الأحد 21 أبريل 2019 09:09 ص بتوقيت القدس المحتلة

دراما رمضان لهذا العام ستفتقد عادل إمام والفخراني

دراما رمضان لهذا العام ستفتقد عادل إمام والفخراني

يبدو أننا نشهد عهد نهاية سيطرة النجوم الكبار على عالم الدراما الرمضانية في مصر، فبعد رحيل أحد أهم أقطاب الدراما في مصر -وهو النجم الكبير نور الشريف- عام 2015، يغيب في هذا العام أيضا كلٌّ من النجمين الكبيرين يحيى الفخراني وعادل إمام.

هذا الغياب وإن اختلفت أسبابه بين الموت والمرض والنزاعات الإنتاجية وتأميم المجال الفني المصري عن طريق شركات مملوكة لأجهزة أمنية، فإنه في كل الأحوال قد أدى في النهاية إلى ظهور جيل جديد يسيطر حاليا شيئا فشيئا، ويرث تركة عامرة كان أبطالها يحيى الفخراني ونور الشريف وعادل إمام.

عادل إمام هو النجم السينمائي الأبرز والأنجح جماهيريا في تاريخ السينما المصرية، وهو الرجل الذي ظل متربعا على عرشها من منتصف الثمانينيات وحتى ثورة يناير، وبالتالي لم تأتِ هجرته إلى التلفزيون إلا ليعبر عن عصر إفلاس السينما المصرية.

مسلسلات إمام في السنوات السبع الأخيرة تسير على نفس المنوال تقريبا، حيث تحتوي على شخصية محورية كبيرة تحمل كل خيوط اللعبة في يديها، ويحيط بها مجموعة متنوعة من أصحاب الأدوار المساعدة، يبرز من بينهم بعض النجوم الشباب، كل هذا يضاف له خلطة مكررة من الكوميديا والدراما الاجتماعية التي يكتبها يوسف معاطي.

استمر هذا التواجد السنوي لعادل إمام في رمضان منذ ذلك الحين وحتى اليوم، ينجح تارة في اجتذاب المشاهدات ويفشل تارة أخرى، لكنه في كل الأحوال يحافظ على المقدار الذي يضمن له استمرار الحضور.

ليأتي التوقف وبشكل مفاجئ للغاية أيضا هذا العام، حينما أعلن المخرج رامي إمام عن توقف مسلسل "فالنتينو" من بطولة عادل إمام، والذي كان قد بدأ تصويره بالفعل، نتيجة خلافات إنتاجية لم يتم الإفصاح عن سببها.

وهكذا ينضم عادل إمام إلى يحيى الفخراني والراحل نور الشريف خارج دراما رمضان 2019، ليظهر بدلا منهم نجوم جدد لهذا العصر، أمثال أمير كرارة ومحمد رمضان، وليبدو أن عصر الدراما التلفزيونية الذي رسم ملامحه هؤلاء النجوم قد انتهى دون سابق إنذار.

المصدر : الجزيرة