الأحد 16 يونيو 2019 03:54 م بتوقيت القدس المحتلة

تخليد الجنود الأربعة

ما قصة النصب المصري التذكاري في قلب "إسرائيل"؟

ما قصة النصب المصري التذكاري في قلب "إسرائيل"؟

أثارت وسائل الاعلام الإسرائيلية، اليوم الأحد، قضية النصب التذكاري للجنود المصريين الذين استشهدوا في حرب عام 1948، المقام جنوب الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ووصفت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية، النصب التذكاري للجنود المصريين بأنه في حالة سيئة ويحتاج إلى ترميم.

وبحسب الصحيفة، فإن هذا النصب أقيم عام 1989، وذلك في ذكرى مرور 10 سنوات على توقيع اتفاقية كامب ديفيد، بين مصر و"إسرائيل" التي أنهت حالة الحرب بين البلدين.

وأوضحت أن النصب الموجود في مدينة أسدود جنوبي "إسرائيل"، مصنوع من الجرانيت المصري الأحمر، ومنقوش عليه بأربع لغات هي: العربية والعبرية والإنجليزية والهيروغليفية، ومكتوب عليه أنه تخليدا لذكرى أربعة جنود قتلوا في معركة الفالوجة في حرب عام 1948، وهم: أحمد عبد العزيز، وأحمد بيومي، وإبراهيم السيد وأبو حسين عيسوي.

كما نشرت الصحيفة صورا للنصب، ظهر فيها أن بعض ألواح الجرانيت سقطت من موقعها، مشيرة إلى أنه يحتاج إلى عملية ترميم كبيرة، لمعالجة مسألة الألواح الرخامية، كما أن النقوش الموجود على النصب يمكن رؤيتها بالكاد.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن موقع النصب التذكاري المصري كان مهجورا نسبيا، فلا زائر هناك، ولم يكن العاملون في محطة الوقود القريبة مدركين لتاريخ النصب التذكاري.

وبالنظر إلى صور النصب التذكاري لشهداء الجيش المصري عام 1948م في إسرائيل، تظهر في اللوحة باللغة العربية كتب فيه: قال الله تعالى: ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتاً بل أحياء عند ربهم يرزقون. صدق الله العظيم، بالإضافة إلى أسماء الشهداء الأربعة.

المصدر : سكاي نيوز