الخميس 27 يونيو 2019 01:01 م بتوقيت القدس المحتلة

فرنسا: مستعدون لمواكبة أي حل اقتصادي لصالح فلسطين

فرنسا: مستعدون لمواكبة أي حل اقتصادي لصالح فلسطين

أكدت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الفرنسية أغنيس فون در مول، على تمسك بلادها بالحل السياسي القائم على حل الدولتين وإنهاء الصراع في الشرق الأوسط.

وقالت در مول، في تصريح صحفي أمس الأربعاء: "نحن متمسكون بإطار القانون الدولي وخصوصًا بقرارات مجلس الأمن، وبالأسلوب القائم على التفاوض"، مؤكدة على تمسك بلادها بالعمل لتحقيق هدف إقامة الدولتين إسرائيل وفلسطين يتعايشان بسلام وأمن داخل حدود معترف بها، والقدس عاصمة للدولتين.

وأضافت، أن بلادها مستعدة لمواكبة أي حل اقتصادي لصالح الأراضي الفلسطينية، وأن يكون مكملًا للجهود الدبلوماسية السياسية، القائمة على قاعدة المعايير الدولية المتفق عليها.

يشار إلى أن مستشار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وصهره، جاريد كوشنير، قدم في مؤتمر المنامة الذي انعقد يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين في البحرين، وبحضور مسؤولين اقتصاديين دوليين، خطة اقتصادية تهدف إلى تفعيل الاقتصاد الفلسطيني والذي يعاني من الركود.

ومن جانبها، قاطعت السلطة الفلسطينية المؤتمر، معتبرة أن خطة كوشنير والتي تتضمن رصد 50 مليار دولار أمريكي من الاستثمارات، القسم الأكبر منها للأراضي الفلسطينية، ما هي إلا محاولة لفرض حل سياسي متجاهلًا المطالب الفلسطينية بإقامة دولتهم المستقلة، حسب ما أوردته صحيفة "القدس".

ويذكر، أن كلًا من مصر والأردن من الدول التي وقعت اتفاقيات سلام مع إسرائيل، حيث قامتا بتمثيل منخفض المستوى خلال مؤتمر المنامة.

 

المصدر : وكالة سوا