الأربعاء 12 يونيو 2019 06:56 م بتوقيت القدس المحتلة

"السيارة الغواصة " ..قريباً في الاسواق

"السيارة الغواصة " ..قريباً في الاسواق

أعلنت شركة "تيسلا إيلون"، اليوم الخميس، عن وجود تصميم لديها جاهز بالفعل للسيارة الغواصة، مثل تلك التي ظهرت في أحد أفلام جيمس بوند.

ووفقا للرئيس التنفيذي للشركة إيلون ماسك، فإن السيارة الغواصة ليست مستحيلة بالمطلق.

وبحسب ما ذكر موقع بيزنيس إنسايدر، فإن تصريحات "ماسك" جاءت خلال الاجتماع السنوي لحملة الأسهم في شركة تسلا، وذلك ردا على سؤال بشأن ما إذا كانت الشركة تخطط لتطوير سيارة برمائية.

وأوضح ماسك أن شركته بالفعل لديها تصميم للسيارة الغواصة مثل تلك التي ظهرت في فيلم جيمس بوند الشهير الجاسوسة التي أحبتني.

وبهذه التصريحات يشير ماسك إلى سيارة لوتس إسبريت 1976، التي تتحول إلى سيارة برمائية وقادها جيمس بوند في البر وتحت البحر في الفيلم الذي أنتج عام 1977.

وأفادت تقارير إعلامية بأن ماسك أشترى سيارة لوتس تلك بحدود مليون دولار، أو بالضبط بمبلغ 997 ألف دولار، وذلك خلال مزاد علني في لندن عام 2013.

وقال ماسك في تصريح عقب شرائها "من المدهش كيف أن طفلا في جنوب أفريقيا شاهد جيمس بوند في الجاسوسة التي أحبتني يقود سيارته لوتس إسبريت.. ويضغط الزر ويحولها إلى غواصة تحت الماء".

وتابع "شعرت بخيبة أمل عندما علمت أنها لا تتحول حقيقة.. وما سأقوم به هو ترقيتها وتطويرها بواسطة مجموعة توليد كهرباء تسلا ومحاولة جعلها تتحول بالفعل".

وأشار ماسك، إلى أن تصنيع نسخه تعمل من هذه المركبة البرمائية سيكون أمرا صعبا، مضيفا "ربما سنصنع واحدة للعرض في وقت ما.. سيكون الأمر ممتعا حقا".

وقال "أعتقد أن السوق لهذا النوع من السيارات صغيرة.. لكنه أمر مثير للحماسة".

المصدر : سكاي نيوز