الثلاثاء 14 مايو 2019 10:36 ص بتوقيت القدس المحتلة

مقتل 7 في إطلاق نار على معتصمين والجيش يتهم أطرافاً خارجية

مقتل 7 في إطلاق نار على معتصمين والجيش يتهم أطرافاً خارجية

أعلنت لجنة أطباء السودان، فجر الثلاثاء، ارتفاع عدد قتلى إطلاق النار الذي وقع، مساء الاثنين، بمحيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني بالخرطوم، إلى 4 قتلى من المعتصمين، بالاضافة لضابط بالجيش.

كما أكد التلفزيون السوداني لاحقا مقتل ضابط و3 مدنيين، وإصابة عدد كبير من المحتجين في احتجاجات مساء أمس الاثنين.

وقالت لجنة أطباء السودان في بيان صادر عنها فجر اليوم ”نفقد أربعة أرواح طاهرة جديدة في مشوار الشعب، نحو النور والحرية والعدالة، ذهبوا للسماء شهداء“.

وأوضحت أن “ محمد أحمد حسن(20 عامًا) قتل برصاصة بالرأس والكتف في شارع النيل بالقرب من مقر الاعتصام، وأحمد إبراهيم، جراء إصابته بطلق ناري في الصدر“.

وأضافت اللجنة أن ”مدثر الشيخ (30 عاماً)، سقط إزاء إصابته بطلق ناري في الرأس، كما أستشهد ضابط برتبة رائد من الجيش السوداني باصابته بطلق ناري ليرتفع عدد قتلى مساء الاثين إلى 5 شهداء“.

وكما لم يشر البيان إلى أية معلومات عن القتيل الرابع في صفوف المعتصمين، لم يشر كذلك إلى عدد الاصابات بين المعتصمين إلان أن ناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي، يتحدثون عن تجاوز اعداد المصابين 50 مصابا بإطلاق الرصاص.

وأعلن المجلس العسكري الانتقالي في السودان، في وقت سابق أن ضابطا بالشرطة العسكرية قتل وأصيب عدد كبير من المحتجين في اشتباكات بالخرطوم مساء الاثنين.

واتهم المجلس في بيان، مجموعات مسلحة غير سعيدة بالتقدم في سبيل التوصل إلى اتفاق نهائي بين المجلس وقوى إعلان الحرية والتغيير، بفتح النار في مواقع الاحتجاجات والتحريض على العنف.

وقال البيان ”دخلت هذه المجموعات إلى منطقة الاعتصام وعدد من المواقع الأخرى وقامت بدعوات مبرمجة لتصعيد الأحداث من إطلاق للنيران والتفلتات الأمنية الأخرى في منطقة الاعتصام وخارجها والتحرش والاحتكاك مع المواطنين والقوات النظامية التي تقوم بواجب التأمين والحماية للمعتصمين“.

وفي وقت سابق، قال أطباء محليون إن أكثر من عشرة أشخاص أصيبوا بالرصاص في محيط الاعتصام بالعاصمة السودانية الخرطوم، وإن بعضهم في حالة خطيرة، بحسب ما ذكرته وكالة ”رويترز“.

وسُمع دوي إطلاق نار قرب وسط العاصمة مساء اليوم، بعد اشتباك قوات الأمن والقوات شبه النظامية مع المحتجين الذين أغلقوا الطرق.

وقالت قوات الدعم السريع، التابعة للجيش السوداني، اليوم الثلاثاء، إن ”الأحداث المؤسفة“ التي وقعت، الاثنين، في ساحة الاعتصام أمام قيادة الجيa بالعاصمة الخرطوم، ”تقف خلفها جهات ومجموعات تتربص بالثورة“.

وأوضحت قوات الدعم السريع في بيان على صفحتها الرسمية بموقع ”فيسبوك“، أن أحداث الاثنين ”تقف خلفها جهات ومجموعات(لم تسمها) تتربص بالثورة، أزعجتها نتائج الاتفاق بين المجلس العسكري وقوى إعلان الحرية والتغيير“.

وأضاف البيان أن ”هذه المجموعات تعمل جاهدة على إجهاض أي تقدم في التفاوض من شأنه الخروج بالبلاد من الأزمة“، مشيرًا إلى أن ”هذه المجموعات تسللت إلى ساحة الاعتصام وعدد من المواقع الأخرى وأطلقت النيران على المعتصمين“.

وأكدت قوات الدعم السريع وفق البيان أن ”هذه المجموعات تسعى للإيقاع بين المعتمصين وقوات الدعم السريع التي تقوم بدورها القومي كاملاً للحفاظ على مكتسبات الثورة“.

وفي وقت سابق فجر الثلاثاء، أعلنت لجنة أطباء السودان، ، ارتفاع عدد قتلى إطلاق النار في محيط مقر الاعتصام أمام قيادة الجيش السوداني إلى 4 قتلى من المعتصمين، بالإضافة إلى ضابط بالجيش السوداني.