الأربعاء 19 يونيو 2019 09:01 ص بتوقيت القدس المحتلة

حسين الشيخ : " الحصار المالي يشتد لكننا سننتصر "

حسين الشيخ : " الحصار المالي يشتد لكننا سننتصر "

أعلن رئيس الشؤون المدنية حسين الشيخ، أن الحصار المالي يشتد ضراوة على السلطة الفلسطينية بهدف تركيعنا والقبول بعروض التنازل عن ثوابتنا الوطنية.وكتب الشيخ في تغريدة على موقع "تويتر"، قائلاً: "ربما يستطيعون تدميرنا ولكن المؤكد لا يقدرون على هزيمتنا".

وأشار الشيخ، إلى أن الحرب العلنية والخفية ضد القيادة ترتفع وتيرتها، مضيفاً: "التاريخ يعيد نفسه، والمؤكد هو انتصار إرادتنا."

وفي 17 فبراير/ شباط الماضي، قررت إسرائيل خصم 11.3 مليون دولار من عائدات الضرائب (المقاصة)، كإجراء عقابي على تخصيص السلطة الفلسطينية مستحقات للمعتقلين وعائلات الشهداء.

يشار إلى أن الحكومة الفلسطينية في رام الله، رفضت استلام عائدات الضرائب التي يجبيها الاحتلال الإسرائيلي، للسلطة الفلسطينية (المقاصة)، بعد خصم 41 مليون شيكل منها، مقابل المخصصات والرواتب التي تدفعها السلطة لعوائل الأسرى والشهداء. علماً بأن أموال المقاصة تشكل ما يعادل نصف ميزانية السلطة الفلسطينية.

وإيرادات المقاصة، هي ضرائب تجبيها إسرائيل نيابة عن وزارة المالية الفلسطينية، على السلع الواردة للأخيرة من الخارج، ويبلغ متوسطها الشهري (نحو 188 مليون دولار)، تقتطع تل أبيب منها 3 بالمائة بدل جباية.

وتعاني السلطة الفلسطينية من أزمة اقتصادية حادة تختلف عن سابقتها اضطرتها أن تدفع نصف راتب لموظفيها خلال الشهرين الماضيين، وسط توقعات بأن تؤدي الأزمة الراهنة إلى انهيار السلطة، وهو ما يثير تخوفات في إسرائيل.

الجدير ذكره، أن الضغوط المالية المتصاعدة على السلطة الفلسطينية دفعت ديون السلطة للارتفاع بشدة إلى ثلاثة مليارات دولار، وأفضت إلى انكماش حاد في اقتصادها الذي يقدر حجمه بثلاثة عشر مليار دولار وذلك للمرة الأولى خلال سنوات.

المصدر : رام الله الاخباري