الجمعة 15 فبراير 2019 10:02 م بتوقيت القدس المحتلة

ترامب يوقع على قانون حالة الطوارئ في اميركا

ترامب يوقع على قانون حالة الطوارئ في اميركا

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الجمعة، على قانون حالة الطوارئ الوطنية المتعلق بالحدود مع المكسيك.

ونشرت المتحدثة باسم البيت الأبيض سارة ساندرز، عبر توتير، صورة لتوقيع ترامب على القانون.

وقال ترامب، في خطاب له أمام البيت الأبيض قبيل توقيع القانون، "نحن سنوقع القانون اليوم، وسنعلن حالة الطورئ الوطنية، وهذا أمر عظيم".

وخصص ترامب جزءا كبيرا من كلمته للحديث عن المخاطر التي تهدد أمن الولايات المتحدة من خلال تدفق المخدرات والعصابات الإجرامية والمهاجرين غير النظاميين عبر الحدود الجنوبية.ودافع ترامب، بقوة عن خططه لبناء الجدار على الحدود.

وذكرت قناة "الحرة" الأمريكية، أن حالة الطوارئ الوطنية وفق القانون يعلنها رئيس البلاد إذا رآها ضرورية.. ويمنحه الإعلان صلاحيات خاصة.

ويخول قانون حالات الطوارئ الوطنية، الكونغرس، حق إلغاء حالة الطوارئ، عبر تمرير قرار بعدم الموافقة بثلثي أصوات أعضاء مجلس الشيوخ، وتخطي الفيتو الرئاسي، بحسب المصدر نفسه.

وعقب توقيع ترامب على قانون حالة الطوارئ الوطنية، فمن المتوقع، بحسب "الحرة"، أن يمرر مجلس النواب، الذي يسيطر عليه الديمقراطيون، مشروع قرار يسمى "قرار عدم الموافقة".

هذا القرار يفرض تلقائيا على مجلس الشيوخ طرحه للتصويت.. ورغم سيطرة الجمهوريين على الأغلبية في ذلك المجلس، فإن عددا منهم غير مقتنعين بوجود أزمة تستدعي إعلان حالة طوارئ، علاوة على مخاوفهم من ترسيخ سابقة في توظيف الصلاحيات الرئاسية.

وشهدت البلاد نهاية 2018 ومطلع 2019، أطول إغلاق حكومي في تاريخها، استمر 35 يومًا، جراء عدم التوصل إلى اتفاق بشأن الموازنة أو تمويل جزئي للحكومة، مع إصرار ترامب على تضمين إنشاء الجدار ورفض الديمقراطيين.

وهذه المرة هي ال 60 التي  يلجأ رئيس أميركي إلى إعلان حالة الطوارئ، في ظل ظروف تبدو مختلفة هذه المرة على سابقاتها، مع وجود انقسام سياسي عميق بشأن مبرر هذه الخطوة.

وفي وقت سابق الجمعة، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، حالة الطوارئ من أجل تمكينه من الحصول على الأموال اللازمة لبناء الجدار العازل على حدود المكسيك، قائلا إنه سيحمي البلاد من "الغزو".

وجاءت خطوة ترامب، بعد يوم واحد من تمرير الكونغرس ميزانية قدراها 1.3 مليار دولار بناء الجدار، عوضا عن 5.8 مليار طلبها الرئيس الأميركي.