الثلاثاء 22 مايو 2018 10:29 ص بتوقيت القدس المحتلة

رئيس بنما يكشف سر سقوط "طائرة اليهود"

رئيس بنما يكشف سر سقوط "طائرة اليهود"

أعلن رئيس بنما، خوان كارلوس فاريلا، الاثنين، أن انفجار طائرة في بلاده عام 1994، أدى إلى مقتل 21 شخصا معظمهم من اليهود، إنما هو نتيجة هجوم إرهابي ودعا إلى فتح القضية مجددا حسب وصفه 

وأبلغ فاريلا، الصحفيين بأن إسرائيل، قدمت تقارير أواخر العام الماضي، بشأن حادث الطائرة الذي كان من بين ضحاياه رجال أعمال بنميون يهود، وأثار الاشتباه بأنه وقع بدافع الكراهية.

ووقع انفجار الطائرة عام 1994، بالتزامن مع  تفجير مركز للجالية اليهودية، في بيونس آيريس قتل فيه 85 شخصا، مما أثار المخاوف من أن اليهود في أنحاء العالم قد يصبحون على نحو متزايد أهدافا "للارهابيين " حسب وصف وكالة فراس برس وسط توتر محادثات السلام في الشرق الأوسط.

وذكر فاريلا، للصحفيين أنه سيطلب من السلطات البنمية والإسرائيلية التحقيق من جديد في الواقعة.وأضاف "لقد طلبت فتح القضية مرة أخرى بالنظر إلى تقارير المخابرات التي تظهر بوضوح أنه هجوم إرهابي".

وفي عام 1994، قال الرئيس البنمي المنتخب في ذلك الوقت، إرنستو بيريس بالاداريس، إن مصادر مقربة من التحقيق أبلغته باعتقادها بأن حادث الانفجار الذي وقع في الجو سببه قنبلة.