الخميس 11 يوليو 2019 08:13 م بتوقيت القدس المحتلة

الثلاثاء المقبل..الكعبة تشهد حدثا فلكيا نادرا

الثلاثاء المقبل..الكعبة تشهد حدثا فلكيا نادرا

أعلنت الجمعية الفلكية في جدة بالمملكة العربية السعودية، اليوم الخميس، أنه من المقرر أن تشهد الكعبة المشرفة في مكة، حدثا فلكيا نادرا، يوم الثلاثاء المقبل، يتمثل في تعامد الشمس للمرة الثانية والأخيرة في 2019 عليها.

وبحسب وسائل الاعلام، فإن تعامد الشمس الأول هذه السنة 2019 حدث أثناء حركة الشمس الظاهرية، وانتقالها من خط الاستواء إلى مدار السرطان في شهر مايو/أيار الماضي، ومن المفترض أن تتعامد مرة أخرى على الكعبة في مايو 2020.

من جانبه، يرى المهندس ماجد أبو زاهرة، رئيس الجمعية الفلكية بجدة، أن سماء مكة المكرمة ستشهد يوم الثلاثاء 16 يوليو تعامد الشمس الثاني والأخير على الكعبة هذه السنة 2019. وبحسب ما نقلته وكالة "سبوتنيك" عن موقع "سبق" السعودي، فإن التعامد الثاني يحدث مع عودة الشمس "ظاهريا" قادمة من مدار السرطان متجهة جنوبا إلى خط الاستواء، وتتوسط خط الزوال، وتصبح على استقامة واحدة مع الكعبة التي يختفي ظلها وقت أذان الظهر في المسجد الحرام عند الساعة الـ12:27 ظُهرًا بالتوقيت المحلي (9:27 صباحًا بتوقيت غرينتش).

وأشار المسؤول الفلكي إلى أن سبب تعامد الشمس فوق الكعبة يعود إلى ميلان محور دوران الأرض بزاوية قدرها 23.5 درجة، والذي يؤدي إلى انتقال الشمس "ظاهريا" بين مداري السرطان شمالاً والجدي جنوبًا مرورًا بخط الاستواء أثناء دوران الأرض حول الشمس مرة كل سنة.

المصدر : سبوتنيك