الجمعة 25 مايو 2018 10:52 ص بتوقيت القدس المحتلة

الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في الجمعة الثانية من رمضان

الاحتلال يحوّل القدس لثكنة عسكرية في الجمعة الثانية من رمضان

توجهت جموع غفيرة من الفلسطينيين صباح اليوم، الجمعة، إلى القدس المحتلة لأداء الصلاة في المسجد الأقصى المبارك وقبة الصخرة المشرفة، في حين حوّل الاحتلال الإسرائيلي المدينة إلى ثكنة عسكرية ونشر قوات كبيرة من عناصره وشدد الإجراءات على الفلسطينيين.

وتوافدت أعداد كبيرة من الفلسطينيين نحو الحواجز العسكرية التي تفصل المدن الفلسطينية عن القدس، فيما منعت قوات الاحتلال الإسرائيلي الآلاف من عبور الحواجز وصولا إلى المدينة المقدسة لأداء الصلاة في جمعة رمضان الثانية.

وفرضت قوات الاحتلال في القدس منذ بداية شهر رمضان إجراءات أمنية مشددة على المصلين في الحرم القدسي الشريف.وشددت قوات الاحتلال من إجراءاتها على الحواجز العسكرية الثابتة على مداخل القدس، وحرمت الكثيرين من الفلسطينيين من الضفة الغربية وغزة ومناطق الـ48، من أداء صلوات الجمعة والتراويح في الأقصى وقبة الصخرة.

وزعمت قوات الاحتلال أن الإجراءات المشددة في القدس 'تهدف لضمان حق العبادة للمسلمين' في وقت تستمر فيه بحماية المستوطنين واقتحاماتهم المتكررة للأقصى المبارك.

ومنع الاحتلال الإسرائيلي، اليوم، الفلسطينيين ممن تقل أعمارهم عن 40 عاما من الضفة الغربية من دخول القدس، وشهد حاجز قلنديا مشادات بين جنود الاحتلال والشباب الذين مُنعوا من دخول القدس للصلاة.

يذكر أن أكثر من 120 ألف فلسطيني من الضفة الغربية المحتلة ومناطق الـ1948 أدوا صلاة الجمعة الأولى من رمضان، في المسجد الأقصى المبارك، وذلك على الرغم من محاولات سلطات الاحتلال منع الفلسطينيين من الوصول إلى القدس المحتلة.