السعودية والتطبيع إزالة الصورة من الطباعة

مهندس التطبيع بين الامارات والاحتلال : السعودية قريبًا

رام الله الاخباري:

أعلن رجل الأعمال الإسرائيلي الأمريكي حاييم سابان، الذي يعد مهندس تطبيع العلاقات بين إسرائيل والامارات العربية، عن سعيه لتطبيع العلاقات مع المملكة العربية السعودية قريبا.

ونقلت القناة 12 العبرية، عن سابان، تأكيده أنه يجرى اتصالات مع زعماء السعودية، مرجحا أن تنظم السعودية لهذه المبادرة، لكن قد يستغرق وقتًا أطول.

وأضاف سابان في لقائه مع القناة العبرية عقب انتهاء مؤتمر بنيامين نتنياهو الذي أعلن فيه تفاصيل الاتّفاق مع الإمارات: "لقد سألت محمد بن زايد، لماذا لا تجرون العلاقة مع إسرائيل في العلن بما أنّكم تقيمونها من تحت الرادار؟ فقال لي إن ذلك اليوم سيأتي فيما بعد".

وتابع رجل الأعمال الإسرائيلي: "لقد واصلت علاقتي مع الإمارات عبر سفيرها في واشنطن يوسف العتيبة، وعندما نشر الأخير مقالًا قبل شهرين في صحيفة "يديعوت أحرنوت" الإسرائيلية كان الاتفاق على إقامة العلاقات العلنية تم انجازه بالفعل".

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مساء الخميس، اتفاق السلام بين الإمارات وإسرائيل ووقف خطة الضم الإسرائيلية للأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية.

وتعد الإمارات أول دولة خليجية تطبع العلاقات بشكل كامل مع إسرائيل، في خطوة تأتي في أعقاب مؤشرات على التقارب في السنوات الأخيرة.

وذكرت مصادر أمريكية بالأمس لصحيفة القدس المحلية أن البحرين ستكون الدولة التالية بعد الامارات في تطبيع علاقاتها مع إسرائيل، بالإضافة الى السعودية وعمان.

وكشف رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، مساء الخميس، عن اجرائه العديد من الاتصالات مع دول عربية في المنطقة وأنه من الأفضل السكوت عنها حاليا، معربا عن شكره لولي أبو ظبي الإماراتية محمد بن زايد آل نهيان بعد اتفاق التطبيع الذي وصفه بالتاريخي.

وأكد نتنياهو خلال مؤتمر صحفي، مساء الخميس، أن هناك دولا عربية وإسلامية ستنضم إلى دائرة السلام، بعد "سلام كامل ورسمي" مع دولة الإمارات العربية.

وأضاف نتنياهو: "عملت للوصول للاتفاق التاريخي مع الامارات خلال سنوات وصولي للحكم، وعملت مع كل رؤساء الدول للوصول لهذا الاتفاق التاريخي، وسأسعى للتطبيع مع جميع الدول العربية في الشرق الأوسط".