اثيوبيا والنيل إزالة الصورة من الطباعة

إثيوبيا تجدد تمسكها بحقوقها في مياه النيل

رام الله الاخباري:

جددت إثيوبيا، مساء اليوم الخميس، التأكيد على حقها في النيل الأزرق، وتسوية القضايا الحدودية مع جيرانها من خلال آليات مشتركة.

ووفقا لإذاعة "فانا" الإثيوبية، فإن ذلك وأكد وزير الخارجية الإثيوبي جيدو أندارغاتشو، شدد خلال مراسم بروتوكولية دبلوماسية خلال تسلمه أوراق اعتماد سفير السودان

المعين حديثا لدى أديس أبابا، جمال الشيخ، على أن بلاده ملتزمة بمواصلة المفاوضات بحسن نية، لمعالجة القضايا العالقة.

وأوضحت الإذاعة أن وزير الخارجية الاثيوبي دعا لمعالجة القضايا العالقة بطريقة لا تضر بالتشغيل الأمثل للسد ولا تتعارض مع حق إثيوبيا في استخدام النيل الأزرق.

يذكر أن المفاوضات بين مصر والسودان وإثيوبيا شهدت حالة من التعثر على مدار السنوات الماضية، وسط اتهامات متبادلة بين القاهرة وأديس أبابا بالتعنت والرغبة بفرض حلول غير واقعية.

وكانت كلا من مصر والسودان قد انتقدتا إثيوبيا، بعد ملئها خزان سد النهضة على نحو أحادي، وذلك في بداية جولة جديدة من المحادثات الهادفة إلى تنظيم تدفق المياه من المشروع الضخم.

وتتخوف السودان ومصر أن يؤدي السد، الذي يهدف إلى توليد الكهرباء وتبلغ كلفته 4 مليارات دولار، إلى نقص في حصة كل منهما من المياه.

ويثير المشروع مخاوف في مصر من تناقص أكبر في مياه النيل، والنيل الأزرق رافد من روافد نهر النيل وتحصل مصر على 90 بالمئة من مياهها العذبة منه.

ويقام سد النهضة الكبير على بعد نحو 15 كيلومترا فقط من الحدود مع السودان على النيل الأزرق مصدر أغلب مياه النيل بعد أن يلتقي بالنيل الأبيض في السودان.