الخميس 30 مايو 2019 09:40 م بتوقيت القدس المحتلة

وزير الخارجية الايراني: مستعد للذهاب الى السعودية "غداً "

وزير الخارجية الايراني: مستعد للذهاب الى السعودية "غداً "

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، أن لديه استعداد للذهاب إلى الرياض غدا إذا استعدت الحكومة السعودية أن تغير سياساتها.

وقال ظريف في مقابلة مع قناة العالم: "لو لدى الحكومة السعودية الاستعداد لأن تغير سياساتها، أستطيع أن أذهب غدا إلى الرياض، فنحن منفتحون على دول الخليج

الفارسي ولكن للأسف اثنتان أو ثلاث من تلك الدول اختارت طريقا آخر، طريقا خطرا عليها قبل أن يكون خطرا علی الجميع".

وفي سياق متصل، لفت ظريف إلى أن جولته في المنطقة وخارجها تهدف لضرورة أن تتوقف أمريكا عن خرقها للقوانين وعن فرضها حربا غير قانونية على الشعب الإيراني.

ووصلت العلاقات الإيرانية السعودية إلى أسوأ حالاتها منذ سنوات، إذ تتهم كل من الدولتين الأخرى بتخريب أمن المنطقة وتدعم كل منهما طرفا نقيضا في حروب سوريا والعراق واليمن.

وكانت السعودية ودول عربية أخرى قطعت علاقاتها مع قطر، وأن أحد أهم أسباب ذلك تأييد الدوحة لطهران.

من جانبه، قال عادل الجبير، وزير الدولة السعودي للشؤون الخارجية، اليوم الخميس، إن بلاده لا تريد الحرب مع إيران، لكنها لن تتسامح مع ما تعتبره "نشاطا إيرانيا عدائيا" في المنطقة.

جاء هذا في حديث للجبير مع هئية الإذاعة البريطانية "بي بي سي" قبيل اجتماعين طارئين، دعا إليهما ملك السعودية، سلمان بن عبد العزيز، في مكة لبحث التوتر المتصاعد في منطقة الخليج.

ووصف وزير الدولة السعودي الاجتماعين، وهما قمة عربية وأخرى خليجية، بأنهما "بيان كبير" إلى إيران.

وتواجه إيران اتهامات بالمسؤولية عن هجمات بالمنطقة في الآونة الأخيرة، بينها تخريب أربع سفن تجارية سعودية وإماراتية في خليج عمان. وتنفي الحكومة الإيرانية هذه الاتهامات.

ولحقت أضرار بأربع ناقلات نفط، في ما وصفته الإمارات بأنه هجمات تخريبية، في حين أدت هجمات لطائرات بدون طيار على محطتين لضخ النفط في السعودية، نفذها الحوثيون الذين تدعمهم إيران، إلى إغلاق مؤقت لخط أنابيب.

ونفت إيران أن تكون وراء هذه الهجمات، لكن رئيس الأركان المشتركة الأمريكية، مايكل غيلادي، اتهم قوات الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عنها.

وفي الوقت نفسه، عززت الولايات المتحدة وجودها العسكري في المنطقة، مع زيادة التوتر كذلك بين واشنطن وطهران.

وتصاعد التوتر بين الجانبين عندما أنهت الإدارة الأمريكية استثناءات لبعض الدول للاستمرار في شراء النفط الإيراني. وجاء هذا القرار بهدف وقف صادرات النفط الإيراني، بما يحرم الحكومة في طهران من مصدر الدخل الأساسي.

المصدر : سبوتنيك