدم وجود أي نوع من التواصل بين طاقم الناقلة أو ملاكها أو أي من الحكومتين، وهو ما يجب أن يحدث في حال تعلق الأمر بعملية تصليح روتينية.

ويتم تحليل نظرية داخل أروقة المخابرات الأمريكية، تقول إن هذا الفعل من إيران يأتي كرد على إعلان بنما أنها ستواصل سحب أعلامها عن السفن التي تخرق العقوبات الأمريكية تجاه إيران.

ويذكر أن القوات الملكية البحرية البريطانية قد احتجزت ناقلة نفط إيرانية، مطلع الشهر الجاري، في جبل طارق، يُعتقد أنها كانت تحمل نفطا إلى سوريا، الخميس، في خرق للعقوبات التي يفرضها الاتحاد الأوروبي على سوريا، وكانت قد نشرت CNN تقريرا كشف أن الناقلة Grace 1 كانت تحمل علم بنما.

وفي حادثة منفصلة خلال الشهر الجاري، قامت قوارب تابعة للحرس الثوري الإيراني بمحاولة فاشلة لاحتجاز ناقلة نفط بريطانية في الخليج عندما كانت تعبر مضيق هرمز، وذلك عبر عملية تحرش من قبل قوارب القوات الإيرانية.

وقد أمر الإيرانيون الناقلة بتغيير مسارها والتوقف في المياه الإقليمية الإيرانية المحاذية للساحل الإيراني، وفقا للمسؤولين، وقد كانت طائرة أمريكية تحلق بالأجواء في ذلك الحين وصورت مقطع فيديو للحادثة.

وكان مصدر في وزارة الدفاع البريطانية، قد قال إن القوارب الإيرانية كانت تحاول استدراج الناقلة من المياه الدولية إلى الإيرانية قبل أن يتدخل القارب العسكري البريطاني الذي كان يقود الناقلة ويطلق تحذيرا صوتيا للإيرانيين موجها مدفعه نحوهم، ما أجبرهم على الانسحاب.

وبعد أن أحبطت محاولات إيران باحتجاز الناقلة البريطانية، تعتقد أمريكا أن الإيرانيين سيحاولون ملاحقة الناقلة غير المحمية من قبل قوارب عسكرية.